لماذا تعتبر عودة مرشح اليسار لرئاسة البرازيل  لحظة تاريخية ؟

لماذا تعتبر عودة مرشح اليسار لرئاسة البرازيل لحظة تاريخية ؟

 متابعة / المدى

مع انتشار أنباء فوز لولا دا سيلفا في انتخابات الرئاسة البرازيلية، احتشد أنصاره باللون الأحمر، اللون المميز لحزب العمال الذي ينتمي إليه، في شارع باوليستا الرئيسي في ساو باولو، يتوقون لإلقاء نظرة على رئيسهم المنتخب.

وهتف الحشد "لولا عاد" وأطلقوا الدخان الأحمر احتفالا بالمناسبة.

وقال لويس إيناسيو لولا دا سيلفا أمام حشد من أنصاره بعد بضع ساعات: "كانت حملة صعبة للغاية. لم تكن لولا ضد بولسونارو، كانت حملة ديمقراطية أمام همجية".

تمثل حقيقة عودة لولا، السياسي الأكثر شعبية في البرازيل، إلى حكم البلاد لحظة تاريخية، سواء وافقت على ذلك أم لا.

وقالت فيريديانا أليكسو، 47 عاما: "أشعر بالراحة، ليس فقط للشعب البرازيلي ولكن لكوكب الأرض كله، من أجل الأمازون، من أجل الديمقراطية، من أجل حقوق الإنسان"، وأضافت، معترفة بانقسام البرازيل بشدة: "يجب أن نتحلى بالصبر، علينا أن ننحي الغضب والكراهية جانبا".

وكان لولا قد وصل إلى سدة الحكم، قبل عشرين عاما، وتعهد بإجراء تغييرات هائلة، بيد أن سقوطه السياسي اللاحق، بسبب فضائح فساد، أدت إلى حرمانه من الترشح في عام 2018، وقضى فترة في السجن، قبل إسقاط التهم المنسوبة إليه.

وقال لولا "عشت مرحلة قيامة سياسية لأنهم حاولوا دفني حيا. اعتبارا من الأول من يناير/كانون الثاني (المقبل)، لن تكون هناك برازيلتان، نحن واحد، لا نريد تناحرا بعد الآن، حان وقت إلقاء أسلحتنا التي كان يجب أن لا نرفعها في الأساس".

بيد أن توحيد البرازيل سيكون التحدي الأكبر أمام دا سيلفا.

ذهب فيليب فونتي، البالغ من العمر 24 عاما، يوم الأحد للإدلاء بصوته مرتديا قميص كرة القدم البرازيلي، وهو اللون الذي أصبح مرتبطا باليمين المتطرف في البرازيل.

وقال فيليب: "أعتقد أن لدى (الرئيس جايير) بولسونارو الكثير من العيوب، لكنه رجل الله. لديه مبادئ صحيحة، وهو ليس أكبر لص على الإطلاق في البرازيل. لذلك هذا هو الشيء الأكبر بالنسبة لي".

وعلى الرغم من أن لولا سيتولى المنصب رسميا في العام الجديد، إلا أن مهام منصبه تبدأ فورا، محاولا كسب أشخاص مثل فيليب.

وقال أوليفر ستينكل، أستاذ العلاقات الدولية في مؤسسة "غيتوليو فارغاس" في ساو باولو: "اعتبارا من الليلة، يجب أن ينصب التركيز على بدء حوار مع أولئك الذين لم يصوتوا للرئيس. لابد أن يكون الرئيس لجميع البرازيليين".

وفي أعقاب فوز لولا، ساد معسكر بولسونارو الصمت، وراجت شائعات تقول إنه ذهب لينام، فربما لأنه خاسر سيئ الحظ، وثمة قلق حقيقي بشأن إذا مل كان بولسونارو وأتباعه الأكثر تطرفا سيقبلون نتيجة الانتخابات.

وقال ستوينكل: "أعتقد أننا نواجه بضعة أيام وأسابيع قد تتسم بالتوتر"، ففي الوقت الذي ينتظر فيه العالم سماع ما إذا كان بولسونارو سيقبل النتيجة أم سيعارضها، كما هدد في كثير من الأحيان، يوجد شيء واحد مؤكد، إنها أخبار جيدة للديمقراطية، وفقا لستوينكل.

وأضاف: "سعى بولسونارو على مدى السنوات الأربع الماضية إلى تقويض الضوابط والتوازنات وممارسة ضغوط متزايدة على القضاء والمجتمع المدني. من هذا المنطلق، لا سيما بالنسبة للديمقراطيات الأخرى في جميع أنحاء العالم، فإن فوز (لولا) يعد خبرا سارا دون شك، لا سيما في ظل تراجع الديمقراطية".

في حين أن لولا قد يكون هو نفس السياسي السابق، إلا أنه سيقود برازيل مختلفة تماما، وأكثر انقساما، عن تلك التي حكمها قبل 20 عاما، تعاني من ضائقة اقتصادية شديدة.

وليس هذا فحسب، بل في الوقت الذي يتنحى فيه بولسونارو جانبا، سيبقى إرثه في الكونغرس والسياسة الإقليمية، وسيتعين على لولا أن يتعامل مع نواب محافظين في كل ما يريد أن يفعله.

هل سيكون لولا مرة أخرى المنقذ للبرازيل كما لا يزال يراه العديد من أنصاره؟

كان أنصاره قد هتفوا مساء يوم الأحد يحدوهم الأمل: "حان وقت الرحيل يا بولسونارو". عاد لولا، جاء لتغيير البرازيل.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top