تظاهرات وفعاليات شعبية بمناسبة يوم الطفل العالمي

تظاهرات وفعاليات شعبية بمناسبة يوم الطفل العالمي

 الناصرية/ متابعة المدى نظمت رابطة المرأة في الناصرية تظاهرة نسوية شاركت فيها عشرات من النساء بمناسبة يوم الطفل العالمي. يأتي ذلك بوقت أصدرت فيه وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في حكومة اقليم كردستان، بياناً تهنئ فيه أطفال العالم والعراق بمناسبة الذكرى السنوية الجديدة ليوم الطفل العالمي

وفي هذا السياق، طالبت رابطة المرأة العراقية بإصدار قانون يضمن العيشة الحرة والكريمة للأرامل والأيتام والأحداث وذوي الاحتياجات الخاصة وأطفال الشوارع، وتفعيل إلزامية التعليم، ومنع تسربهم من المدارس، وضمان تأهيلهم الدراسي والعملي واحترام اختياراتهم المستقبلية سواء على صعيد العمل والنشاط الاقتصادي.وانطلقت في محافظة الناصرية من أمام المستشفى الجمهوري في المدينة أمس الأول وتوجهت إلى مبنى المحافظة، رفع خلالها أطفال شاركوا في التظاهرة البوسترات و الشعارات المطالبة بتحسين الخدمات وفي مقدمتها الكهرباء، منها \"من اجل الطفولة والانتخابات المبكرة افضل الحلول للازمة العراقية\".وأمام مبنى المحافظة تمت قراءة البيان الصادر عن رابطة المرأة بيوم الطفل العالمي من قبل الرابطية إيمان ياسين جاء فيه \" لقد أولت وتولي المجتمعات المتمدنة ولم تزل عناية فائقة تجاه الشريحة الناشئة فتكيف مؤسساتها وتسخر الكثير من مواردها من اجل الاهتمام بنشء البلاد الصاعد وعماد مستقبلها \"كما تضمن البيان\" تطالب رابطتنا بالتطبيق الحازم لقانون تشغيل الأطفال والأحداث ورعاية منظماتهم وفرض الرقابة والعقوبات على المخالفين والاهتمام بمجالات أدب وثقافة الطفل وتحريم العنف بل وتجريم الترويج له\".بعد ذلك تم تشكيل وفد من خمس نساء للقاء مع المسؤولين وكان في استقبال الوفد معاون المحافظ للشؤون الأمنية مراد كاظم حسون حيث عرض الوفد المطالب الذي من اجلها تم تنظيم التظاهرة. وفي سياق مواز أصدرت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في حكومة إقليم كردستان، بياناً بهذه المناسبة تهنئ فيه أطفال العالم والعراق. وجاء في البيان : بمناسبة الذكرى السنوية الجديدة ليوم الطفل العالمي نتقدم بأحر التهاني و التبريكات الى أطفال العالم بشكل عام و أطفال إقليم كردستان على وجه الخصوص، متمنين أن يمر هذا اليوم على أطفالنا بالخير واليمن و تحقيق كافة أمانيهم وتطلعاتهم. وقال البيان: أن وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في اقليم كردستان أبدت اهتماماً كبيراً للدفاع عن حقوق الطفل و حمايتهم من العنف و التعذيب، وبذلت جهوداً حثيثة لتقديم أفضل الخدمات عن طريق القوانين، وإصدار تعليمات خاصة لرعاية الأطفال وخاصة المشردين الذين يحتاجون إلى المساعدة والدعم، وأدخلت الوزارة بهذا الصدد العديد من المشاريع الخدمية حيز التنفيذ، فعلى سبيل المثال تقوم الوزارة بإدارة العديد من دور و مراكز الخاصة بالأطفال في محافظات الإقليم أسوة بالدول المنطقة.فضلا عن متابعة و رعاية الأطفال المشردين سعت وزارة العمل عن طريق تقديم مشروع قانون خاص (تحديد حقوق وواجبات الطفل داخل المجتمع والعائلة والمحيط)، هذا القانون الذي يحث الجميع على التعامل مع الأطفال بشكل صحيح وشفاف، دون الخروج عن أسس و قوانين و مبادئ حماية حقوق الطفل.وأضاف البيان: وشكلت الوزارة بهذا الخصوص لجنة مختصة لصياغة قانون حماية حقوق الطفل في كردستان وتعمل اللجنة من أجل جمع الحد الأكبر من المقترحات ووجهات النظر من اجل الإفادة منها خلال صياغة القانون.وتؤكد الوزارة مرة أخرى منع تشغيل الأطفال دون السن القانوني، وضمان حقوقهم من قبل المجتمع والحكومة والعائلة، بدلاً من إدخاله إلى أجواء عمل تفوق قدراته الجسدية، أما بخصوص الأطفال الذين يعملون وهم دون السن القانوني، فأن الوزارة تحدد أماكن عملهم ووتتخذ إجراءات قانونية بحق الذين يشغلون هؤلاء الأطفال من اجل مصالحهم الشخصية.وتابع أما بخصوص الأطفال الذين يواجهون العنف والظلم و انتهاك حقوقهم، فالوزارة بصدد تفعيل خط النجدة للأطفال برقم 116 حيث يقلل هذا الخط من معاناة و مخاطر التي تواجه الطفل في كردستان.من هنا نود الإشارة إلى أنه تم إجراء مسح بالتعاون مع منظمة حماية الطفل العام الماضي، اظهر هذا المسح ان عمالة الأطفال قلت مقارنة بعام 2007 وفقا لهذا المسح فأن العمالة في كردستان خلال سنة 2010 كانت 12478 وهذا المسح شجعنا كي نعمل أكثر لمحاربة هذه الظاهرة، مع ذلك ليس بإمكان وزارة العمل والشؤون الاجتماعية القيام بهذه المهمة بمفردها وتتطلع الى الدعم والتعاون من الجميع، خاصة فيما يتعلق بإعادة الأطفال الذين تركوا دراستهم إلى مقاعد الدراسة و حل مشاكلهم.واختتم البيان قوله : وبهذه المناسبة نؤكد أن توعية العائلة الكردستانية وتشجيع وتثقيف أفراد المجتمع، وذلك من قبل مؤسسات ومنظمات حماية الطفل عمل مهم للغاية، و يتوجب علينا جميعا أن نتعامل بوعي مع الأطفال، حيث افتقر مجتمعنا اليه حتى الان.الى ذلك قالت رابطة المرأة العراقية ننظر إلى الأطفال بشكل حريص، يتناسب مع كل الأهداف السامية التي يطمح إليها المجتمع بكل قطاعاته، ووفقاً للاتفاقيات واللوائح الدولية التي تعترف بحقوق هذه الشريحة الاجتماعية الأساس، ومنها لائحة حقوق الانسان... وعلى هذه الطريق دأبت رابطة ال

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top