المرشحة لجائزة الاوسكار ساندرا هولر: فيلم(تشريح السقوط) مثل تحديا بالنسبة لي

المرشحة لجائزة الاوسكار ساندرا هولر: فيلم(تشريح السقوط) مثل تحديا بالنسبة لي

ترجمة: عدوية الهلالي

نحن لا نعرف عنها شيئا تقريبا، فتمثيلها الدقيق، وغموض الشخصيات التي تجسدها، مثل زوجة النازي في فيلم (منطقة الاهتمام) الذي صدر في نهاية شهر كانون الثاني، يعززان غموضها.انها الممثلة، المرشحة لجائزة الأوسكار، والتي فاز فيلمها (تشريح السقوط) بجائزتي غولدن غلوب مؤخرا.

لقد شهدت مسيرة ساندرا هولر المهنية بالفعل نوعا من التحول. كان ذلك في مدينة كان عام 2016، مع فيلم (توني إردمان)للمخرجة مارين آدي فمن رآها وهي تعبر حواجز شيء ما في منتصف الطريق بين الجنون والسخرية سيتذكر ذلك إلى الأبد. لقد لعبت أدوارها بشكل جيد جدًا في كثير من الأحيان، في فيلم (سيبلي) على وجه الخصوص، للمخرجة جوستين تريت، ولكن لم يكن هناك أي شيء يتجاوز هذا الدور. ولكن، وفي مهرجان كان 2023سينال فيلمها(تشريح السقوط) السعفة الذهبية، ثم تأليف سيفوزبجائزة جولدن جلوب لأفضل سيناريو وأفضل فيلم أجنبي، اما فيلم (منطقة الاهتمام) لجوناثان جليزر فسيفوزبجائزة لجنة التحكيم الكبرى.

ولدت ساندار هولر ونشأت في ألمانيا الشرقية، وكانت بالكاد في العاشرة من عمرها عندما سقط جدار برلين. كانت تبلغ من العمر 28 عامًا عندما دخلت عالم السينما الألمانية بشكل مثير بفوزها بجائزة الدب الفضي لأفضل ممثلة عام 2006 عن فيلمها الأول "قداس" للمخرج هانز كريستيان شميد. كانت قد أمضت اثني عشر عامًا على المسرح فالمسرح إذن هو حياتها كلها. إنه بمثابة عائلة ومكان للتعبير ومعرفة الذات.

بعد ترشيحها لجائزة الاوسكار، اجرى موقع فرانس انفو معها حوارا جاء فيه:

كيف كان العامان الاخيران؟

- كان الأمر سحريًا. قرأت سيناريو (تشريح السقوط)دفعة واحدة، وأجبت المخرجة بأنني أريد أن أمثل فيه، لأن هذا السيناريو رائع، ولكن أيضًا لأنه يحتوي في العديد من الأماكن على تحديات بالنسبة لي. بدءًا من الاضطرار إلى اللعب بلغة ليست لغتي وهوشيء أردت مواجهته، كما ان الشخصية غامضة، وانا أميل نحو الغموض. ويمكن تشبيه تمثيل فيلم جيد بالوقوع في الحب.

كيف ننجح في تجسيد الغموض؟

-إنه دقيق جدًا، نحن بحاجة إلى معرفة كيفية ملاحظة الطريقة التي نتلقى بها المشاعر من بعضنا البعض. فإذا كنت شخصًا متعاطفًا، فستتلقى الكثير من الآراء والعواطف المتضاربة حول نفس الموضوع كل يوم. وتمر هذه الآراء من خلالك وتطلب منك إيجاد التوازن. وعندما تلعب دور الكوميديا، يجب أن يخرج الأمر بنفس الطريقة فيجب أن تلعب دور هذا الشخص الذي ينقسم بين عدة مشاعر متناقضة في نفس الوقت، مما يزعزع استقراره ولكنه يزيد من ذكائه.

