رفح تدخل في الصفقة.. إطار «حماس» للهدنة: وقف إطلاق نار 135 يوماً على 3 مراحل

رفح تدخل في الصفقة.. إطار «حماس» للهدنة: وقف إطلاق نار 135 يوماً على 3 مراحل

متابعة / المدى

قالت وكالة الأنباء الفلسطينية، نقلاً عن مصادر طبية، أمس الأربعاء، إن 12 شخصاً لقوا حتفهم، وأُصيب آخرون جراء قصف إسرائيلي على رفح في جنوبي قطاع غزة. وذكرت الوكالة أن الطائرات والمدفعية والزوارق الإسرائيلية شنّت «قصفاً عنيفاً وأحزمة نارية على مدينتيْ رفح وخان يونس بجنوبي القطاع».

وفي وقت سابق من يوم امس الأربعاء، قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إن الجيش يخطط لتوسيع عملياته العسكرية، و»سيصل إلى الأماكن التي لم يحارب فيها، خاصة في مركز الثقل الأخير، رفح». وذكرت مصادر لمواقع إخبارية عالمية أن «الوسيط القطري نقل لحماس تهديدا إسرائيليا، بأنه حال رفض الصفقة فسيتم اجتياح رفح».

ويوم أمس، اقترحت حركة «حماس» إطار خطة لوقف إطلاق النار من شأنها تهدئة القصف الذي يتعرض له قطاع غزة منذ أربعة أشهر ونصف الشهر وهو ما يفضي إلى إنهاء الحرب، وذلك في رد على اقتراح نقله الأسبوع الماضي وسطاء قطريون ومصريون ويحظى بدعم الولايات المتحدة وإسرائيل.

وأشارت مسودة وثيقة إلى أن اقتراح «حماس» يتضمن ثلاث مراحل مدة كل منها 45 يوما. وينص الاقتراح على تبادل الرهائن الإسرائيليين المتبقين ممن احتجزتهم الحركة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) بسجناء فلسطينيين. وينص أيضا على البدء في إعادة إعمار غزة وانسحاب القوات الإسرائيلية بالكامل وتبادل الجثث والرفات، بحسب وكالة «رويترز».

ووفقاً لمسودة رد «حماس» سيتم «إطلاق سراح المحتجزين الإسرائيليين من النساء والأطفال (دون سن 19 عاما غير المجندين) والمسنّين والمرضى، مقابل جميع الأسرى في سجون الاحتلال من النساء والأطفال وكبار السن (فوق 50 عاما) والمرضى، الذين تم اعتقالهم حتى تاريخ توقيع هذ الاتفاق بلا استثناء».

ويتم إطلاق سراح الرهائن الذكور المتبقين خلال المرحلة الثانية، ويتم تبادل الجثث والرفات في المرحلة الثالثة. وبحلول نهاية المرحلة الثالثة، تتوقع «حماس» أن يتوصل الطرفان إلى اتفاق بشأن إنهاء الحرب.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top