النفط تكشف حجم الإنتاج الوطني المتوقع من الغاز حتى نهاية العام

النفط تكشف حجم الإنتاج الوطني المتوقع من الغاز حتى نهاية العام

بغداد/ المدى

توقعت وزارة النفط، اليوم الاثنين، إضافة  700 مليون قدم مكعب قياسي من الغاز يومياً إلى الإنتاج الوطني خلال العام الحالي، وفيما أشارت إلى وجود مساعٍ لاستقطاب الشركات العالمية لتطوير حقلي عكاز والمنصورية، أكدت أن جولة التراخيص الخامسة ستضيف 1000 مقمق في اليوم إلى الإنتاج الوطني.

وقال المتحدث باسم الوزارة، عاصم جهاد، في حديث تابعته (المدى): إن "قطاع الغاز في العراق يحظى باهتمام الحكومة والوزارة وهو ضمن المنهاج الحكومي الذي منح الأولوية لقطاع استثمار الغاز".

وأكد جهاد، أن "الحكومة سعت إلى تفعيل عدد من عقود استثمار الغاز، وعملت على إزالة العقبات عن بعض المشاريع التي كانت تواجه مشاكل في هذا الإطار، والدفع بها إلى الأمام، من أجل إضافة كميات جديدة إلى الإنتاج الوطني".

وأضاف، أن "أهم المشاريع التي تم تفعيلها من قبل الحكومة تتمثل بعقود استثمار الغاز بطاقة 600 مليون قدم مكعب قياسي مع شركة توتال إينرجي  (Total Energies SE)،‏ وهي على مرحلتين كل مرحلة 300 مليون قدم مكعب قياسي باليوم، إضافة إلى إبرام عقد استثمار الغاز من حقل نهران بن عمر في محافظة البصرة، حيث ستكون المرحلة الأولى 150 مليون قدم مكعب قياسي باليوم، والمرحلة الثانية أيضا بنفس الكمية".

وتابع، أن "شركة توتال تعمل على استثمار الغاز من 5 حقول نفطية"، منوهاً إلى أن "أهم فوائد هذه العقود، هي تحول الغاز إلى طاقة نظيفة ترفد بها محطات الطاقة الكهربائية ومصانع البتروكيمياويات والأسمدة وجميع الصناعات المتعلقة بالغاز، وتعزيز الإنتاج الوطني، وتقليل التلوث البيئي".

وأشار إلى، أن "هناك تفعيلاً لجولة التراخيص الخامسة التي تضم عدداً من الحقول في المواقع النفطية والغازية، التي من المتوقع أن تضيف بحدود 1000 مليون قدم مكعب قياسي في اليوم إلى الإنتاج الوطني".

ولفت إلى، أنه "تمت دعوة الشركات العالمية للاستثمار، لتطوير عدد من المواقع والحقول النفطية والغازية ضمن ملحق جولة التراخيص الخامسة، كما تمت دعوة الشركات العالمية للاستثمار والتطوير لعدد من المواقع والرقع الاستكشافية ذات التراكيب الهيدروكربونية الغازية، وهي ممكن أن تضيف كميات جديدة للإنتاج الوطني".

وبين، أن "وزارته في مرحلة استقبال عروض الشركات لجولات التراخيص الخامسة الملحق والسادسة، وبعد الانتهاء من مرحلة إبرام العقود، يصبح بإمكاننا الحديث عن التوقعات بالنسبة لهذه الجولات".

وأكد، أن "وزارة النفط عملت على استثمار الغاز في جميع الحقول النفطية، خصوصاً في جنوب العراق، وهي محافظات البصرة وميسان وذي قار"، وهي المحافظات التي تشكل الثقل الرئيس في الإنتاج الوطني.

وتابع أنه "من المتوقع إضافة كميات جديدة من الغاز إلى الإنتاج الوطني خلال العام الحالي 2024، من المشاريع الآتية:

1- مشروع استثمار الغاز من حقل الحلفاية، الذي سيضيف بحدود 300 مليون قدم مكعب قياسي في اليوم للإنتاج الوطني.

2- مشروع استثمار الغاز من حقلي الناصرية والغراف في محافظة ذي قار بطاقة 200 مليون قدم مكعب قياسي باليوم، حيث من المتوقع أن يدخل جزءاً من هذا المشروع قرابة  (70) مقمق إلى حيز الإنتاج خلال هذا العام 2024.

3- مشاريع شركة غاز البصرة ستضيف بحدود 200 مليون قدم مكعب قياسي باليوم، أي إنتاجه سيكون بحدود 1200 مليون قدم مكعب قياسي في اليوم، وهذه الشركة تستثمر الغاز من 3 حقول نفطية في جنوب العراق".

وأشار إلى، أن "العام الجاري 2024 سيشهد إضافة كميات من الغاز، وبالتالي ستضيف المشاريع المذكورة أعلاه، إنتاجها تباعاً إلى الإنتاج الوطني"، مستدركاً بالقول: إن "الوزارة طلبت من الشركات العالمية بالتعجيل بإنجاز المشاريع واختزال الوقت بعمليات التطوير".

وأكد، أن "تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز، هو من أهم أهداف الحكومة والوزارة، من خلال المشاريع المهمة التي ذكرت آنفاً، بالإضافة إلى العمل على استقطاب الشركات العالمية لتطوير حقلي عكاز والمنصورية".

وذكر، أنه "تم تعطيل المشاريع في حقلي عكاز والمنصورية، وانسحبت منها الشركات العالمية، بعد تعرض المناطق المتواجدة فيها تلك الحقول لعصابات داعش الإرهابية".

ولفت إلى أن "تشغيل جزء من حقل عكاز تم بالجهد الوطني، حيث تسعى الوزارة إلى استقطاب الشركات العالمية لتطوير هذه الحقول التي يطلق عليها حقول الغاز الحر الموجود في باطن الأرض".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top