35 دبابة على مشارف كركوك.. وطوزخورماتو تطلب تدخل الرئاسات  لمنع الكارثة

35 دبابة على مشارف كركوك.. وطوزخورماتو تطلب تدخل الرئاسات لمنع الكارثة

أعلن قائمقام قضاء طوزخورماتو أمس الاثنين أن قوة مدرعة تتكون من نحو 35 دبابة تابعة للفرقة الرابعة، تمركزت على تخوم طوزخورماتو، في تصعيد هو الأول من نوعه للنزاع بين بغداد وأربيل، في وقت أعلن التيار الصدري رفض لغة الحرب في حل المشاكل، مرجحا أن تكون دوافع رئيس الحكومة لتحريك الجيش حول منطقة كركوك "انتخابية" لأن نوري المالكي يطمح إلى أن يكون "مختار العصر".

ويأتي هذا التطور بعد يوم واحد من تأكيد وزارة الداخلية في إقليم كردستان، أن قيادة عمليات دجلة أبلغت المسؤولين في كركوك بأنها ستدخل إلى قضاء طوزخورماتو خلال أيام، فيما اكد مسؤول كردي ان قوات البيشمركة "ستتصدى للفريق الركن عبد الامير الزيدي إذا ما دخل مع قواته الى المدينة.

وفي تصريح لـ"المدى برس" قال شلال عبدول قائمقام قضاء طوزخورماتو إن المدرعات تمركزت مساء الاثنين "في منطقة انجانة عند سيطرة جبل حمرين معززة بدبابات وآليات جنوب قضاء الطوز بنحو 30 كلم"، وأضاف "وصلت تعزيزات عسكرية لقوات دجلة واستقر هناك الفوج الأول التابع للفرقة الرابعة وهو مجهز بنحو 35 دبابة وعدد من الآليات، فيما تحرك فوج آخر من الفرقة التاسعة صوب طريق الطوز وكركوك"، دون أن يحدد حجمه.

وحذر عبدول من "وقوع كارثة نتيجة التصعيد" الذي يشهده قضاء الطوز "إذا لم تخمد نيران الفتنة التي ستضر بالطوز واهلها وكركوك وعموم العراق"، وقال "أناشد الرئاسات الثلاث التدخل الفوري لحل المشكلة قبل تصاعد الموقف وعدم السيطرة علية لأن العراق في خطر كبير جدا".

وأوضح "وردت الأحد برقية من قيادة عمليات دجلة إلى الفرقة الرابعة وشرطة صلاح الدين وشرطة الطوز بإدخال جميع القوات بالإنذار (ج)".

وفي السياق نفسه أكد العميد  شيركو رؤوف فاتح، آمر لواء البيشمركة في كركوك، أن فوجين آليين من الجيش العراقي وصلا إلى أطراف قضاء الطوز، موضحا أن "مكتب القائد العام وما يسمى قيادة عمليات دجلة حركا فوجين آليين من اللواء 36 واللواء 39 من قضاء التاجي واستقرا في أطراف قضاء الطوز. ونفى فاتح أن يكون وجود قوات البيشمركة في أطراف قضاء الطوز بمثابة استعداد لمواجهة عمليات دجلة "بل لتعزيز امن القضاء، لأن جميع الأهالي يرفضون التصعيد".

تفاصيل اخرى ص2

تعليقات الزوار

  • محمودخليل ابراهيم

    اعتقد ومن خلال قراتي للاحداث ومن خلال متابعتي للمتغيرات الاقليميه وخاصة فيما يدور في سوريا ان رئيس الوزراء نوري المالكي يقود مخططا خطيرا ربما فرض عليه من قبل احدى دول الجوار غير العربيه لاحتلال اقليم كوردستان والسيطره عليه عسكريا لتسهيل مرور المساعدات الى

  • Kurdo

    المالكي يحلم باحتلال كوردستان. صدام بسلاحه الكيمياوي والدعم وغض النظر الدولي لم يكسر شوكة الكورد فلا هو ولا الزيدي يستطيعون تمرير المخطط الايراني. كوردستان خط احمر!

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top