خلال العام المقبل.. التربية تكشف عبر(المدى) الموعد المتوقع لإنهاء ملف المدارس الطينية

خلال العام المقبل.. التربية تكشف عبر(المدى) الموعد المتوقع لإنهاء ملف المدارس الطينية

خاص/المدى

كشفت وزارة التربية، اليوم الخميس، الموعد المتوقع لإنهاء ملف المدارس الطينية والكرفانية في عموم محافظات البلاد، مشيرة إلى أن "استكمال المشاريع سيتم في هذا العام أو خلال العام المقبل".

ويقول المتحدث باسم وزارة التربية، كريم السيد، خلال حديث لـ(المدى)، إن "أعداد المدارس الطينية قليلة جداً وهي فقط في محافظتي  ذي قار وصلاح الدين"، مشيراً إلى أن "معظم المشاريع هدفها الأساسي أن تكون المدارس الجديدة بديلاً عن المدارس الطينية".

ويردف، أن "استكمال المشاريع سيتم في هذا العام أو خلال العام المقبل"، لافتاً إلى أن "ذلك سوف يسهم بشكل كبير في إنهاء ملف المدارس الطينية والكرفانية".

ويكمل، أن "هناك خطط وآليات عمل متواصلة لإنهاء ملف المدارس الطينية بشكل كلي".

ويؤكد السيد، "هناك تفاهمات مع الأمانة العامة لمتابعة القرض الصيني وكل تلك المشاريع سوف تقلص وتعمل على إنهاء ملف المدارس الطينية والكرفانية".

وتنتشر المدارس الطينية في العراق، وخصوصاً في المناطق الريفية، على الرغم من تهديدها حياة آلاف التلاميذ، إذ إن الكثير منها مهدد بالانهيار بسبب قدمها وسوء بنائها.

المفوضية العليا لحقوق الإنسان أكدت العام الماضي، أن "هناك نحو 1775 مدرسة آيلة للسقوط، مع وجود 820 مدرسة طينية وكرفانية في عموم العراق".

من جانبه، قال عضو لجنة التربية البرلمانية النائب صباح الشيخ حبيب، في تصريحات صحفية، تابعتها (المدى)، إن "اللجنة تتابع عن كثب ملف المدارس الطينية والمشاريع الجارية الآن من أجل إعادة البناء والإعمار في جميع المحافظات"، مؤكداً أن "بقاء المدارس الطينية لايمكن القبول به خاصة مع خطورتها على حياة التلاميذ".

وأردف، أن "وزارة التربية جادة في حسم الملف"، متوقعاً بأن "المدارس الطينية ستختفي في المشهد التربوي بين عامي 2025-2026 بشكل كلي في البلاد مع خطط البناء المتسارعة للمدارس في عدة محافظات عراقية".

وتابع حبيب، أن "اللجنة تعقد اجتماعات دورية مع وزارة التربية واللجان المعنية بملف المدارس الطينية من أجل الوقوف على آخر المستجدات وطبيعة المشاريع الجارية".


يشار إلى أن الحكومات السابقة أنشأت المدارس الكرفانية، في عموم المحافظات منها العاصمة بغداد، لسد النقص الكبير في أعداد المدارس، في ظل عدم تخصيص الموازنة مخصصات مالية كافية لبناء مدارس جديدة.

وأحصت وزارة التربية في (21 كانون الاول 2021) عدد المدارس الطينية في عموم العراق بنحو 200 مدرسة غالبيتها في المنطقة الجنوبية، فيما أكدت أن "العراق بحاجة إلى 10 الاف بناية مدرسية لسد النقص في أعداد المدارسة".

يذكر أن العراق كان أعلن عام 1991 أن البلاد خالية من الأمية، بعد حملة واسعة لمحو الأمية ابتدأت في سبعينيات القرن الماضي، لكن معلومات تتداولها وسائل الإعلام تتحدث عن وجود خمسة ملايين أمي في العراق في هذه الآونة.

ويحذر خبراء تربويون من "تعدد وتفاقم مظاهر أزمة قطاع التعليم في العراق، من قبيل نقص كوادر التدريس، وتفشي ظواهر التسرب بين الطلاب والعنف المدرسي، إضافة إلى الدوام الثنائي والثلاثي بفعل قلة عدد المدارس، وهي أمور تستدعي معالجات عاجلة لأن التدهور التعليمي بات واقعاً".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top