انتخابات الحلة:حلفاء بارزون للمالكي ينشقون عنه..والتيار الديمقراطي يبحث عن بدائل  الطائفية السياسية

انتخابات الحلة:حلفاء بارزون للمالكي ينشقون عنه..والتيار الديمقراطي يبحث عن بدائل الطائفية السياسية

تسعى الكيانات الانتخابية في محافظة بابل الى تغيير خارطة تحالفاتها في المدينة استعدادا لخوض الانتخابات المحلية في نيسان القادم، بعد ان وجدت رفضا شعبيا من اهالي الحلة لبعض الاسماء وانتقادا لاذعا لحال المدينة وسوء تقديم الخدمات.

وتستعد قائمة دولة القانون بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي لخوض الانتخابات بمعزل عن التحالف الوطني، وضمت اليها بعض مكونات التحالف، لكن اعضاء بارزين فيها انشقوا وأسسوا كيانا سيخوض الانتخابات مبكرا احتجاجا على سياسة ائتلاف رئيس الحكومة في الحلة.

بينما تحالفت كتلة شهيد المحراب مع اطراف اخرى شيعية وبعض القوائم البابلية، بالمقابل قرر التيار الصدري دخول الانتخابات منفردا.

الى ذلك يحث التيار الديمقراطي الخطى لحجز مقعد له في مجلس محافظة بابل بعد ان شكل تكتلا جديدا يبحث عن بديل للتكتلات الطائفية والاخفاق في تقديم الخدمات كما يقول رئيس التكلتل في بابل، فيما انفرد المنشقون عن القائمة العراقية في بابل وعمدوا الى تشكيل تحالف مستقل باسم "العراق وطني".

واعلنت المفوضية العليا للانتخابات افتتاح 37 مركزا انتخابيا في عموم محافظة بابل، المعروفة بتنوعها الطائفي والديني ووضعها الامني الحساس.

وفي بابل مليون و68 الف ناخب من المسجلين في قاعدة البيانات، ويتنافس المرشحون على 30 مقعدا في مجلس المحافظة.

وضمت كتلة دولة القانون في بابل عددا من الكيانات التي تحالفت معها، وهي الفضيلة وتيار الاصلاح التابع لرئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري، فضلا عن بعض الشخصيات المستقلة.

وقالت مصادر مطلعة في المحافظة ان دولة القانون تسعى الى اقناع كتلة بدر التي انفصلت عن كتلة شهيد المحراب للدخول معها في التحالف.

فيما قرر تحالف "كتلة كفاءات العراق المستقلة " بزعامة هيثم الجبوري وهو نائب عن دولة القانون في مجلس النواب، خوض الانتخابات بمعزل عن دولة القانون التي كان مؤتلفا معها في انتخابات مجالس المحافظات الماضية عام 2009.

وقال احد ابرز اعضائه حامد الملي ان الكتلة تضم مجموعة من الكفاءات العلمية وشخصيات سياسية معروفة، مؤكدا ان هدف التحالف هو تفعيل سيادة القانون ومحاربة الارهاب.

وفي اتصال هاتفي يوم امس مع "المدى"، كشف الملي وهو رئيس لجنة الاعمار في مجلس محافظة بابل وكان زعيم كتلة دولة القانون في المحافظة، ان "التحالف قرر خوض الانتخابات بمعزل عن دولة القانون لوجود خلافات في الرؤى بين الكفاءات و"القانون"، على الرغم من تأكيده ان تحالف كفاءات لن يكون مختلفا في الاهداف الاساسية التي تسعى اليها دولة القانون.

وحصلت دولة القانون في الانتخابات المحلية الماضية في بابل على ثمانية مقاعد وكانت كتلة كفاءات من ضمنها، فيما حصل تيار الاحرار في الانتخابات الماضية على ثلاثة مقاعد وخاض الانتخابات منفردا.

فيما انفردت اطراف التحالف الوطني بكيانات مستقلة عن التحالف لخوض الانتخابات المحلية في بابل. ويخوض المجلس الاعلى الاسلامي الانتخابات بقائمة تحت اسم قائمة "شهيد المحراب" وتضم كتلة المواطن، وحركة سيد الشهداء، والجهاد والبناء ، والتجمع الاسلامي لطلبة وشباب العراق ، بالاضافة الى ترجيحات بانضمام تجمع الامل وهو الاسم الجديد لكيان فرسان الامل.

وحصلت قائمة شهيد المحراب في الانتخابات المحلية السابقة في بابل على خمسة مقاعد.

بالمقابل تعتمد كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدري في بابل على شعبيتها في مناطق اطراف الحلة، مثل القاسم والحمزة والكفل، في الحصول على مقاعد في انتخابات مجالس المحافظات القادمة، ويخوض الانتخابات بشكل منفرد وبعيدا عن التحالف الوطني.

وحصلت كتلة الاحرار في الانتخابات المحلية السابقة على ثلاث مقاعد.

فيما يراهن التيار الديمقراطي في بابل على فشل الكيانات الانتخابية في المحافظة على توفير الخدمات والخروج من عنق الطائفية السياسية، ويشكل ائتلافا عابرا للطائفية على حد قول رئيسه في بابل سلام حربه.

وذكر حربه في اتصال يوم امس مع "المدى " ان " تيارا مدنيا تشكل باسم كتلة تحالف بابل المدني ويضم كيانات التيار الديمقراطي ، والحزب الشيوعي ، حزب العمل العراقي برئاسة شاكر كتاب ، والحزب الوطني الديمقراطي ، وتجمع قاسميون، فضلا عن انضمام كيانات بابلية اخرى، وهي كيان اهل الحضارة ، وائتلاف العمل والانقاذ الوطني،وعدد من الشخصيات المستقلة".

ويبحث الكيان الذي يخوض اول مرة الانتخابات في بابل على بدائل للوضع السياسي الطائفي وفشل الحكومة المحلية في الحلة على توفير الخدمات .

يشار الى ان محافظ بابل الحالي محمد المسعودي يواجه اتهامات كثيرة من اهالي الحلة حسب قول مراقبين في بابل بالفشل في توفير الخدمات، واستغلال منصبه وضعفه الاداري ، فضلا عن تلكؤه في انشاء شبكة مراقبة بالكاميرات وسيارات السونار في المحافظة التي تدفع ثمن وضع امني سيء جدا.

ويتوقع المراقبون في المدنية في حالة خوض تجمع فرسان الامل الانتخابات، سيكون المسعودي الاسم الاول في القائمة.

في غضون ذلك شكل المنشقون عن القائمة العراقية الوطنية برئاسة اياد علاوي بعد قضية سحب الثقة عن رئيس الحكومة نوري المالكي في الصيف الماضي قائمة جديدة باسم "العراق وطني".

وتضم القائمة حسب رئيسها تركي الخفاجي، ائتلاف العراقية الحرة في بابل قام بتشكيل ائتلاف باسم (العراق وطني) ضم عددا من القوى والتيارات السياسية من داخل وخارج ائتلاف العراقية الحرة، وضم قائمة اللقاء وحركة النهرين وحركة الإصلاح والتغيير وتجمع باب العرب وحركة النهضة، بالاضافة الى عدد من الشخصيات المستقلة في محافظة بابل. وحصلت القائمة العراقية في انتخابات مجالس المحافظات في بابل على ثلاثة مقاعد.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top