المباشرة بإحالة مشاريع بنى تحتية  لـ 30 حياً في الناصرية

المباشرة بإحالة مشاريع بنى تحتية لـ 30 حياً في الناصرية

 بغداد/ حسين العامل

اعلنت ادارة محافظة ذي قار عن المباشرة بإجراءات الاحالة لمشاريع بنى تحتية وخدمات الصرف الصحي في 30 حياً في مدينة الناصرية، مشيرة الى ان ذلك يدخل ضمن الخطة التنموية الخاصة باستكمال الخدمات السكنية.

وكشف محافظ ذي قار محمد هادي الغزي عن جملة من مشاريع البنى التحتية التي دخلت طور الاعلان والاحالة ضمن مشاريع قانون الدعم الطارئ للأمن الغذائي، وقال انها تأتي لاستكمال خدمات الاحياء والمناطق السكنية المشمولة بالتصاميم القطاعية والمخدومة بالصرف صحي.

وقال الغزي، في بيان صحفي تلقت (المدى) نسخة منه ان "المشاريع الخدمية المعلنة تشمل صوبي الشامية والجزيرة من قضاء الناصرية".

وأشار، إلى أن "هذه المشاريع بإنجازها تكتمل الخدمات لجميع احياء المدينة للمرة الاولى منذ تأسيسها وبنسبة 100%".

وتشمل المشاريع الخدمية بحسب بيان المحافظة، "احياء ومناطق صوب الشامية المتمثلة بالشموخ القديمة والشموخ الثانية وحي المتنزه والعمارات السكنية القديمة والزاوية وخلف المصب العام والاقتصاديين والسكك والحمام قرب المستشفى التركي والمهيدية والكنازوة والزعيلات ودور القابلوات".

وتابع البيان، ان "المشاريع تشمل ايضاً مناطق واحياء اخرى من صوب الجزيرة من بينها الشرقية والسراي والممرضات وحي اور والموحية الاولى والموحية الثانية والتضحية والفداء".

وفي بيان لاحق، أعلن محافظ ذي قار عن مشاريع اخرى لتحسين الخدمات في عدد من المناطق غير المخدومة بمشاريع الصرف الصحي.

وقال، ان "مشاريع الصرف الصحي تشمل البو فياض والاسرى والمفقودين ودور الالمنيوم في صوب الشامية".

وأشار الغزي، إلى "شمول احياء الصحفيين والحشد الشعبي ودور الزراعة وشوارع متفرقة في صوب الجزيرة".

وأكد، ان "تلك المناطق لم تشمل بمشاريع التبليط في الوقت الحاضر ولحين انجاز مشاريع الصرف الصحي".

وتعد الامطار زائرا ثقيلا على الاحياء التي تشكل حزام الفقر لمركز مدينة لناصرية ومراكز الاقضية والنواحي حيث تنعدم شبكات المجاري النظامية والشوارع المبلطة ولاسيما في الاحياء التي تعاني من تلكؤ مشاريع البنى التحتية او تلك غير المخدومة بشبكات المجاري.

ومن جانب اخر، اعلنت ادارة المحافظة عن احالة 5 مدارس في مناطق الاهوار على احدى الشركات المحلية.

وذكر بيان للمحافظة تلقته (المدى)، أن "محافظ ذي قار أعلن عن احالة مشروع بناء مدرسة سعة 12 صفا عدد 1 ومدرسة سعة 9 صفوف عدد 4 في اهوار الجبايش والفهود".

وأضاف البيان، أن "الكلفة الاجمالية للمشاريع بلغت مليار وستمائة مليون دينار".

وكانت ادارة محافظة ذي قار كشفت منتصف الشهر الحالي عن المباشرة بإجراءات الاعلان والاحالة لمشاريع خطة عام 2022، التي تشتمل على 143 مشروعا بقيمة 560 مليار دينار، فيما اعلنت عن انذار عدد من الشركات المتلكئة بتنفيذ المشاريع السابقة ولوحت بإدراجها ضمن القائمة السوداء.

ويواجه عدد غير قليل من المناطق والاحياء السكنية في محافظة ذي قار التي يبلغ عدد نفوسها مليونين و300 ألف نسمة وتضم 22 وحدة إدارية 10 منها متاخمة لمناطق الأهوار مشاكل متنامية ناجمة عن نقص في مستوى الخدمات الأساسية وتدهور وتقادم البنى التحتية فضلاً عن عجز سريري في المستشفيات الحكومية يقدر بأكثر من 4000 سرير وعجز بالأبنية المدرسية يقدر بأكثر من 700 بناية فيما لا تشكل المناطق السكنية المخدومة بشبكات المجاري إلا أقل من 30 بالمئة من المناطق.

في حين يعاني قطاع الكهرباء من تقادم الخطوط الناقلة والشبكات والمحطات والمحولات الثانوية التي باتت لا تستوعب الأحمال المتنامية وتواجه مخاطر الانصهار أو انفجار المحولات، ومازالت هناك العشرات من القرى غير المخدومة بالماء والكهرباء، ناهيك عن معاناة السكان المحليين من شُح المياه خلال فصل الصيف وتزايد واتساع العشوائيات ومناطق التجاوز على الممتلكات العامة.

وكشفت الموجة المطرية الاخيرة التي حلت على ذي قار في منتصف تشرين الثاني الحالي عن حاجة الاحياء السكنية الفقيرة الى المزيد من الخدمات وتأهيل البنى التحتية في قطاع المجاري وذلك لتفادي الاضرار الناجمة عن غزارة الأمطار وغرق الشوارع وانهيار المنازل، اذ شهد عدد من الاقضية والنواحي مؤخرا حوادث متفرقة تسببت بمصرع 4 أشخاص من عائلة واحدة في قضاء الفجر وغرق مستوصف صحي في الغراف.

وطالبت اوساط برلمانية وشعبية في ذي قار في حزيران الماضي بتفعيل قرار برلماني صنفها بأنها محافظة منكوبة، وتضمن استحداث 30 ألف درجة وظيفية لأبنائها وعشرة آلاف دار سكن واطئة الكلفة، مؤكدين ان القرار ما زال حبرا على ورق رغم مرور أكثر من عامين على اقراره.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top