احياء الذكرى السنوية لليوم العالمي لكبار السن

احياء الذكرى السنوية لليوم العالمي لكبار السن

اربيل/ المدىعدسة / مهدي الخالدي بغياب المسنين المحتفى بهم اقيم في الاول من تشرين الاول احتفال خاص لاحياء اليوم العالمي لكبار السن في جميع انحاء العالم. وقال عجوز مسن وهو يجوب شارعا بمدينة اربيل بحسب ( اكانيوز ) انه \"لايعلم ان هناك يوما عالميا للمسنين تقام فيه المراسم تقديرا لكبار السن، وان احدا لم يتفقد احواله بهذه المناسبة\".

وقال سيامند قادر 71 عاما من سكنة منطقة طيراوا في اربيل \"انا مندهش من سؤالكم عن يوم عالمي خاص بالمسنين لم ادركه من قبل\". اما محمود عبد الرحمن 83 عاما من سكنة منطقة رابرين في اربيل فقال \"نحن من اوجد هذا اليوم وهذه الاوضاع لكننا الان نعاني من الاهمال، فالاهتمام يشمل كل شرائح المجتمع الا نحن المسنين، في حين ان جميع الشرائح الاخرى قادرة على ممارسة العمل والانتاج واستحصال مصدر للرزق والعيش\". يذكر ان جمعية \"اوميد – الامل\" اقامت الخميس حفلا خاصا بمناسبة اليوم العالمي لكبار السن على قاعة المركز الثقافي والاجتماعي بجامعة صلاح الدين، حضره ممثل وزارة العمل والشؤون الاجتماعية ومحافظ اربيل. وقال سيراج الدين احمد رئيس جمعية اوميد \"من خلال احباء هذا اليوم نسعى لحل مشاكل المسنين وانهاء معاناتهم، لأن المسنين يواجهون مشاكل جمة وكل الجهات لاتسعى لحل مشاكلهم\". ومضى يقول \" بعض المسنين يعانون الاهمال من قبل عائلاتهم او يتعرضون لسوء معاملة ولايلقون رعاية صحية، لذا فاننا في جمعية اوميد نخطو نحو تحسين اوضاعهم وحل مشاكلهم\".  من جانبه قال المدير العام للرعاية الاجتماعية في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بالاقليم ان \"الوزارة لاتمتلك حتى الان اي احصاء دقيق عن عدد المسنين والعجزة في الاقليم\". وتابع قائلا ان \"الوزارة تراعي المسنين والعجزة في اربع دور لرعاية المسنين اثنتان منها في اربيل والاخريان في السليمانية ودهوك\". مشيرا الى ان \"الوزارة ابدت موافقتها على تامين رواتب شهرية لكبار السن في الاقليم\".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top