الأحزاب الناشئة.. ما مدى حظوظها الانتخابية في ظل وجود نظيرتها التقليدية؟

الأحزاب الناشئة.. ما مدى حظوظها الانتخابية في ظل وجود نظيرتها التقليدية؟

 المدى/خاص

أدت التحولات السياسية التي شهدتها البلاد، من سيطرة الأحزاب "التقليدية" على مفاصل الحكومة، واندلاع الاحتجاجات بسبب سوء الإدارة الفعلية للدولة، إلى انبثاق احزاب سياسية ناشئة دخلت العملية الانتخابية، بهدف تغيير مسار الاتجاه السياسي في العراق.

إخفاق سياسي

ويقول الناشط السياسي، عبدالله الذبان، في حديث لـ(المدى)، إن "التغيرات السياسية التي طرأت على الواقع السياسي العراقي، ولعدم وجود بديل للأحزاب التقليدية عزز فرص الأحزاب الناشئة في الحصول على عدد كبير من المقاعد النيابية في الانتخابات السابقة".

ويردف الذبان، أن "القوى المستقلة لن تحقق المكاسب المتوقعة في الانتخابات المقبلة، لكون أن الأحزاب القديمة لها الحصة الأكبر في تشكيل مجالس المحافظات".

سانت ليغو

من جانبه، يرى المراقب السياسي، طارق عبدالكريم، خلال حديثه لـ(المدى)، أن "الأحزاب الناشئة لها فرصة ضئيلة في تحقيق نتائج انتخابية، بسبب قانون (سانت ليغو) الجديد، وإشكالية تقسيم الأصوات الانتخابية".

ويضيف، أن "الأمر يتعلق بنسبة المشاركة في الانتخابات، فضلاً عن محافظة الأحزاب التقليدية على جمهورها بمغرياتٍ مختلفة"، مستدركاً أن "الأحزاب الناشئة تحدد مدى حظوظها في الانتخابات المقبلة عبر إمكانية صناعة جمهورها الخاص".

قوى ناشئة

إلى ذلك، يوضح الصحافي، محمد الباسم، خلال حديث لـ(المدى) بأن "الأحزاب الناشئة ضمن تحالفات مختلفة دخلت إلى الانتخابات في عموم محافظات العراق، وتمارس الآن دورها في الدعاية الانتخابية والتحرك الشعبي في الترويج لمرشحيها".

ويضيف، أن "بعض الحراكات السياسية التي ولدت بعد تظاهرات تشرين، تبنت مقاطعة انتخابات مجالس المحافظات وتعتقد أنها حلقة زائدة ليس لها داع وظلت متمسكة بوجهة نظرها".

ويتابع الباسم، أن "ميزان القوى في الشارع العراقي لمن يملك السلطة، وليس ممكناً مقارنة الحزب الناشئ مع الأحزاب التقليدية"، لافتاً إلى أن "الانتخابات المقبلة ستشهد حالة جديدة (مكس) بين الأحزاب التقليدية والداعمين التقليديين للقوى الناشئة".

"مال" سياسي

وبحسب مراقبين فأن توفير البيئة الانتخابية الملائمة وتوحيد الأحزاب الناشئة وزيادة نسبة المشاركة يمكن أن تسهم في جعل اهداف التغيير حقيقية وواقعية، وهو أمر "ضروري" لمواجهة الأحزاب المتنفذة التي تسيطر على المشهد السياسي في العراق.

يشار إلى أن أحزاب السلطة تمتلك كل مقومات العملية الانتخابية من المال السياسي والنفوذ والعلاقات الحكومية وكل ما يدعم بقاءها في الساحة السياسية على عكس الأحزاب الناشئة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top