ذي قار: خطة لشمول المناطق العشوائية بالخدمات البلدية

ذي قار: خطة لشمول المناطق العشوائية بالخدمات البلدية

 ذي قار / حسين العامل

اعلنت خلية الجهد الخدمي في ذي قار تبني خطة لشمول المناطق العشوائية الاكثر فقرا بالخدمات البلدية في 5 وحدات ادارية تابعة للمحافظة، وبينت ان اعمال الخلية التي تشكلت مؤخرا تشمل اعمال التبليط وتأهيل الطرق وايصال مياه الشرب وتنظيم منافذ تصريف المياه الثقيلة ومعالجة مشكلة بعض المشاريع المتلكئة.

وتشكل المناطق العشوائية في ذي قار اشبه ما يكون بحزام الفقر لمعظم الوحدات الادارية في المحافظة وذلك لافتقارها الخدمات الاساسية، فهذه المناطق التي يقطنها نحو 400 الف نسمة كانت تصنف، في معظمها، ضمن المناطق الزراعية غير انها دخلت ضمن التصميم الاساسي للمدن عقب توسع الرقعة السكنية بعد عام 2003، ولتلافي النقص الحاصل بالخدمات في المناطق المذكورة تقرر مؤخرا تشكيل خلية الجهد الخدمي لغرض تأمين الخدمات للمناطق العشوائية المحرومة منها.

وعن عمل تلك الخلية ومهامها تحدث رئيس خلية الجهد الخدمي في ذي قار المهندس حسن دعدوش لـ(المدى) قائلا انه "بناء على زيارة رئيس مجلس الوزراء الاخيرة الى محافظة ذي قار تقرر تشكيل خلية الجهد الخدمي لتدارك نقص الخدمات في المناطق العشوائية التي دخلت ضمن التصميم الاساس للوحدات الادارية"، مبينا ان "تجربة الجهد الخدمي سبق وان جرى العمل بها في عدة محافظات كميسان وصلاح الدين والسماوة والديوانية وبغداد".

وبين ان "الجهد الخدمي يستهدف المناطق العشوائية التي لم تكتمل تصاميمها البلدية ومازال استخدامها ضمن المجال الزراعي ويشملها بخدمات استثنائية لتلافي الموانع الادارية التي تحول دون شمولها بالخدمات البلدية".

ويجد دعدوش انه "من غير الممكن بقاء تلك المناطق من دون خدمات أو رهن تقديم الخدمات لها باستكمال اجراءات تحويلها من مناطق زراعية الى مناطق سكنية بعد دخولها ضمن التصميم الاساسي للمدن"، مؤكدا ان "تلك الاجراءات تستغرق سنين طويلة وعليه تم تشكيل خلية الجهد الخدمي لتقديم الخدمات لتلك المناطق بصورة استثنائية ولحين استكمال الاجراءات الادارية وشمولها بالخدمات البلدية".

ولفت الى ان "فريق عمل من رئاسة الوزراء زار المحافظة مؤخرا وتم استعراض جميع المناطق العشوائية في المحافظة وتم تحديد عدة مناطق منها تنطبق عليها معايير الجهد الخدمي"، كاشفا عن "شمول 5 اقضية ونواحي من الوحدات الادارية في المحافظة من بينها 5 احياء شعبية في قضاء الناصرية في المرحلة الاولى"، مشددا على ان "الجهد يستهدف المناطق الفقيرة جدا".

وتابع رئيس خلية الجهد الخدمي بأنه "يجري حاليا اعداد الكشوفات الفنية الخاصة بمتطلباتها الخدمية وقد انجز البعض منها فعلا وتم ارساله الى بغداد لغرض المصادقة ومن ثم الشروع بعملية التنفيذ وتقديم الخدمات المطلوبة".

وعن تشكيلة خلية الجهد الخدمي وطبيعة الخدمات التي تقدمها للمناطق العشوائية قال دعدوش ان "خلية الجهد الخدمي تضم ممثلين من رؤساء الدوائر الخدمية"، واسترسل ان "الاعمال التي تقوم بها الخلية سيكون تنفيذها تنفيذا مباشرا وعبر آليات دوائر البلدية والدوائر الساندة".

واردف "وتشمل هذه الاعمال خدمات تبليط وتأهيل الطرق والارصفة وايصال مياه الشرب وتنظيم منافذ وخطوط بسيطة لتصريف مياه المجاري لحين شمول تلك المناطق بمشروع للمجاري والبنى التحتية".

وتابع رئيس خلية الجهد الخدمي قائلا إنه؛ "كما تشمل اعمال الجهد الخدمي معالجة مشكلة المشاريع المتلكئة التي تعثر تنفيذها وكذلك توفير الاراضي للأبنية المدرسية التي تواجه مشاكل في هذا المجال"، مرجحا ان "يجري الشروع بمفردات خطة الجهد الخدمي في غضون شهر وحال استكمال اجراءات المصادقة على الكشوفات الفنية"، مؤكدا ان "التسريع بالإجراءات ووتيرة العمل سيكون استثنائيا لغرض تأمين الخدمات للمناطق المحرومة منها".

وتواجه محافظة ذي قار التي تضم 22 وحدة ادارية ويقطنها اكثر من مليونين و300 الف نسمة نقصاً حاداً في الخدمات الاساسية وتقادم البنى التحتية فضلاً عن عجز سريري في المستشفيات الحكومية يقدر بأكثر من 4000 سرير وعجز في الأبنية المدرسية يقدر بأكثر من 800 بناية فيما لا تشكل المناطق السكنية المخدومة بشبكات المجاري الا أقل من 30 بالمئة من المناطق المذكورة، في حين يعاني قطاع الكهرباء من تقادم الخطوط الناقلة والشبكات والمحطات والمحولات الثانوية التي باتت لا تستوعب الاحمال المتنامية وتواجه مخاطر الانصهار او انفجار المحولات.

وتشهد محافظة ذي قار بين آونة واخرى انطلاق تظاهرات شعبية تطالب بتوفير الخدمات للأحياء الشعبية والمناطق السكنية المحرومة منها.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top