الشخصية في (تشريح السقوط) تحمل نفس اسمك الأول، ساندرا...كيف رأيتها؟

- كان من الممكن أن تكون صدفة، لو أنهم لم يعرفوني.لكن هذا لا يتجاوز البناء الذي أعطيه للشخصية. إنها شخصية خيالية، وليست أنا. لم يكتبوها لي كشخص، أو لما أنا عليه، بل لما أستطيع فعله.وللتعرف على شخصية ساندرا في (تشريح السقوط)، ذهبت إلى حد أخذ دروس اللغة الفرنسية لعدة أشهر، مرتين في الأسبوع.وهكذا كان بإمكاني إعادة قراءة النص، وطرح ألف سؤال على جوستين، وعلى نفسي أيضًا.

بأي ترتيب تم تصوير افلامك؟

-أولاً، "منطقة الاهتمام" لجوناثان جليزر، ثم "سيسي وإيتش" لفراوك فينستروالدر، وأخيراً "تشريح السقوط". إنه تسلسل طويل،إنها ليست طريقتي المفضلة للقيام بذلك، لأن الأشياء يمكن أن تتداخل، ويمكن أن تصبح خطيرة للغاية. ويجب أن أتعلم بعد ذلك كيفية لعب شخصية واحدة ضد الأخرى. على سبيل المثال، الشخصية التي ألعبها في فيلم)سيسي وإيتش)تحمل شيئًا بريئًا. ومن ناحية أخرى، فإنني لا أمنح أي براءة لشخصية هيدويغ هوس، زوجة قائد معسكر أوشفيتز، في فيلم "منطقة الاهتمام".إن لعب إحدى الشخصيات يمكن أن يمنحني الوهم بأنني أعرف ما أفعله، لكنني أعرف جيدًا، في أعماقي، أنني لا أعرف ما أفعله.

هل أخافتك قراءة سيناريو(تشريح السقوط)؟

-لم أقرأ الكتاب، وما زلت لم أقرأه. هذا البحث يتعارض تمامًا مع سيناريو فيلم جوستين. إنه ينتمي إلى تاريخنا، تاريخ ألمانيا والنمسا، وكان علي أن أتعامل مع ما أعرفه عن ماضينا. في النسخة التي عرضت علي، استغرق السيناريو صفحتين. ذهبت إلى فريق التمثيل دون أن يتم إخباري باسم المخرج الذي أراد رؤيتي. هذا هو ما يحدث غالبًا في ألمانيا، عندما يأتي مخرج سينمائي عالمي لاصطحابك. لقد كنت ممزقة للحظة بين إعجابي بجوناثان جليزر، الذي أعشق فيلمه (تحت الجلد)، أنا لست نادمة على قبول الدور، فلكي تتمكن من إنتاج مثل هذا الفيلم، يجب أن تحصل على الدعم، وقد نظم جوناثان قوة جماعية. وكان من الضروري التصوير أمام هذا الجدار، على بعد أمتار قليلة من معسكر الموت، كان الامر يدفع بالمرء الى بالجنون.

مع كل هذه الجوائز الأمريكية، هل لديك أحلام في هوليوود؟

-لا! هناك أشياء ضرورية في الحياة، وعليك القيام بها؛ وهناك أشياء ليست ضرورية تمامًا ومن الأفضل عدم القيام بها.

بعد هذا العام، هل تعرفين المزيد عن رغبتك في أن تصبحي ممثلة؟

-لقد كان الأمر واضحًا دائمًا، وبشكل غريب: أردت أن امثل. كان عمري 16 عامًا في المرة الأولى. وأخيراً كنت أفعل شيئاً عندما شعرت وكأنني على طبيعتي. الفرقة، والمسرح، والتسكع مع هؤلاء الأشخاص، والشعور بالاستماع إليهم، والاستماع للآخرين بدورهم، وإنشاء مكان لنفسك..لم أتمكن من العثور على ذلك في أي مكان آخر، وهذا ماجعلني سعيدة.. لم تكن الشهرة حافزي الأساسي. يمكننا أن نفضل أحلام الفرح على أحلام العظمة. إن الذهاب إلى هوليوود واستكشاف صناعة أخرى لن يجعل الأمور أفضل أو أسوأ: إنها مجرد صناعة أخرى، وهي بعيدة عن الوطن.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top