كاظم الساهر وملحمة كلكامش مرة أخرى!

سامي عبد الحميد 2012/12/24 08:00:00 م

كاظم الساهر وملحمة كلكامش مرة أخرى!

في لقاء تلفزيوني أجرته الإعلامية (رانيا برغوث) مع الفنان الشهير كاظم الساهر تحدث مرة أخرى عن عزمه تقديم ملحمة كلكامش بشكل أوبرا، وأعلن انه أنجز تلحين مقاطعها الموسيقية والغنائية وينتظر جهة معنية تنتج له الأوبرا المزعومة، وسبق أن تعرضت إلى نية الساهر تقديم مثل ذلك العمل الفني الضخم، وكنت أشكك في قدرة هذا الفنان القدير على انجاز الملحمة بشكل أوبرا لا لشيء الا لان مثل هكذا عمل يحتاج إلى ميزانية كبيرة قد لا يستطيع الساهر توفيرها، كما انه يحتاج إلى كادر فني واسع يتكون أولاً من مخرج مجرب مقتدر ومساعدين متخصصين في الكربوغراف - تصميم الرقص والحركات التعبيرية، وفي الأداء الاوبرالي. وثانيا إلى عدد من الممثلين الذين يجيدون الغناء. وثالثاً الى مصممين أكفاء للمناظر والأزياء والملحقات – الإكسسوارات، وللإضاءة وللمؤثرات الصوتية والبصرية، والى عدد من فناني الماكياج، ورابعاً إلى اوركسترا موسيقية كبيرة والى قائد متمرس، وخامساً إلى مدير إنتاج قدير وله خبرة في هذا النوع من الفن.
واعتقد كان من المناسب للساهر أن يقدم مشروعه (أوبرا كلكامش) إلى وزارة الثقافة العراقية لدعمه وإنتاجه بمناسبة انعقاد احتفالات بغداد عاصمة الثقافة العربية، ولو فعلت لأصبح هذا المشروع أبرز حدث في عام 2013، وستتوجه إليه أنظار الملايين من أبناء الشعب العربي وربما من شعوب العالم الأخرى، ان تقدم الملحمة العراقية الخالدة مجسدة فنياً في بلدها، وقد سبق ان جسدت الملحمة في العراق وفي بغداد بالذات مرات عديدة سواء من قبل طلبة أكاديمية الفنون الجميلة ثلاث مرات ومن قبل أعضاء الفرقة القومية للتمثيل مرتين وكانت الأخيرة بعنوان (الليالي السومرية) أعدتها الكاتبة القديرة (لطفية الدليمي)، ولا بد لي ان اذكر ان الفنان الرسام الراحل (كاظم حيدر) كان قد صمم ديكور وازياء الملحمة عندما قدمتها دائرة السينما والمسرح في أواخر السبعينيات من القرن الماضي وقد اعتمد (كاظم) الدقة التاريخية في الزي والذي كانت مرجعيته الرقم الطينية وما عليها من رسوم وبالنسبة للديكور فقد استخدم الحرف المسماري مفردة لمناظره المسرحية، كما لا بد ان اذكر بأن الملحن (جعفر الخفاف) هو الذي وقع الحان موسيقى وأغاني الملحمة عندما قدمته الأكاديمية، ولا بد لي ان اذكر ايضاً ان الملحمة قدمت في مسرح بابل وكان ما زال أنقاضاً وقبل ان يعمر بشكل مخالف للأصل، ولذلك اقترح إذا ما تيسر للفنان الساهر أن ينتج الملحمة أن يقدمها في آثار أورك (اور) قرب الناصرية، قبل وبعد ان يقدمها الدكتور عبد المطلب السنيد الذي يحضر هذه الأيام لتقديم نسخة معدة من قبله بشكل مسرحية هناك ومرة أخرى أقول إن الملحمة في نصها الأصلي تصلح لأن تكون عملاً مسرحياً غنائياً كاملاً لا يمكن أن يضاهي أياً من النصوص التي تقتبس أو تعد عن الملحمة. وفي النص الأصل مضامين مختلفة وأشكال مختلفة ومشاهد بصرية مختلفة لا يمكن ان تتفوق عليها أية مضامين وأشكال ومشاهد أخرى.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top