خليجيون ما زالوا في البصرة: نريد المزيد من الفعاليات الثقافية والفنية في العراق

خليجيون ما زالوا في البصرة: نريد المزيد من الفعاليات الثقافية والفنية في العراق

 البصرة / عامر مؤيد

كثيرون كانوا يعتقدون ان مدينة البصرة سيقفل ملفها السياحي مع إطلاق صافرة الحكم لنهائي خليجي 25، لكن ما حدث هو العكس.
مشجعون كثيرون، قرروا البقاء لما بعد البطولة ورؤية البصرة بشكل مغاير، لاسيما وأنها كانت مزدحمة طيلة ايام البطولة، اضافة الى انشغال اغلب القادمين اليها من دول الخليج بمتابعة المباريات.

وبقي كورنيش البصرة، تجمعا اساسيا لمختلف القادمين سواء من دول الخليج او المحافظات العراقية، لكن هناك اماكن أخرى اراد العديد من السيّاح زيارتها.

صلال محمد -مشجع عماني تواجد عند احد بائعي التمر في منطقة الجزائر بعد يومين من نهاية البطولة- وعند سؤاله عن سبب بقائه الى هذا الوقت يقول لـ(المدى)، ان "الزيارة الى البصرة لم يكن هدفها التواجد في خليجي 25 فقط".

ويضيف محمد انه تشجع على الذهاب الى البطولة في الدور نصف النهائي خاصة مع تأهل منتخب بلاده، وايضا الحديث الكبير والمشجع من قبل الاعلاميين في بلاده.

محمد الذي يرتدي اللباس الرسمي لسلطنة عمان، تفاجأ بحجم الترحيب به من قبل العراقيين وعدم السماح له بدفع اجور الكثير من الامور وهو امر لم يعتده.

وعن السبب الحقيقي لبقائه، يقول ان "العمانيين لم يفكروا في البصرة كخيار سياحي او العراق بصورة عامة، ولكن مع بطولة الخليج والتسهيلات أصبح، العراق احد وجهاتنا السياحية، وهذا الامر اتمنى ان يستمر".

ويعتبر المراسل في قنوات ابو ظبي الرياضية محمد الاحمد من اهم الذين نقلوا صورة ايجابية عن البصرة وكتب في صفحته على تويتر "لا نريد ان نقطع علاقتنا مع العراق، مقترح بإقامة اسبوع خليجي في البصرة، امسيات غنائية، مسرح، شعر".

وبالتأكيد ووفقا للجغرافيا المناطقية، فأن الكويتيين هم الاكثر تواجدا في البصرة ومنهم من قرر القدوم الى العاصمة بغداد ورؤيتها.

وفي احد الاستراحات على الطريق الدولي الرابط بين البصرة وبغداد تواجد مساعد عزيز وهو كويتي الجنسية وعند سؤاله عن سبب ذهابه الى العاصمة قال لـ(المدى)، "السياحة ليست كرة قدم فقط".

ويشير عزيز الى انه كان يمني النفس منذ زمن بعيد بزيارة العراق خاصة مع الاماكن السياحية الكثيرة فيه والتي قرأ عنها او شاهدها في مواقع التواصل الاجتماعي.

واكد عزيز ان زيارة بغداد هي لرؤية شارع المتنبي، وايضا نصب ساحة التحرير ونصب الشهيد وكهرمانة وغيرها وايضا للاطلاع على بغداد "التي يقولون انها لا تنام".

واقترح عزيز وهو معلم في الكويت بأن تستمر اقامة المهرجانات المختلفة في العراق، وليس ما يخص كرة القدم فقط، من اجل استمرار قدوم السياح من مختلف دول الخليج الى بغداد، وايضا تقديم تسهيلات مقاربة لما كان في خليجي 25.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top