في  المرمى: انسحابات وهمية

في المرمى: انسحابات وهمية

اكرام زين العابدين تمر الكرة العراقية بوضع صعب اثر الجدل الكبير الذي يدور في أروقتها حول انتخابات الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم والتي كان من المؤمل ان تجري خلال الشهر الحالي ولكنها لم تحسم وبين انطلاق الدوري الممتاز في 16 من الشهر الحالي،

وان الأجواء مازالت ملبدة بالغيوم ولا يوجد أمل في انقشاعها وتحول الأجواء الرياضية والكروية الى الايجابية والوصول الى حلول منطقية تخدم مستقبل الرياضة العراقية .من المؤسف ان تحاول بعض الأطراف الرياضية وممثلو الأندية ان استغلال هذا التباعد في الأفكار للحصول على مكاسب غير مشروعة من خلال الضغط على هذا الطرف اوذاك.وهنا نريد ان نشير الى ان قرعة الدوري الممتاز لأندية بغداد وكردستان ومجموعة الغربية والتي جرت خلال الأسبوع الحالي في بغداد وحضرها ممثلو الأندية المشاركة فيها تمت الموافقة فيها على أسلوب القرعة وموعد انطلاقها.ولكن فوجئنا بأن ممثلي 19 ناديا من أندية الدوري الممتاز اجتمعت في نادي الكرخ لتعلن عن مقاطعتها لنشاطات الاتحاد العراقي لكرة القدم قبل إجراء الانتخابات الموعودة ومنها للأسف بعض الأندية التي شاركت في القرعة قبل يوم من تاريخ ذلك ما وضعنا في حيرة من أمرنا!هنا يجب ان نشير ونطرح أكثر من سؤال حول الأشخاص الذين حضروا مراسيم إجراء القرعة في الاتحاد وأعلنوا موافقتهم على الاشتراك بمسابقة الدوري الممتاز، وممثلي الأندية التي شاركت في اجتماعات نادي الكرخ  وأعلنت مقاطعتها للاتحاد وأيهما الممثل الحقيقي للنادي ومن هو الأحق التمثيل والتحدث بصوت عال ورأي النادي في مثل هذه الأمور الحاسمة والخطيرة ومن هو الشخص الذي يحاول ان يخلط الأوراق؟بغض النظرعن الطرفين ورأيهما وما اثير من  لغط في الفترة الأخيرة تأثرت بسببه كرتنا، يجب على الأندية الرياضية ان تهتم برأيها وان يكون ممثلها واضحا للعيان وان لا يستغل بعض أعضاء الأندية الجو العام ويحاول ان يكون ممثلا غير شرعي، إضافة الى ان بعض الاجتماعات التي تعقد هنا او هناك لا يمكن ان تأخذ الطابع الشرعي لان البعض من الذين يحضرون هذه الاجتماعات لا يمثلون الأندية وإنما هم أشخاص ملمون بالكرة وخبراء وأكاديميون ولا يمكن ان نطلق عليهم صفة ممثلي الاندية ونوهِم الرأي العام بذلك.هنا يجب ان نذكر بموقف مماثل حصل في موسم 2007 عندما قررت الأندية الجماهيرية ان تعقد اجتماعا مهما في نادي القوة الجوية واعلنت انسحابها من الدوري في حالة عدم تنظيم بطولة النخبة في بغداد وحضر ذلك الاجتماع رؤساء أندية الطلبة والقوة الجوية وممثلو أندية الشرطة والزوراء بمباركة من رئيس نادي الكرخ!لكن القرار الذي صدر من هذه الأندية أصبح حبراً على ورق وشاركت هذه الأندية في مسابقة النخبة التي نظمت في محافظتي اربيل ودهوك في كردستان خاصة وان الشرطة والطلبة لعبا في مدينة اربيل والزوراء والقوة الجوية في دهوك.نتمنى ان تكون تصريحات ممثلي الأندية مسؤولة وان لا تأخذ طابع العاطفة او الانحياز لطرف دون آخر حتى وان كان الأمر يتطلب الامتناع عن المشاركة في الدوري لان ذلك رأي النادي ومن حقه ان يتمسك به ولكن عتبنا على البعض الذي يقول كلاما في الليل ولكنه يعود وينفيه في النهار لينطبق عليه المثل القائل (كلام الليل يمحوه النهار)[email protected]

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top