الهلال الأحمر تخلي سكان قرية في واسط بعد انهيار 20 منزلاً طينياً بفعل الأمطار

الهلال الأحمر تخلي سكان قرية في واسط بعد انهيار 20 منزلاً طينياً بفعل الأمطار

أعلنت جمعية الهلال الأحمر في محافظة واسط، أمس الأول الأربعاء، إخلاءها لسكان إحدى القرى بعد انهيار 20 منزلاً طينيا، وفيما وعدت الجمعية بإنشاء مخيم مؤقت لأهالي القرية وتقديم المساعدات لهم، أكدت مديرية ناحية جصان في قضاء بدرة التابع لمحافظة واسط، أن عدداً من العوائل لا يزال يسكن في العراء بعد انهيار منازلها.

وقال المسؤول الإعلامي لجمعية الهلال الأحمر في واسط  سعدي فهد، في حديث إلى (المدى برس)، إن "فرق الهلال سارعت لإخلاء السكان المحليين إلى مناطق أكثر أمناً فيما تم توزيع أعداد كبيرة من البطانيات والمواد الغذائية بين السكان المتضررين".

وأضاف فهد أنه "سيتم نصب خيام للعوائل التي شردت جراء انهيار منازلها وتقديم معونات أخرى عاجلة".

من جانبها أكدت مديرية ناحية جصان، الأربعاء، انهيار 20 منزلاً في قرية مرزباد نحو (20كم) شمالي الناحية، جراء الأمطار الغزيرة.

وقال مدير ناحية جصان نعمة كاظم حميد، في حديث إلى (المدى برس)، إن "أكثر من عشرين منزلاً  في قرية شمال الناحية انهارت جراء هطول الأمطار الغزيرة التي تساقطت منذ ظهر أمس الثلاثاء وحتى صباح اليوم الأربعاء".

وأضاف حميد، أن "تلك الأمطار أدت إلى تشريد السكان من منازلهم إلى مناطق مرتفعة لعدم وجود أماكن تؤويهم ضمن القرية التي أحاطتها المياه من كل جانب "، مبيناً أنه "لم تسجل أية خسائر بشرية لكن هناك أضرارا مادية كبيرة لحقت بالسكان"، مطالباً في الوقت ذاته بـ"توفير مساعدة عاجلة  للعائلات التي أصبحت تسكن في العراء وتحت وطأة المطر والبرد".

وكانت الحكومة المحلية في واسط قد قررت تعطيل الدوائر الحكومية في المحافظة اليوم الأربعاء على خلفية الأمطار الغزيرة التي شهدتها مدينة الكوت وباقي مدن المحافظة  الاخرى.

شهدت معظم المحافظات العراقية، ومنها واسط ومركزها الكوت (180 كم جنوب شرق بغداد)، خلال يوم أمس الثلاثاء (25 كانون الأول الحالي) هطول أمطار غزيرة أدت إلى حدوث فيضانات في العديد من المناطق.

يذكر أن هيئة الأنواء الجوية والرصد الزلزالي عدت، امس الاول الأربعاء، أن كمية الأمطار التي هطلت على مدينة بغداد هي "الأشد" منذ نحو (30) عاماً، مشيراً إلى أنها تعادل نصف المعدل السنوي للأمطار في المدينة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top