مستشفى شاريتيه في برلين يستقبل الرئيس طالباني للعلاج

مستشفى شاريتيه في برلين يستقبل الرئيس طالباني للعلاج

أعلنت وزارة الخارجية الألمانية،   الخميس، أن الرئيس العراقي جلال طالباني وصل إلى ألمانيا وبدأ بتلقي العلاج في أحد المستشفيات، فيما ذكرت مصادر أن الرئيس العراقي أدخل إلى مستشفى شاريتيه في مدينة برلين الذي يعد أهم مستشفى في أوروبا.

وقال وزير الخارجية الألماني جويدو فيسترفيله في بيان، حصلت (المدى برس) على نسخة منه، إن "الرئيس جلال طلباني هو الآن في ألمانيا لتلقي العلاج الطبي وأتمنى له الصحة والشفاء التام بسرعة".

وكانت بعض المصادر قد أكدت أن الرئيس طالباني يعالج في مستشفى شاريتيه في برلين، حيث شوهدت سيارة مرسيدس سوداء بلوحات بعثة دبلوماسية عراقية تغادر مبنى المستشفى صباح  أمس الخميس.

وأسس مستشفى شاريتيه، الذي يعد من اكبر المستشفيات الجامعية في أوروبا، في العام (1710م)، ويجري أطباؤه البالغ عددهم (3800) طبيب وعالم، أبحاثا ومحاضرات على مستوى عالمي، فيما يبلغ عدد منتسبيه حوالي (13000) شخص. وكانت عقيلة الرئيس طالباني هيرو إبراهيم أحمد، قد كشفت في وقت سابق من  أمس الخميس، أن الرئيس جلال طالباني استجاب لحديثها وأسئلتها عبر العديد من الإيماءات، وفي حين أكدت أن الكوادر الطبية العراقية والألمانية ابلغوها باستقرار صحة الرئيس، شددت على ضرورة أن يفهم الجميع بأن طالباني مستعد للتضحية بحياته من أجل ترسيخ مبادئ السلام في العراق. وكانت رئاسة الجمهورية العراقية أعلنت في بيان لها،   الخميس، أن الرئيس جلال طالباني غادر فجراً إلى جمهورية ألمانيا الاتحادية على متن طائرة تحت رعاية فريق طبي مختص، فيما أكد أن تحسن صحة طالباني سمحت بسفره إلى الخارج.

وشكرت الرئاسة في بيانها "وزارة الصحة وإدارة وكادر مدينة الطب والفريق الطبي المتخصص الذين بذلوا جهودا كبيرة وحثيثة، كما شكرت قيادات البلاد ومراجعها العظام وشخصياتها السياسية والدينية والثقافية والإعلامية والاجتماعية والعسكرية والأمنية والقادة العرب والأجانب ممن تابعوا بشكل مباشر الوضع الصحي للرئيس". وكان مدير دائرة مدينة الطب في العاصمة بغداد هاني موسى بدر، أعلن  الأربعاء، في مؤتمر صحافي أن الفريق الطبي المشرف على علاج  الرئيس قام بإجراء فحوصات مختبرية متعددة ومتكررة وشعاعية أثبتت تحسن واستقرار صحته، كما أكد الوكيل الأقدم لوزارة الصحة عصام نامق في المؤتمر نفسه أن آراء الفرق الطبية العالمية كانت متطابقة تماما مع آراء الفريق الطبي العراقي بشأن طريقة علاج الرئيس، لافتا إلى أن هذه الآراء أجمعت على تحسن الحالة الصحية للرئيس".

وأعلنت رئاسة الجمهورية العراقية، أن الرئيس جلال طالباني أصيب مساء الاثنين (17 كانون الأول 2012)، بالإرهاق نتيجة الجهود التي يبذلها في مجال حل الأزمة السياسية وقد تم نقله على إثر ذلك إلى المستشفى لتلقي العلاج، ثم أكدت في مؤتمر صحافي عقدته، الثلاثاء، في مستشفى مدينة الطب أن وضع الرئيس الصحي مستقر وهو يخضع للعناية المركزة منتقدة وسائل الإعلام التي تحدثت عن وفاة الرئيس، ظهر  الثلاثاء، ودعتها إلى توخي الدقة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top