بعد أن ادارت لها هوليوود ظهرها طويلا :ميغ ريان تعود بفيلم جديد من انتاج نيتفلكس

بعد أن ادارت لها هوليوود ظهرها طويلا :ميغ ريان تعود بفيلم جديد من انتاج نيتفلكس

ترجمة :عدوية الهلالي

بفضل النجاح الكبير الذي حققته في الفيلم الكوميدي الرومانسي الناجح (عندما التقى هاري بسالي )، أصبحت ميغ رايان نجمة امريكا المحبوبة وواحدة من أكبر نجوم هوليود في التسعينيات ،

إلا أنها لم تحافظ على مكانتها واختفت لفترة طويلة عن الاضواء وتوقفت حياتها المهنية بشكل ملحوظ في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين لتصبح أقل وأقل حضوراً على الشاشة بمرور الوقت.، وهاهي تعود اليوم في فيلم جديد من انتاج نيتفلكس وهو الذي سيحدد طبيعة عودتها الى الشاشات السينمائية .

ولدت ميغ رايان في ولاية كونيتيكت الامريكية عام 1961، وتنحدر اصولها من جذور المانية ، ايرلندية ، بولندية وكانت والدتها ممثلة ومعلمة ووالدها معلم رياضيات ، وقد انفصل والداها عام 1976وهي في الخامسة عشر من عمرها . تخرجت ميغ من الثانوية، ثم درست الصحافة أولا في جامعة كونيتيكت ثم في جامعة نيويورك.وبالموازاة مع دراستها عملت ميغ في الإعلانات التلفزيونية لكسب مال إضافي، حيث شاركت في مسلسل (بينما يتغير العالم )، وبسبب نجاحها اضطرت إلى ترك الجامعة قبل فصل دراسي واحد من تخرجها. وعند انتسابها إلى نقابة الممثلين غيرت ميغ اسم عائلتها إلى رايان وهو اسم عائلة جدتها قبل الزواج.واشتهرت بأدوارها المرحة في عدة أفلام كوميديا ورومانسية شعبية.

جاء أول دور رئيسي لها في فيلم (غني ومشهور)لجورج كوكور عام 1981، لكن شهرتها برزت في الكوميديا الرومانسية الشهيرة (عندما التقى هاري بسالي ) والذي دارت احداثه حول علاقة صداقة تجمع سالي أولبرايت وهاري الشخصية الهادئة والمتشائمة لتتحول عبر الأحداث إلى حب جارف.واستمرّت رايان في أداء الأدوار الكوميديا الرومانسية الناجحة، حيث لعبت دور البطولة مع توم هانكس في ثلاثة أفلام وهي (جو يتحدى البركان )عام 1990، و(الساهر في سياتل )عام 1993 و(لديك بريد )عام 1998.كما سعت رايان لتنويع ادوارها والتحرر من نوع الافلام التي حققت من خلالها شهرتها عبر تجسيد دور مدمنة خمور مع النجم أندي غارسيا عام 1994في فيلم ( عندما يحب رجل امرأة)،ثم دورها في فيلم (الشجاعة تحت النار)عام 1996، وفيلم (لديك بريد) عام 1998. كما قدمت فيلم (توب غان ) مع توم كروز ، وفيلم خيال علمي مع زوجها المستقبلي دينيس كويد ، وفيلم حربي كما حاولت دبلجة فيلم الرسوم المتحركة (انستاسيا). وفي منتصف التسعينات أسست رايان شركة إنتاج، وكان فيلمها الأول (قبلة فرنسية ) عام 1995وهو كوميديا رومانسية شاركت فيها بالتمثيل مع كيفين كلاين.

كانت قد تزوجت من الممثل دينيس كويد في عام 1991 حيث أعلنا أنهما وقعا في الحب عند تصويرهما فيلمهما الثاني (D.O.A) لتتكلل قصتهما بولدهما الوحيد جاك كويد الذي ولد عام1992. بعدها انفصلت ميغ عن زوجها وتطلقا بشكل رسمي في عام 2001 وقد صرحت ميغ في إحدى مقابلاتها أن زوجها السابق كويد لم يكن مخلصا لها لفترة طويلة.

