تظاهرة في بابل تطالب بسن قانون للمخاتير

تظاهرة في بابل تطالب بسن قانون للمخاتير

  بابل /إقبال محمد تظاهر العشرات من مخاتير محافظة بابل أمام مبنى المحافظة  رافعين شعارات مطالبين فيها بتحقيق مشاريعهم مثل الإسراع بسن قانون المخاتير وإيجاد مكافأة شهرية لهم وصرف حقوق الشهداء من المخاتير.وقال كاظم جبار الحسيني رئيس رابطة مختاري بابل  للمدى أمس ان المناخ الديمقراطي يدعونا الى التظاهر السلمي في حالات الفشل في تقديم الخدمات ومعالجة الفساد الذي يعشعش في صفوف الطبقة السياسية.

وأضاف : إن المختارين في العراق لا يوجد قانون يحميهم ، ما يجعل  المختار حزمة من المشاعر المتوترة والدوامة التي نحن فيها والتي تدفعنا لنطالب بما يفرضه الظرف الراهن من قانون للمخاتير عام وفرض المكافأة الشهرية أسوة بإخواننا الذين ينعمون بخيرات بلدنا الشامخ فان انعدام العدل الاجتماعي والمقاييس واتخاذ  المحسوبية والمنسوبية ،ما يثير جميع عوامل التمزق الاجتماعي وان عدم التجاوب النفسي بين الحاكم والمحكوم هو عدم الاطمئنان في العمل.وتابع : ما زلنا على الثوابت الوطنية طيلة تسعة أعوام دون مقابل وهذا لا يتناسب بل العكس انه يحتاج الى دعم الجهات المسؤولة والوصول الى نتائج ايجابية لذا نناشدكم بالإسراع في سن قانون المخاتير العام . وأضاف : نطالب بالمكافأة الشهرية وبأثر رجعي منذ عام 2003 ولحد الآن، ولن يثني عزيمتنا ذلك بالرغم من إننا نعاني من الم مكتوم فينا ويموج في داخلنا منذ سنين. ونطالب بحقوق شهدائنا المخاتير الذين أريقت دماؤهم نتيجة الارهاب وتجاذب الصراعات فينا ،وتمنى الكف عن الطرق المستهجنة بالمختار وهو يحمل صفة عضو ضبط قضائي قانونا والإجراءات في بعض الدوائر لاسيما قيادة شرطة بابل فلم نلمس منهم نوايا طيبة إطلاقا ولا إجراءات حسنةمع العلم اننا بدأنا بخدمة بلدنا طيلة تسعة أعوام تقريبا وقد ارتبطنا به لحما ودما وتراثا فلا نترك الساحة أبدا الا ونحن نحقق خدمات ايجابية لمناطقنا  واشار الحسيني  الى ان اكثر الازمات تفرج تاريخيا الا ازمة المخاتير فانها تبحث عن قانون يذكر فيه الراتب ذلك هو سر الانفراج  أليس حقا على الحكومة ان تسرع بالتفاتة ايجابية وشجاعة وبث روح المساواة والعدالة كوننا عراقيين ونحن مشاريع تضحية للوطن، علما  إن لنا تأثيرا مباشرا على استقرار الجانب الأمني رغم تلك المعاناة ونحن عرضة الى التهديدات أسوة بالعراقيين من قبل الخارجين على القانون وضعاف النفوس. واضاف الحسيني ان هناك تبليغا من المحافظة اخبرنا به بان التظاهرات يجب ان تنطلق في الساعة الثالثة عصرا  أي بعد الدوام الرسميو قال سعد سلمان عبود مختار محلة جبران ان حقوق المختارين لم تعط منذ عام 2003 ولحد الآن رغم المطالبات الكثيرة ولكن دون جدوى وهذه الشريحة هي الوحيدة المحرومة والتي تعمل منذ سقوط النظام ولحد الان بالاضافة الى عدم صرف اية مكافئة لهم.ان عمل المختار يرتبط مع جميع الدوائر الأمنية والخدمية لكن دون جدوى ومن خلال تظاهرتنا هذه نطالب بصرف مكافأة او راتب لن يثنينا عن اكمال المسيرة أسوة بباقي شرائح المجتمع والتي لديها خدمة سنة واحدة وصرف راتب لها ومكافأة نهاية خدمة بالاضافة الى جعل مرجعية محددة لكي ينتسب لها ،وإيجاد جزء من الدعم الأمني لهم ليساعدهم في عملهم.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top