تربية واسط: نحتاج إلى 500 مدرسة.. والإعمار مسؤولة عن تلكؤ المشاريع التربوية

تربية واسط: نحتاج إلى 500 مدرسة.. والإعمار مسؤولة عن تلكؤ المشاريع التربوية

 واسط/ المدى برس

أعلنت مديرية تربية محافظة واسط، أمس السبت، عن إنجاز أكثر من 100 مدرسة خلال الأعوام الثلاث الماضية، وفي حين أكدت حاجتها لبناء 24 مدرسة جديدة بدلا من المدارس الطينية، حملت وزارة الإعمار والإسكان مسؤولية التلكؤ في انجاز المدارس.
وقال مدير عام تربية واسط محمد مزعل خلاطي في حديث إلى (المدى برس) إن "محافظة واسط كانت سباقة في الخلاص من ظاهرة المدارس الطينية،إذ تم خلال السنوات الثلاث الماضية بناء 111 مدرسة جديدة بدلا عن المدارس الطينية"، مبينا أن "بعض تلك الأبنية شيدت على أراض تبرع بها عدد من المواطنين".
وأضاف خلاطي أن "واسط بحاجة لبناء 500 مدرسة جديدة لتغطي التزايد الحاصل في عدد السكان"، مشيرا إلى أن "عدد الأبنية المدرسية الحالية لا يتناسب مع أعداد الطلبة مما تسبب في زيادة الدوام الثنائي والثلاثي في بعض مدارس المحافظة".
وتابع خلاطي أن "نقص الأبنية المدرسية من شأنه أن يؤثر بصورة كبيرة على المستوى العلمي للطلبة نتيجة الكثافة العددية في الصف الواحد والتي وصلت إلى في قسم من المدارس إلى 80 طالبا في الشعبة الواحدة، بينما الصف النموذجي هو 24 طالبا".
وحمل خلاطي وزارة الإعمار والإسكان  "مسؤولية التلكؤ في تنفيذ 24 مدرسة من أصل 26 أحالتها وزارة التربية إلى شركة المنصور العامة التي أخفقت في إنجاز المدارس في مواعيدها"، لافتا إلى أن "تلك المدارس شيدت على أنقاض مدارس آيلة للسقوط فتم هدمها وبناء أخرى بديلة عنها ما حرم التلاميذ من الاستمرار في الدراسة خلال العام الحالي".
ودعا خلاطي وزارة الإعمار والإسكان إلى "حث الشركة المنفذة لتلك المدارس للإسراع في إنجازها"، مؤكدا أن "غالبية تلك المدارس تقع في مناطق نائية ولا وجود لمدارس قريبة منها لاستغلالها".
 وأوضح خلاطي أن "نقص الأبنية المدرسية من شانه أن يؤثر بصورة كبيرة على المستوى العلمي للطلبة نتيجة الكثافة العددية في الصف الواحد والتي وصلت إلى في قسم من المدارس إلى 80 طالبا في الشعبة الواحدة بينما الصف النموذجي هو 24 طالبا".
وكانت الأمانة العامة لمجلس الوزراء أمرت في مطلع شهر تشرين الثاني 2012، لجنة من وزارة الدولة لشؤون المحافظات للتحري عن واقع 24 مدرسة متلكئة في محافظة واسط تقوم بتنفيذها شركة المنصور العامة في وزارة الإعمار والإسكان وأن تلك المدارس تأخرت كثيراً عن مواعيد إنجازها التي كان يفترض أن يكون قبل بداية العام الدراسي الحالي وأن نسبة الانجاز  في قسم من تلك المدارس لم تصل الـ50 %.
يذكر أن الحكومة المحلية في واسط وضمن خطة تنمية الأقاليم للعام الحالي 2012، أنجزت  27 مشروعاً تربوياً  تتعلق ببناء مدارس جديدة أو إنشاء صفوف إضافية أو ملاحق أو أجنحة في قسم من المدارس المكتظة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top