شغل الوزارات المتبقية فـي عشرة أيام

شغل الوزارات المتبقية فـي عشرة أيام

متابعة/ المدىأكدت النائبة عن القائمة العراقية التي يتزعمها إياد علاوي، أمس الخميس، أن العشرة أيام المقبلة ستشهد حسم شغل الوزارات المتبقية التي لم تحسم بعد، بما فيها الوزارات الأمنية الثلاث. وقالت ناهدة الدايني، لوكالة كردستان للأنباء إن \"مطلع الأسبوع المقبل سيشهد لقاءً مرتقباً بين رئيس الحكومة نوري المالكي، ورئيس القائمة العراقية إياد علاوي، من اجل حسم تسمية الوزارات المتبقية و بضمنها الأمنية\"، مبينة أن \"العشرة أيام المقبلة ستشهد تسمية شغل المناصب الوزارية\".

وأوضحت الدايني انه \"بحسب المعلومات المتوفرة، فان المالكي لن يقوم بتقديم التشكيلة المتبقية من الوزارات، ما لم يحسم أمر الوزارات الأمنية لتكون ضمن التشكيلة الوزارية\"، مشيرة إلى أن \"القائمة العراقية تؤيد هذه الخطوة\".وأضافت أن \"تسمية الوزارات الأمنية، تأتي في مقدمة الوزارات التي لم يتم حسمها بشكل نهائي، بضمنها التي تدار بالوكالة\"، لافتة إلى أن \"الأسماء السابقة التي طرحت لشغل الوزارات الأمنية كانت غير مهنية\".وتابعت بالقول أن \"الاتفاق المبرم بين الكتل السياسية، يتمثل باحتساب هذه الوزارات خارج نظام النقاط، وان يكون وزراؤها مستقلين، وعلى هذا الأساس رُفضت الأسماء السابقة وتم تقديم أسماء جديدة\".وأعلنت القائمة العراقية، يوم أول من أمس، أن رئيس الوزراء نوري المالكي، لم يبلغهم بأي اعتراض على مرشحهم فلاح النقيب لشغل منصب وزير الدفاع. وتم الاتفاق على تقاسم وزارتي الدفاع والداخلية بين ائتلاف العراقية والتحالف الوطني بينما يطالب الكرد بمنحهم منصبا امنيا وفق استحقاقهم الانتخابي والقومي.من جانبه، أكد القيادي في كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري والنائب عن التحالف الوطني رافع عبد الجبار أن الأسبوع المقبل سيشهد تقديم التيار مرشحيه للوزارات التي حصل عليها.وقال عبد الجبار للوكالة الإخبارية للأنباء إن\" لدى التيار الصدري عدد من المرشحين لوزارة التخطيط التي حسمت لنا، وكذلك للوزارات الأخرى، كما أن عدداً من الشخصيات المستقلين رشحوا أنفسهم أيضا من ضمن حصتنا، مبينا أن الهيئة السياسية للتيار هي التي ستحسم المرشحين، والأسبوع المقبل سيقدم التيار مرشحيه للوزارات التي حصل عليها، ولم يسم مرشحيها حتى الآن \".وكان القيادي في كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري والنائب عن التحالف الوطني حسن الجبوري، قال في وقت سابق: إن التيار الصدري ما زال متمسكاً بان تتولى شخصيات مستقلة بمعنى حقيقي، الحقائب الأمنية، مشيراً إلى أن التيار الصدري بصدد تسمية مرشح وزارة التخطيط، نافيا في الوقت نفسه بقاء وزيرها الحالي علي بابان أو تسمية الجلبي لقيادتها.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top