اليونامي تعاين فرص انتخابات كركوك بحضور جميع أطيافها

اليونامي تعاين فرص انتخابات كركوك بحضور جميع أطيافها

متابعة/ المدىأعلن فريق بعثة الأمم المتحدة في العراق انه ينوي عقد مؤتمر في بغداد الأسبوع القادم لبحث إجراء انتخابات محلية في كركوك بحضور جميع الأطياف في هذه المدينة المتنازع عليها.وقال ايد ميلكارت رئيس بعثة الامم المتحدة في العراق في مؤتمر صحفي خلال زيارة الى كركوك،

 ان \"النقطة المهمة التي بحثناها في كركوك وسنبحثها في بغداد هي كيف يتم اجراء انتخابات محلية في كركوك\". واضاف ان \"البعثة تعتزم اجراء مشاورات في بغداد الاسبوع القادم بمشاركة ممثلين عن الحكومة العراقية والكتل السياسية وحكومة الاقليم وممثلي كركوك\". وتابع المسؤول نفسه \"سررت برؤية ان هناك توافقا واضحا بين الاطراف (في كركوك) لاجراء الانتخابات لذلك نرى انه حان الوقت للانتقال من الحوار الى المفاوضات\". واكد ان \"الوقت مناسب الان واننا على استعداد لتقديم المشورة لإحراز تقدم ما دام هناك حاجة الى مزيد من التفاوض\". وبسبب التوتر بين الأطراف السياسية في كركوك لم تجر انتخابات مجالس محافظة كركوك في 31 كانون الثاني 2009، اسوة ببقية محافظات العراق ما دفع مجلس النواب الى تشكيل لجنة لإيجاد حل بمساعدة الامم المتحدة.واكد ميلكارت ان \"هدفنا جمع الاطراف في بغداد سواء كانوا من اقليم كردستان او مكونات كركوك وممثلي الكتل لبحث المسائل العالقة وتقليص الفجوة لتحقيق اتفاقات سياسية، لذا يجب العمل على آلية للتشاور لان وجود أي منبر للحوار يحد من التصعيد في كركوك\". واشار الى ان \"هناك زيادة بنسب التوافق اليوم (...) ونأمل بالتوصل لاتفاق يوصلنا لاجراء انتخابات في كركوك\".وكان مصدر سياسي عليم كشف ان دائرة القرار العراقي على وشك اتخاذ قرار نهائي بالتمديد للقوات الامريكية في المناطق المتنازع عليها.ويأتي ذلك في وقت استبعدت الأمم المتحدة نشرها لقوات دولية في تلك المناطق عليها بعد انسحاب القوات الأمريكية من العراق.وقالت تلك المصادر ان ضغوطا سياسية ووقائع راهنة على الارض تفيد بان الوضع في تلك المناطق سيكون مبعث قلق بالغ للنخب السياسية.وقالت المصادر:\"ان المناطق المشمولة بتطبيق المادة 140، وفي حال انسحاب القوات الامريكية، ستكون مهددة من قبل جماعات مسلحة ستحاول استغلال الخلاف السياسي في تلك المناطق\".يذكر أن لجنة المادة 140، شكلت عام 2006، ويرأسها وزير العلوم السابق رائد فهمي، ومهمتها الإشراف على تطبيع الأوضاع في كركوك والمناطق المتنازع عليها، ودفع التعويضات.الى ذلك، قال ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق آد ميلكرت في مؤتمر صحفي عقده في مبنى محافظة كركوك إنه \"ليست هناك اية نية لنشر قوات دولية في المناطق المتنازع عليها بعد انسحاب القوات الأمريكية من العراق نهاية العام الحالي\"، مشيراً الى أن \"هذا الأمر غير مطروح الان على مجلس الامن\".وأضاف ميلكرت أن \"المهم استمرار وجود القوات المشتركة التي تعمل في تلك المناطق لحفظ الأمن والاستقرار فيها باتفاق مشترك بين الحكومة المركزية وحكومة اقليم كردستان\".وأشار ميلكرت الى أن \"بعثة الأمم المتحدة في العراق مع اجراء انتخابات جديدة لمجلس محافظة كركوك\"، لافتاً الى أن \"هناك تقارباً في وجهات النظر بين الكتل السياسية في المحافظة لإجراء الانتخابات في اقرب وقت ممكن\".وكان رئيس بعثة الأمم المتحدة في العراق آد ملكيرت وصل إلى محافظة كركوك في زيارة رسمية تهدف إلى بحث عدد من الملفات، أبرزها انتخابات مجلس المحافظة، وسط إجراءات أمنية مشددة وتحليق لمروحيات تابعة للقوات الأميركية.الى ذلك، عبر مسؤولون محليون في المناطق المتنازع عليها عن وجود مخاوف لديهم من الانسحاب الامريكي نهاية العام الحالي، معتبرين ان تطبيق المادة 140 من الدستور العراقي كفيل باعادة الطمأنينة وازالة مخاوف السكان من تردي الوضع الامني.وتنص المادة 140 من الدستور، على تطبيع الأوضاع في محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها في المحافظات الأخرى، مثل نينوى وديالى، وحددت مدة زمنية انتهت في الحادي و الثلاثين من كانون الأول 2007 لتنفيذ كل ما تتضمنه المادة المذكورة من إجراءات، كما تركت لأبناء تلك المناطق حرية تقرير مصيرها سواء ببقائها وحدة إدارية مستقلة أو إلحاقها بإقليم كردستان العراق عبر تنظيم استفتاء، إلا أن عراقيل عدة أدت إلى تأخير تنفيذ بعض البنود الأساسية في المادة المذكورة لأسباب.من جهتهم، أبدى ممثلون عن مكونات كركوك الاساسية من الكرد والعرب والتركمان تأييدهم لاجراء انتخابات جديدة في المحافظة لاختيار مجلس جديد للمحافظة، فيما لقي ذلك ترحيبا من بعثة الامم المتحدة في العراق.وقال نائب محافظ كركوك واحد ممثلي المكون العربي بكركوك راكان سعيد الجبوري إن \"ميلكرت ناقش مع ممثلي الكتل العربية اجراء انتخابات بكركوك، وموضوع الادارة المشتركة بين مكونات كركوك، ولكن بعد تدقيق سجلات الناخبين\".بدوره، قال عضو قائمة كركوك المتآخية أحمد العسكري \"نحن نؤيد اجراء الانتخابات خاصة وان عدم اجراء الانتخابات حرم كركوك من الكثير من الصلاحيات وكذلك الغبن الذي يقع

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top