خلال لقائه القنصل الفرنسي

خلال لقائه القنصل الفرنسي

أربيل/ المدى بحث الدكتور كمال كركوكي رئيس برلمان كردستان مع الدكتور فريدريك تيسو القنصل الفرنسي العام في أربيل الأوضاع السياسية الراهنة في العراق وإقليم كردستان، إضافة الى بحث سبل تعزيز العلاقات بين الجانبين وتبادل زيارات الوفود البرلمانية بين فرنسا وإقليم كردستان.

 وفي بداية اللقاء وبحسب مكتب الإعلام المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني  قدم القنصل الفرنسي العام في أربيل التهاني لشعب كردستان بمناسبة نجاح انتخابات رئيس الإقليم والبرلمان ، وعدّها نقطة تحول في التجربة الديمقراطية لإقليم كردستان. من جانبه رحب الدكتور كمال كركوكي رئيس البرلمان  بالقنصل الفرنسي، وأشار الى الخطوط العامة لبرنامج عمل برلمان كردستان والمتمثلة في بذل جهود أكبر لترسيخ الديمقراطية وتأمين الاستقرار وتحسين الحياة المعيشية للمواطنين. وأوضح رئيس برلمان كردستان أن تعددية الكتل والقوائم داخل البرلمان والتشخيص السليم للنواقص والمتابعة الدقيقة للجان ستسهم في تفعيل الحكومة وتصب في مصلحة شعب كردستان. كما استقبل الدكتور كمال كركوكي رئيس البرلمان ،  كمال شاكر السكرتير العام للحزب الشيوعي الكردستاني ووفداً رفيعاً من المكتب السياسي للحزب الشيوعي الكردستاني. وخلال اللقاء قدم الوفد باسم المكتب السياسي وجميع كوادر وأعضاء الحزب الشيوعي الكردستاني التهاني لهيئة الرئاسة وأعضاء الدورة الجديدة للبرلمان، وأكدوا دعمهم لإنجاح التجربة الديمقراطية في الإقليم ، متمنين أن يكون برلمان كردستان في دورته الجديدة في مستوى تطلعات وآمال شعب كردستان. وفي المقابل قدم الدكتور كمال كركوكي رئيس برلمان كردستان شكره للوفد الضيف، وأشار الى المرحلة القادمة لمهام البرلمان والمتمثلة في إيجاد أفضل الفرص لتقديم خدمات أكبر للمواطنين في إقليم كردستان وتشخيص النواقص والمشاكل وإيجاد الحلول لها وإجراء الأعمال بشكل أفضل وتفعيل الأداء البرلماني والحكومي. وأوضح رئيس برلمان كردستان أن رئاسة البرلمان تنظر بعين المساواة الى جميع الكتل والقوائم والأطراف داخله، وستأخذ في الاعتبار وبشكل جدي كل المشاكل والنواقص وستعمل عبر الوسائل القانونية من أجل إيجاد الحلول المناسبة لها.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top