تقرير دولي: العراق يسعى لإنتاج 7 ملايين برميل من النفط في 2027

تقرير دولي: العراق يسعى لإنتاج 7 ملايين برميل من النفط في 2027

 ترجمة: حامد احمد

أفاد تقرير دولي بسعي العراق لأن يصل انتاجه النفطي إلى 7 ملايين برميل يومياً في عام 2027، لكنه تحدث عن ضرورة اتخاذ إجراءات وتغييرات جوهرية في قطاع الصناعة.

وذكر تقرير للخبير الاقتصادي الدولي سايمون واتكنز، نشر على موقع (أويل برايس) لأخبار النفط والطاقة، ان "العراق كان سبق وان حدد سقوف انتاج مختلفة للنفط ينوي تحقيقها في خططه الستراتيجية المستقبلية لزيادة الانتاج تراوحت بين 6 ملايين برميل باليوم وكذلك 7 ملايين برميل باليوم وأحيانا أخرى 8 ملايين برميل باليوم".

وأضاف التقرير، الذي ترجمته (المدى)، أن "تحليلات في الحقائق والأرقام تفضي للاستنتاج بان هذا الهدف لا يمكن تحقيقه بدون إجراء تغييرات جوهرية في قطاع الصناعة النفطية".

وأشار، إلى أن "مدير عام شركة التسويق النفطي سومو علاء الياسري قال الأسبوع الماضي: ان العراق يسعى لتحقيق سقف انتاج نفطي يبلغ 7 مليون برميل باليوم وذلك بحلول العام 2027".

وبين التقرير، أن "الخبير الاقتصادي واتكنز، يقول انه هذه المرة قد يكون الامر مختلفا، وان ما يجعله مختلفا عن سابقاته من الوعود والخطط المستقبلية لزيادة الإنتاج، هو ان العراقيين يركزون جهودهم الان على زيادة الإنتاج من حقلين نفطيين رئيسين وهما الرميلة وغرب القرنة 2".

وتابع واتكنز، أن "شركات النفط الروسية والصينية العاملة في تطوير هذين الحقلين ليس أمامهما ما يعرقلهم عن جعل هذا الهدف يتحقق". وأكد واتكنز، أن "أحد الأسباب الرئيسة التي منعت العراق من تحقيق الهدف المخطط له سابقا بالوصول الى انتاج 13 مليون برميل باليوم الان هو البيروقراطية والفساد مما أدى ذلك الى انسحاب شركات نفط عالمية غربية مثل اكسون موبيل من قطاع النفط العراقي".

ويواصل التقرير، أن "مؤشر الشفافية الدولي كان دائما ما يصنف العراق في تقريره السنوي ضمن أكثر عشر بلدان فسادا في العالم في قائمة تضم 180 بلدا"، لافتاً إلى أن "عمليات اختلاس وسمسرة وتبييض أموال وبيروقراطية وروتين ورشاوي في مؤسساته الحكومية جعلت من البلد يتذيل قائمة الفساد في العالم".

وتحدث، عن "التدخلات السياسية في هيئات مكافحة الفساد وتسييس قضايا الفساد والافتقار الى الموارد التي تقيد من قدرة الحكومة على مكافحة الفساد المستشري بشكل فعال".

وأفاد التقرير، بأن "العراق وكان قد أطلق في العام 2013، ستراتيجية الطاقة الوطنية الموحدة، التي خططت الى زيادة انتاج العراق من النفط الخام ليصل الى الهدف المرسوم البالغ 13 مليون برميل باليوم وذلك بحلول العام 2017". وتابع، "بعد مرور خمس سنوات من ذلك الهدف المرسوم تم تقليله الى 10 ملايين برميل باليوم، ثم تم تقليله الى 9 ملايين برميل باليوم وذلك بحلول العام 2020، وبعد ذلك كان السيناريو المرسوم هو الوصول الى 6 مليون برميل بحلول العام 2020 ".

وشدد التقرير، على أن "هذه الأرقام كانت مستندة على حقائق راسخة وأرقام من عدة مصادر موثوقة محلية وخارجية".

وأوضح، أن "دراسة مفصلة أجرتها شركة (بيترولوغ للنفط والغاز) عام 1997 أظهرت عن ارقام تماشت مع تصريحات لاحقة لوزارة النفط العراقية هي ان الاحتياطات النفطية غير المكتشفة في البلاد تصل الى ما يقارب من 215 مليار برميل".

واستطرد التقرير، أن "شركة الانشاءات الهندسية النفطية الصينية تقوم بتطوير حقل الرميلة النفطي العملاق حيث وقعت منتصف الشهر الماضي عقد انشاء وتنفيذ هندسي بقيمة 386 مليون دولار لبناء منشأتي معالجة نفطية في الجزء الجنوبي من حقل الرميلة".

وعدّ، "هذا الحقل بأنه الأكبر في العراق، ويحوي الحقل احتياطيا نفطيا يقدر بحدود 17 مليار برميل ودائما ما يسعى الحقل لإنتاج 2.1 مليون برميل باليوم مقارنة بمعدل الإنتاج الحالي البالغ 1.4 مليون برميل باليوم بمعدل زيادة بحدود 0.7 مليون برميل باليوم".

وينقل التقرير، عن "مصدر مقرب من وزارة النفط القول: فان الصين تنوي خلال الأشهر الستة القادمة زيادة طاقة ضخ الماء على نحو كبير في حقل الرميلة، وهو مستند أصلا على مشروع محطة ضخ من بحيرة كرمة علي انشأتها شركة برتش بتروليوم". وتابع، أن "الطاقة الحالية لمضخة المعالجة تبلغ ما يقارب من 1.3 الى 1.4 مليون برميل باليوم من ماء البحيرة مما يسمح ذلك الى استخراج المزيد من النفط الخام من الحقل يقدر بثلاثة اضعاف الكمية المستخرجة في العام 2010، واستنادا الى ارقام الصناعة النفطية فانه لاستخراج برميل نفط واحد يتطلب ضخ 1.4 برميل ماء".

وتحدث التقرير، عن "محاولة شركة (لوك أويل) زيادة كميات الإنتاج من حقل غرب القرنة -2 وطالبت الحكومة العراقية في وقتها الشركة بزيادة الإنتاج في الحقل".

وأفاد، بأن "ذلك على ثلاث مراحل من 400 ألف برميل باليوم الى 480 ألف ومن ثم إضافة كمية أخرى بمقدار 650 ألف ليصل الى 1.13 مليون برميل كهدف مرسوم للمرحلة الثالثة".

ونوه التقرير، إلى أن "العراق يمكن ان يحصل على زيادة بإنتاج النفط الخام من حقل غرب القرنة -2 بمعدل 0.25 مليون برميل باليوم خلال أسابيع".

وأشار التقرير، إلى "كمية أخرى مستخرجة من حقل الرميلة بمعدل 0.7 مليون برميل باليوم وهذا من شأنه ان يزيد الكمية الكلية المستخرجة بمقدار 0.95 مليون برميل باليوم خلال مدة أشهر".

وأكد، أن "هذا يضاف الى كمية الخام المستخرج في شهر تشرين الأول الماضي البالغة 4.561 مليون برميل باليوم لتصل الى 5.511 مليون برميل باليوم".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top