منقذة أختي.. ملحمة عائلية عن ما يسود المجتمعات الغربية

منقذة أختي.. ملحمة عائلية عن ما يسود المجتمعات الغربية

علاء المفرجي

صدرت عن دار المدى رواية للكاتبة الأميركية جودي بيكولت، بترجمة (أسامة منزلجي)، والتي تصدرت اعلى المبيعات في اميركا لعدة أسابيع،

مما جعل صناع الأفلام يتنافسون على معالجتها للسينما، حتى استقر ذلك على المخرج نيك كاسافيتس، وبطولة كاميرون دياز و أبيجيل بريسلين وصوفي فاسيليفا وأليك بولدوين.

ومنقذة أختي هي الرواية الحادية عشرة للكاتبة الأمريكية جودي بيكولت. تحكي قصة آنا فيتزجيرالد البالغة من العمر ثلاثة عشر عامًا، والتي تقاضي والديها من أجل التحرر الطبي عندما يُطلب منها التبرع بكليتها لأختها الكبرى كيت، التي تموت تدريجياً من سرطان الدم الحاد.

تدور أحداث القصة في بلدة أبر داربي الخيالية، رود آيلاند في عام 2004. شقيقة آنا فيتزجيرالد الكبرى، كيت ، تعاني من سرطان الدم النخاعي الحاد ، وسرطان الدم ونخاع العظام. ولدت آنا كأخت منقذة على وجه التحديد حتى تتمكن من إنقاذ حياة كيت من خلال التبرع بدم الحبل السري. كان ناجحًا في البداية ، لكن السرطان يستمر في الانتكاس طوال حياة كيت.

عادة ما تكون آنا على استعداد للتبرع بكل ما تحتاجه كيت، ولكن عندما تبلغ 13 عامًا، قيل لها إنها ستضطر إلى التبرع بإحدى كليتيها بسبب فشل كلوي كيت. ستكون الجراحة المطلوبة لكل من كيت وآنا كبيرة؛ ليس مضمونًا أن يعمل ، لأن إجهاد العملية قد يقتل كيت على أي حال ، وقد يكون لفقدان الكلية تأثير خطير على حياة آنا. نظرًا لأن آنا مغرمة بالهوكي، فإن آنا تطلب التحرر الطبي بمساعدة المحامية كامبل ألكساندر، لذلك ستكون قادرة على اتخاذ قراراتها الخاصة فيما يتعلق بعلاجها الطبي والتبرع بكليتها.

في البداية ، تعتقد والدتهما سارة أن قرار آنا مدفوع بحاجة بسيطة إلى الاهتمام ، لكن آنا جادة وترفض سحب شكواها ، لذا يجب مناقشة القضية أمام قاضٍ. بعد أن كانت محامية مدنية قبل أن تصبح أماً، قررت سارة أن تمثل نفسها. القاضي المكلف بالقضية هو القاضي دي سالفو، الذي فقد في العام السابق ابنته البالغة من العمر اثني عشر عامًا بسبب سائق مخمور.

خلال المحاكمة، تم الكشف عن أن آنا تتصرف وفقًا لرغبات أختها: لقد سئمت كيت من العيش؛ إنها مستعدة للموت ولا تريد إجبار آنا على التبرع بكليتها التي من المحتمل ألا تكون كافية لإنقاذ حياتها ، لذلك شجعت آنا على الحصول على الاستقلال الذي طالما حرم منها.

في المستشفى، أخبر الطبيب سارة وبريان أن آنا ماتت دماغًا، وقال إنهما سيحتاجان إلى التصرف بسرعة إذا كانا يرغبان في التبرع بأعضائها. يوافق كامبل المصاب على الإجراء ويتم إنقاذ حياة كيت. سارا وبريان مدمران ويكافحان من أجل التأقلم على مدى السنوات الثماني المقبلة بعد إيقاف تشغيل آلات دعم الحياة الخاصة بـ آنا. خلال هذا الوقت، أصبح جيسي ضابط شرطة وأصبحت كيت معلمة باليه. تنهي كيت القصة بالتأمل في المأساة وتوضيح أنها تشعر بالذنب العميق ولكنها أيضًا تشعر بعلاقة مع جزء آنا بداخلها.

لكن في النهاية تخبر آنا أمها في المحكمة أمام الجميع، أن كيت هي من طلبت منها فعل ذلك لأنها لم تعد تريد الاستمرار بالحياة والمعاناة وتحمل المزيد من الألم ، ويؤكد أخيها جيسي على كلامها ويطلب من والدته ، أن تترك أخته المريضه لترتاح من المرض وترقد في سلام .

وتطلب القاضية مقابلة كيت تذهب إلى المستشفى وتتحدث معها ثم تغادر، وتطلب كيت من الأم أن تقضي الليلة معها في المستشفي ، وتخبرها أنها تحبها ولأنها تريد أن تموت ، تستسلم الأم للبكاء في حضن ابنتها وفي تلك الليلة تموت كيت .

بعد وفاة كيت تصدر القاضية حكمها لصالح آنا ، تمكنها من التحكم بكل القرارات الطبية التي تخصها ، وتعود الأم للعمل كمحامية ويمارس كل أفراد الأسرة حياتهم الطبيعية ، بعد وفاة الأخت الكبرى ولكن بعد أن تغير شيء بداخلهم فأصبحت الأسرة لا تلتقي إلا يوم عيد ميلاد كيت .

قد تكون هذه الرواية الأكثر أمانة في النقل الى السينما، فقد حافظت كاتبة السيناريو والتي مؤلفة الرواية نفسها، على المحاور الرئيسة في الرواية دون تغيير خاصة وأن السيناريو كان لبيكولت بينما التزم المخرج بهذا الإطار من دون إضافة، عدا ما تتطلبه اللغة السينمائية.

توصف روايات جودي بيكولت بانها ملاحم عائلية، وقد تناولت بيكولت خلال مسيرتها الادبية الكثير من القضايا المثيرة للجدل، بما في ذلك العلاقات العرقية والاجهاض والانتحار والعنف الذي يسود المجتمعات الغربية .

تعليقات الزوار

  • نمير المهنس

    من الذي مات؟ كيت ام انا؟ في السرد الاختين ماتتا و الاثنتين عاشتا بعد موت الاخرى!

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top