بعثة الضيوف تصل غدا

بعثة الضيوف تصل غدا

بغداد / خليل جليلتصل الى مدينة أربيل غدا الاثنين على متن طائرة خاصة بعثة فريق نادي الكويت الكويتي لكرة القدم لمواجهة بطل الدوري للمواسم الثلاثة الماضية وصاحب الأرض أربيل في إطار إياب الدور ربع نهائي بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم المؤدي الى نصف نهائي المسابقة. وكان الطرفان قد تعادلا بهدف لمثله في مواجهة الاياب التي استضافها الكويت منتصف الشهر الجاري ما يجعل صاحب الارض بحاجة الى الفوز باية نتيجة او التعادل من دون اهداف لبلوغ نصف النهائي الذي ينتظر صعود العربي الكويتي او الكرامة السوري عندما يتقابلان في الوقت ذاته في الكويت. 

ومن المؤمل ان ينهي أربيل برنامج استعداداته لهذه المواجهة اليوم في حين سيكتفي بوحدة تدريبية خفيفة غدا على ملعب فرانسوا حريري الذي سيشهد وحدة تدريبية مكثفة للضيوف على الملعب ذاته قبل المواجهة المنتظرة مساء الغد التي يتوقع لها ان تحظى بمساندة جماهيرية كبيرة من قبل عشاق وانصار وجمهور فريق أربيل الذي دأب على مساندة فريقه ومرافقته لاي مكان في الوقت الذي ستقام المباراة هذه المرة على أرضه وبين انصاره.ويتوقع ان يظهر الضيوف بوجه آخر في هذه المباراة يختلف عن ظهوره الاسبق في رحلة الذهاب بعد اقالة مدربه الارجنتيني كلاوسن على خلفية نتائج متواضعة شهدها الفريق لتسند المهمة الى الكويتي حمد عبد الله الذي يكاد يكون هو الاقرب الى مواطنيه اللاعبين وسهولة استعاب تعليماته ونجاحه في توظيف إمكانات اللاعبين في الاماكن الصحيحة بعدما أفرزت المواجهات الماضية الكثير من المعطيات الفنية امام الجهاز الفني.وقبيل مباراته الحاسمة ذكر مدرب أربيل ثائر احمد ان الفريق سيسعى لاستثمار المساندة الجماهيرية المتوقعة من جهة والاستفادة من عامل ارضه ايضا للخروج بفوز ثمين يتيح لنا الانتقال الى نصف النهائي مشيرا الى ان رغبته تنصب في حسم المباراة بالفوز وليس الانتظار للاستفادة من مكسب التعادل السلبي معتبرا ان مثل هذا الاحتمال يتحول احيانا الى نوع من الضغط النفسي تكون نتائجه عكسية وهذا دفعنا للتفكير بان الفريق يسعى للخروج بفوز لتأكيد جدارة التأهل الى نصف النهائي من جهة وقدرته على تحقيق هذا الفوز في كل الظروف.واعتبر احمد ان جميع اللاعبين في جاهزية مناسبة ومطلوبة لهذا اللقاء وتكامل كل خطوط الفريق.واوضح مدرب أربيل ثائر احمد ان المباراة الاولى في الكويت رافقتها اخطاء فنية وشخصية ونأمل ان لا نواجهها مرة ثانية ونحاول ان يكون اداء اللاعبين واسلوب تقديم المباراة مختلفا عن مواجهة الذهاب قائلاً: نعتقد بان الفريق اصبح الآن يمر بوضع الانسجام الجماعي الملائم وبدأ اللاعبون يتأقلمون مع مجريات الوحدات التدريبية ويشعرون بطبيعة الاداء الجماعي في المباريات بعدما اكتسبوا نوعا من التفهم الفني والمهاري المتبادل بينهم.من جهته اعرب نائب رئيس نادي أربيل عبد الخالق مسعود عن ارتياحه لسير التحضيرات التي امضاها الفريق خلال الفترة الماضية واستعداده الذي بات متكاملاً الآن لمواجهة الكويت الكويتي الاربعاء المقبل على ملعب فرانسوا حريري في اياب ربع نهائي كأس الاتحاد الآسيوي.وقال مسعود: الوضع الاستعدادي لفريقنا أصبح الآن مطمئنا ولنا ثقة كبيرة باللاعبين والجهاز الفني لتخطي عقبة مواجهة الاياب والوصول الى نصف النهائي بجدارة وان المضي بمشوار البطولة يعني انتصاراً للكرة العراقية وتحقيق النتائج الطيبة لها سواء من خلال مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي او غيرها في محافل أخرى.على صعيد متصل اوضح الامين المالي للاتحاد العراقي لكرة القدم ونائب رئيس نادي أربيل عبد الخالق مسعود ان الاتحاد العراقي قدم اعتراضا الى نظيره الآسيوي بخصوص نقل تصفيات آسيا للشباب دون 19 سنة الى الكويت بدلا من أربيل، بعدما أكد المشرف على البنى والمنشات الرياضية في تقريره الذي قدمه الى الاتحاد الآسيوي بعدم وجود أربعة منازع في ملعب فرانسوا حريري لكي تتمكن اربعة منتخبات في اجراء تمارين احمائها والتهيؤ للمباريات قبل اكثر من ساعة من موعد اية مباراة.وقال مسعود لقد قدمنا وجهة نظرنا حول مسألة نقل التصفيات واكدنا استعدادنا لاستكمال كل المتطلبات الفنية فيما يتعلق بوجود المنازع وغيرها وننتظر رد الاتحاد الآسيوي.ولفت مسعود الى انه في حال اصرار الاتحاد الاسيوي وتمسكه بنقل التصفيات الى الكويت فاننا نحترم هذا القرار وسنشارك في التصفيات اذا ما وجد المسؤولون في الاتحاد القاري ان مسالة نقلها تتعلق بالجوانب الفنية التي تسهم في تقديم الدعم اللوجستي الى المنتخبات مشيرا الى ان ملعب ارارات في مصيف صلاح الدين هو الاخر جاهز لاستقبال المباريات الى جانب ملعب فرانسوا حريري ونأمل ان تستضيف أربيل هذا المحفل الآسيوي.  

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top