شكاوى

شكاوى

امانة بغداد.. خطوة جيدة الحاويات البلاستيكية التي تم توزيعها على دور المواطنين في مدينة الصدركان لها الدور الايجابي في تنظيم عملية جمع النفايات وسهولة التعامل على نقلها لذلك ندعو امانة بغداد الى المزيد من الخطوات في هذا الاتجاه الذي يجعل من مدننا على احسن صـورة.

منطقة راغبة خاتون...استغاثة نطالب الجهات الخاصة برفع الحواجز الكونكريتية (طريق المهج)برفع هذه الحواجز كونها اصبحت عائقا ما بين المحال  والعوائل التي تقصدها من اجل التسوق ما اضر باصحاب هذه المحال  التجارية.علما بأن منطقة راغبة منطقة امنة وان الخروقات الامنية التي استعت وضعت فيها هذه  الحواجز كانت قد حدثت في محلات  االاعظمية لذلك يطالب سكنة المنطقة بفتح منفذ لهم ووضع نقطة تفتيش بدل اغلاقها بالكامل. الى مستشفى الامام علي بن ابي طالب.. مع التحية من غير المعقول ان يتم الاحتفاظ بجثة مواطن لمدة تناهز الاسبوعين من  دون ان تتم محاولة التعرف على بطاقة هوية الشخصية ومن ثم اعلام ذويه بذلك.اذ ان عائلة المواطن الذي وافاه اجله المحتوم داخل المستشفى بعد نقله بواسطة احد المواطنين لاصابته بجلطة قلبية لم تمهله طويلا ما جعل عائلته تواصل البحث عنه كل هذه المدة وكان بامكان اي منتسب من المستشفى مد يده الى جيبه للتعرف على هويته وهذا ما لم يحدث الى ان تم الاعلان في الصحف ووسائل الاعلام.ما نطالب به ان يتم التعامل مع هكذا حالات بمهنية وانسانية اكثر. محنة السكن المواطن سمير فالح ماهود من منطقة الفضيلية وصلتنا رسالة منه يشكو فيها الى ان الدولة لا تزال تراوح في مكانها بالنسبة لحل مشكلة السكن و(يضيف) انه لا حظ بأن الدولة لاتبني سكنا للمواطن الذي يحتاجه ولا تدعه يبني والدليل انها تمانع في ان تستغل المساحات الواسعة في العاصمة بغداد والمصنفة على انها (اراض زراعية ميتة) بدعوى الاستفادة منها في انشاء حدائق ومشاريع غير محددة في حين ان اهم المشاريع الان هي بناء سكن لمن لاسكن له.كذلك يذكر ان مدينة بغداد كانت اغلب اراضيها مصنفة على انها اراض زراعية ولكن الحكومة في اربعينيات وخمسينيات القرن الماضي اشترتها من اصحابها وحولتها الى قطع اراض سكنية قامت بتوزيعها. ويتساءل لماذا لاتحذو الحكومة الحالية حذو ما سبقتها وتنقذ المواطنين من محنة السكن؟!.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top