الإبراهيمي يقترح نشر قوة حفظ سلام في سوريا

الإبراهيمي يقترح نشر قوة حفظ سلام في سوريا

دمشق / CNN

وصل إلى طهران  المبعوث الأممي لسوريا الأخضر الإبراهيمي في إطار جولته الثانية في المنطقة لبحث الأزمة السورية.من جهتها ذكرت صحيفة "تلغراف" البريطانية أن الإبراهيمي وضع خطة لنشر قوة حفظ سلام في سوريا قوامها ثلاثة آلاف عنصر ويمكن أن تشمل قوات من دول أوروبية. وقالت الصحيفة إن الإبراهيمي يبحث مشاركة الدول التي تساهم حاليا في قوات اليونفيل بين لبنان وإسرائيل والتي تشمل إيرلندا وألمانيا وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا.وتوقعت أن تلعب واحدة من هذه الدول دورا قياديا في قوة حفظ السلام في سوريا لكنها استبعدت مشاركة الولايات المتحدة أو بريطانيا.من جانب آخر أفادت الأنباء الواردة من سوريا باستمرار المعارك الشرسة بين القوات الحكومية ومسلحي المعارضة في بلدة معرة النعمان بغرض السيطرة على طريق سريع يربط العاصمة دمشق بمدينة حلب.
وكانت قوات المعارضة استولت الثلاثاء الماضي على البلدة الاستراتيجية الواقعة شمال غربي البلاد، مما أعاق مقدرة الجيش النظامي على دعم قواتها في حلب.
وشن مسلحو المعارضة صباح الأحد هجوما جديدا على معسكر وادي الضيف القريب من بلدة معرة النعمان في محاولة هي الثانية خلال يومين لاقتحام المعسكر الأكبر في محافظة ادلب بحسب نشطاء.وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، ومقره بريطانيا، أن " اشتباكات عنيفة تدور بين القوات النظامية ومسلحي المعارضة في محيط معسكر وادي الضيف للقوات النظامية ما أسفر عن مقتل مسلح وإصابة 18 آخرين". ويأتي هذا في الوقت الذي يواصل الجيش السوري قصفه المدفعي وغاراته الجوية على البلدة في محاولة لاستعادتها.
من ناحية أخرى، أعلنت سوريا فرض حظر على مرور الطائرات المدنية التركية فوق أراضيها.
وتأتي هذه الخطوة بعد أيام فقط من اعتراض تركيا طائرة سورية، قالت إنها كانت تنقل ذخيرة روسية الصنع للجيش السوري.وزادت حدة التوتر بين الدولتين عقب سلسلة أحداث عبر الحدود. ووقعت حالات إطلاق نار متكررة عبر الحدود الأسبوع الماضي عقب مقتل خمسة مدنيين أتراك جراء سقوط قذيفة سورية.وأيدت الحكومة التركية المعارضة السورية ودعت إلى تنحي الرئيس بشار الأسد.
وقالت وزارة الخارجية السورية إن قرار حظر مرور الطائرات التركية مجالها الجوي جاء ردا على خطوة مماثلة اتخذتها أنقرة.ولم تعلن تركيا هذا الحظر، لكنها قالت إنها ستواصل اعتراض أي طائرات سورية في حال اشتبهت في نقلها حمولة عسكرية.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top