البرلمان يصوت على آخر حقيبتين في حكومة السوداني

البرلمان يصوت على آخر حقيبتين في حكومة السوداني

 بغداد/ نبأ مشرق

صوت مجلس النواب، أمس السبت، على آخر حقيبتين في حكومة محمد شياع السوداني بمنح الثقة إلى بنكين عبد الله ريكاني وزيراً للإعمار والإسكان والبلديات ونزار محمد سعيد ناميدي وزيراً للبيئة.

وبحسب الاتفاق السياسي حصل الكرد على أربع وزارات، وقد تمت تسمية خالد شواني القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني وزيراً للعدل فيما ذهبت وزارة الخارجية إلى القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني فؤاد حسين.

وقد تم تأجيل الوزارتين المتبقيتين إلى وقت لاحق، قبل أن يرسل السوداني نهاية الأسبوع الماضي طلباً إلى البرلمان من أجل التصويت على ريكاني وزيراً للإعمار والإسكان، وناميدي وزيراً للبيئة.

وقال عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني ريبين سلام، في تصريح إلى (المدى)، إن "إكمال الكابينة الوزارية لحكومة محمد شياع السوداني كان أمراً ضرورياً، بعد أن صوت مجلس النواب عليها بشكل جزئي في نهاية شهر تشرين الأول الماضي".

وتابع سلام، في حديث مع (المدى)، أن "المنطق كان يفرض أن تتم ترجمة إرادة الناخبين التي جعلت من حزبنا الأول في إقليم كردستان، بأن نحصل على الحقيبتين معاً".

وأشار، إلى أن "النظرة الأفقية التي يتمتع بها زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني ومراعاة للظرف العام، فقد تنازل عن مكتسبات حقيقية من أجل المصلحة العامة".

وانتهى سلام، إلى أن "الحزب يأمل بأي شخص يحصل على منصب وزاري أن يتمتع بالكفاءة والقدرة على إدارة مهامه بأفضل وجه".

من جانبه، ذكر عضو الاتحاد الوطني الكردستاني ديار عقراوي، في تصريح إلى (المدى)، أن "الحزب الديمقراطي الكردستاني كان يطالب بكلتا الوزارتين، في حين نحن وجدنا ان البيئة من حصتنا".

وتابع عقراوي، أن "الاتحاد الوطني الكردستاني قد حصل على استحقاقه بعد جلسة التصويت ليوم أمس وحصولنا على وزارة البيئة".

وأشار، إلى أن "إقليم كردستان يطالب رئيس الوزراء محمد شياع السوداني بأن يكمل بقية الاتفاقات السياسية".

وانتهى عقراوي، الى أن "الملفات الأخرى التي نتطلع لحسمها هي الخلاف النفطي وحصة إقليم كردستان من الموازنة وتنفيذ المادة 140 من الدستور".

 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top