في أفتتاح التصفيات الاسيوية التمهيدية لنهائيات كأس أسيا للناشئين

في أفتتاح التصفيات الاسيوية التمهيدية لنهائيات كأس أسيا للناشئين

صنعاء/سامي عيسى موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية تنطلق اليوم الخميس وعلى ملعب المريسي في المدينة الرياضية للعاصمة اليمنية صنعاء منافسات التصفيات الآسيوية التمهيدية لنهائيات كأس آسيا للناشئين بمشاركة ست دول هي (اليمن والعراق وقطر وسوريا وفلسطين وبوتان) والتي تستمر فعالياتها لغاية الثامن عشر من شهر تشرين الاول الجاري..

ويلتقي في المباراة الافتتاحية للتصفيات منتخبا سوريا وبوتان على ملعب شعب صنعاء الصناعي في حين يواجه المنتخب الفلسطيني نظيره القطري على ملعب المريسي في الساعة الرابعة بتوقيت بغداد المحلي بينما يلتقي منتخب أسود الرافدين بصاحب الارض والجمهور المنتخب اليمني على ملعب المريسي في المدينة الرياضية في العاصمة صنعاء وذلك في الساعة السابعة بتوقيت بغداد المحلي في الافتتاح الرسمي للتصفيات الآسيوية..وتتوقع الاوساط الاعلامية والرياضية والشعبية في صنعاء أن يحظى لقاء العراق واليمن بدائرة الاهتمام كونه يجمع مابين المرشح الساخن لخطف المركز الاول وهو العراق باليمن المدعوم بعشرات الآلاف من مناصريه ومشجعيه.. حيث بدأت الدوائر الاعلامية اليمنية بحملة كبيرة من أجل حث الجمهور اليمني على الحضور المبكر للمباراة كونها ستكون البوابة الاولى للوصول الى الادوار النهائية..ومن جهته عبر مدرب منتخبنا الوطني للناشئين موفق حسين عن تفاؤله الكبير وثقته العالية بلاعبيه من أجل تحقيق النصر وخطف أول وأغلى النقاط من فم المنتخب الوطني اليمني والذي سيخوض المباراة على أرضه وأمام جماهيره المتعطشة لملاقاة أسود الرافدين..وتابع حسين قائلا: لقد خاض المنتخب مرانه الاخير يوم امس الاربعاء على ملعب الظرافي وكانت الوحدة التدريبية عبارة عن مباراة مابين فريقين من أجل تطبيق آخر التعليمات والتوجيهات الفنية وهضم الاسلوب الفني الذي سيلعب به منتخبنا الوطني أمام نظيره اليمني لكن من دون إجهاد أو قوة لان المنتخب تنتظره مباراة مهمة اليوم ونريد خوضها من دون أصابات مؤثرة ومنوها في الوقت ذاته بأن المباراة لن تكون سهلة أمام المنتخب اليمني لانه يملك منتخبا جيدا وقادرا على إحداث المفاجآت لاسيما وأنه سيلعب داخل الديار وبرفقة أنصاره ومشجعيه..لكننا أن شاء الله أعددنا العدة لكي شيء وجهزنا لاعبينا فنيا وبدنيا ونفسيا وسنلعب من اجل الفوز حيث ساعد الحضور المبكر للمنتخب الوطني الى اليمن على إصابة عاملي التعود والتكيف على أجواء العاصمة صنعاء حيث ارتفاع العاصمة عن مستوى سطح البحر وقلة الاوكسجين وزيادة معدلات الرطوبة رغم الانخفاض النسبي لدرجات الحرارة.. وعن مدى جاهزية المنتخب لملاقاة اليمن وهل يعاني المنتخب من إصابات أو غيابات محتملة رد المدرب الوطني موفق حسين موضحا: الحمد لله لايعاني المنتخب من غيابات كثيرة ومؤثرة في صفوفه سوى من الهداف والمهاجم الخطير حسين عبد الله والذي عملنا على تهيئته للمباراة بفضل الدكتور طاهر حسين مريوش الى جانب أصابة غير خطيرة للاعب منتظر عبد الكريم.. وكشف المدرب الاول لمنتخبنا الوطني للناشئين في تصريحات خص بها الموفد الصحفي للوفد عن أن التصفيات لن تكون سهلة بل ستكون شرسة وقوية ومغلفة بالحماسة والاندفاع البدني بيد أن أشبال وأسود الرافدين سيحققون مامطلوب منهم وسيكونون عند مستوى الحدث وان شاء الله سيرسم هؤلاء الصغار الفرحة والبسمة على شفاه ووجوه الشعب العراقي لكن الامر بحاجة للصبر وبعض الوقت.. وبين أن المنتخبين السوري واليمني سيكونان من أبرز المنافسين لمنتخبنا الوطني رغم عدم استبعاد حظوظ المنتخبين القطري والفلسطيني لان الكرة لاتعترف بالتأريخ والامجاد بقدر اعترافها بمن يعطيها فوق المستطيل الاخضر وفي أثناء المباريات.. ومن جهته قال المدرب المساعد أثير عصام أن منتخبنا الوطني جاهز لملاقاة نظيره اليمني حيث لايعاني المنتخب من أية إصابات كبيرة وقد وضعنا الاسلوب المناسب لخوض المباراة وعلمنا لاعبينا كيف يتخلصون من ضغط الجمهور اليمني وخوض المباراة الافتتاحية واللعب بهدوء وعدم التسرع في تطبيق الواجبات المنوطة بهم من قبل الملاك الفني ومحاولة تسجيل هدف مبكر يربك به حسابات المنتخب اليمني وبالتالي خطف نقاط المباراة لانها ستكون بوابة العبور للتصفيات الاسيوية النهائية.. وبدوره قال مدرب حراس المرمى شيت جاسم أن حراس مرمى المنتخب الوطني للناشئين جاهزون لخوض المباراة الاولى أمام الدولة المضيفة حيث لانعاني من أية إصابات على صعيد حراس المرمى كوننا هيأناهم وبشكل لائق لخوض المباراة الافتتاحية وأن شاء الله سيكون هؤلاء الدرع الحصين والسد المنيع لمرمى أشبال الرافدين وبالتالي الخروج بنتيجة إيجابية تفرح أبناء الشعب العراقي والذي سيكون على الموعد في مساء اليوم.. ومن جهته ذكر المدير الفني للمنتخب اليمني عبد الرحمن فضيل أن مباراة اليوم ستكون صعبة وحساسة جدا كونها المباراة الافتتاحية من جهة ومايرافقها من ضغوطات نفسية وجماهيرية من جهة ولاننا سنواجه منتخبا محترما ومتمرسا في الفئات العمرية وهو المنتخب العراقي من الجهة الاخرى.. وألمح فضيل في تصريحه الى أن منتخبات العراق واليمن الى جانب المنتخب السوري تملك أوفر الحظوظ في المنافسة على بطاقتي المجموعة للتأهل الى الادوار اللاحقة من التصفيات الآسيوية.. وعلم المنسق الاعلامي للمنتخب الو

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top