سلطات الإقليم لم تستفد من تداول أسهم شركة النفط النرويجية

سلطات الإقليم لم تستفد من تداول أسهم شركة النفط النرويجية

أربيل / المدى قال مسؤول في حكومة إقليم كردستان, ان سلطات الإقليم لم تستفد من تداول أسهم شركة النفط النرويجية دي.ان.أو انترناشونال وتسعى إلى الإفصاح الكامل عن الصفقات دفاعا عن سمعتها.

وقال خالد صالح الموجود في أوسلو لتوضيح موقف حكومة كردستان يشأن النزاع الذي احتل عناوين الانباء في النرويج على مدى الأسبوع الأخير، بحسب PUKmedia: \"لم نحقق أي فائدة مالية على الإطلاق بل ان الأمر يشكل صداعا بالنسبة لنا الآن\". وكانت حكومة إقليم كردستان قد قالت انها جمدت عمليات دي.ان.أو لما يصل الى ستة أسابيع و تقرر طردها نهائيا بعد الكشف عن تفاصيل صفقة أسهم جرت عام 2008 بين الحكومة والشركة. وأضافت: ان الكشف عن الصفقة سبب لها \"ضررا غير مبرر ولا يمكن تقديره\" واتهمت بورصة أوسلو بالكشف عن معلومات انتقائية عن الصفقات بشكل أساء لسمعة سلطات الإقليم. وقال صالح الذي يأمل لقاء مسؤولي بورصة أوسلو  :\"كانت بورصة أوسلو انتقائية في بياناتها وكان ينبغي عليها أن تطلب منا منذ البداية توضيح موقفنا بدلا من التكهن بشأن هوية من قد يكون وراء الصفقات\".وقال لرويترز: \"نريد إفصاحاً كاملا وعملية عادلة وشفافة، نريد إصلاح الضرر الذي أصابنا.\" وادعت بورصة أوسلو مرارا انها لم ترتكب أي خطأ. وهددت دي.ان.أو بمقاضاة البورصة ونقل إدراجها الى بورصة أخرى وهي فكرة رحب بها صالح كجزء من الحل.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top