ماذا عن الرقص الدرامي (دراما دانس)؟

سامي عبد الحميد 2012/10/15 05:44:00 م

ماذا عن الرقص الدرامي (دراما دانس)؟

قبل أيام شاهدت على شاشة إحدى الفضائيات التلفزيونية الفرنسية عرضاً مسرحياً مذهلاً قدمته مجموعة من الراقصين، دام أكثر من ساعة، صورا فيه بأجسادهم حكايات وبنايات وحيوانات من جميع أنحاء العالم، وبسرعة مذهلة راحوا يشكلون تلك (التابلوهات) المدهشة مثل (برج ايفل الفرنسي) و(تمثال الحرية الأميركي) و(الأهرامات المصرية) و(تاج محل الهندي) و(برج بيز الايطالي) وغيره من تلك الآثار الخالدة، ومن الحيوانات صفوا بأجسادهم فيلاً وزرافة وجملاً وأسداً وقرداً وكركدناً وتمساحاً وغيرها من الحيوانات الأليفة وغير الأليفة، ومن الأشجار صفوا النخلة والسدرة والكاليبتوز وأنواع المتسلقات وفعلوا كل ذلك بما يشبه خيال الظل الذي سمعنا أن محمد بن دانيال الموصلي كان متفنناً به وكتب وعرض في القاهرة أيام الحاكم بيبرس في القرون الوسطى ثلاثة مسرحيات هي (غريب وعجيب و الليل) (طيف الخيال) و(المتيم) ولكن ظهر بعد ذلك، وعندما كشفت الأضواء الراقصين الذين أبدعوا تلك التكوينات المذهلة، أنهم لم يستخدموا شاشة خيال الظل بل أضاءوا فقط الشاشة التي خلفهم ولم يؤدوا انفعالهم خلفها يا له من ابتكار مبدع.
جئت بهذه المقدمة لأتطرق إلى الظاهرة المسرحية التي وصلتنا أخيرا والمسماة (دراما دانس) عبر الشاب المبدع (طلعت السماوي) ابن الشاعر (شاكر السماوي) والمغترب في السويد، والذي جمع حوله مجموعة من الشباب من طلبة معهد الفنون وكلية الفنون وراح يدربهم على فنه المبتكر، وسرعان ما تبناه عدد منهم أمثال علي طالب وأنس عبد الصمد ومحمد مؤيد وراحوا يقدمون عروضاً كانت مدهشة في بداياتها ولكن خفت تدريجياً بسبب التكرار في الحركة والتعبير الجسدي الذي التزموا به ولم يحاولوا تطويره. فعلاً كانت أعمالهم موجة جديدة تدخل المسرح في العراق وفعلاً اثبت البعض منهم وخصوصاً أنس عبد الصمد وجوده في عدد من المهرجانات المسرحية العربية والأجنبية، وقد أسفنا لأن علي طالب - وقد نجح في عمله الذي قدمه في مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي - قد توقف وغادرنا إلى بلاد الغربة.
وهنا لا بد لي من أن أقدم نصيحة للمجموعات التي ترغب في الاستمرار في مثل تلك الأعمال المبتكرة (دراما دانس) وهي ضرورة الحفاظ على أفراد المجموعة نفسها وعدم تفرقهم أولاً، وضرورة التعرف الى التمارين الخاصة بمرونة الجسد وخصوصاً تمارين (لابان) المشهورة ولكن لا بد من متخصصين يتعهدون بالتدريب وتلك مهمة دائرة السينما والمسرح أو كليات الفنون فمن واجبها إقامة ورش خاصة أو دورات تدريبية بهذا الخصوص، ثانياً وثالثاً، أن تتصدى المجموعة التي تمارس هذا الفن - فن الرقص الدرامي لموضوعات معينة أو حكايات معينة تتفصح بواسطة التعبير الجسدي فلا يكفي أن يقوم الراقصون/ الممثلون بأداء حركات تعبيرية مجردة بل لا بد من أن توصل تلك الحركات دلالة معينة واضحة للمتفرج كي تثيره وتجعله متذوقاً لهذا الفن الجديد، وهنا لا بد أن أشير الى مسرحية لسارتر بعنوان (لا مخرج) قدمتها فرقة ألمانيا في مهرجان القاهرة التجريبي قبل سنوات واستبدلت كلمات النص المسرحي بحركة الممثلين وتعابير أجسادهم ومع ذلك، فقد توضحت لنا حبكة المسرحية ومواقف شخصياتها ووصلتنا ثيمتها.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top