ويبدو ان العقد الأول من القرن الحادي والعشرين ، سيكون صعبًا للغاية بالنسبة للممثلة ، على الصعيدين الشخصي والمهني.ففي عام 2001 ، فشل فيلمها( التبادل ) لتايلور هاكفورد مع النجم راسل فشلًا مدويًا في دور السينما وهاجمه النقاد.كماعانت الممثلة أيضًا من تعليقات قاسية حول علاقتها الرومانسية مع الممثل كرو بعد عشر سنوات من زواجها بدينيس كويد .

وفي مقابلة معها في عام 2019،اعترفت رايان نفسها بأن المصير السيء لهذا الفيلم وعلاقتها مع كرو كانا نقطة تحول كبيرة في حياتها .وبعد عامين، قدمت فيلم الاثارة (في الجرح) الذي اخرجته جيم كامبيون لكنه حقق فشلا كبيرا أيضا في شباك التذاكر ،وبدا الفيلم تقريبا وكأنه ضربة قاضية. بل كانت ردود الفعل ضده قاسية للغاية .وقد قالت عنه رايان :””كان لدي شعور بأن هذا قد يكون فيلمي الأخير، يبدو أن هوليوود تدير ظهرها لي، والعكس صحيح ، لقد كان هذا الشعور مع هوليوود متبادلاً، فقد انتهيت مع هوليوود ، وانتهت هوليوود معي ، على الأرجح”.

كانت بقية حياتها المهنية متقطعة وسرية ، حيث تحولت ميغ رايان الى الأفلام التي كان لها تأثير ضئيل أو معدوم على الجمهور. وفي عام 2008 ، قدمت فيلما مع أنطونيو بانديراس بعنوان(جاسوسي المفضل)، وهو كوميديا رومانسية مختلطة بالتجسس، لعبت فيها دور والدة كولين هانكس (ابن توم هانكس).وفي نفس العام حصلت على أول دور كوميدي آخر لها في فيلم (المرأة)وهو أول فيلم للأمريكية دايان انكلش ، حيث لعبت فيه دور امرأة تجهل أن زوجها يخونها بينما يعلم جميع أصدقائها بذلك. ثم اختفت لعدة سنوات قبل أن تظهر في مسلسل كوميدي لـ NBC في عام 2013.و في عام 2017 ، ظهرت في الكوميديا التليفزيونية (صورة باريس).

بعدها، اختارت الممثلة أيضًا الانسحاب والاعتناء بأسرتها. وقالت لصحيفة نيويورك تايمز: “شعرت أنني لم أعد أعرف ما يكفي عن نفسي أو عن العالم بعد الآن لأعكس ذلك كممثلة. لقد شعرت بالعزلة”. وتبلغ ميغ رايان حاليا من العمر 61 عامًا ، ومن الصحيح أيضًا أنه في بيئة هوليوود القاسية ، يشترط طموح الشباب الأبدي اللجوء الى مشرط التجميل ، وقد تكون النتائج عكسية فتصبح الأدوار نادرة بالنسبة للممثلات.لكنها قدمت مع ذلك طلبا لشركة نيتفلكس عام 2022لاخراج فيلم بعنوان (دليل البيع للنساء)، وهو مقتبس من رواية لسالي فرانسون نُشرت في عام 2018 وحققت نجاحا كبيرا، عسى ان يعيد اليها تألقها السابق .

وقدعُرفت ميغ رايان بآرائها السياسية ودعمها للحزب الديمقراطي وخاصة برامجه لحماية البيئة.واشتهرت بتصريحاتها المنتقدة لإسرائيل وقد قاطعت مهرجان القدس للافلام احتجاجا على الهجوم على قافلة الحرية.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top