منتخب الناشئين  يبحث عن بطاقة التأهل أمام فلسطين

منتخب الناشئين يبحث عن بطاقة التأهل أمام فلسطين

سامي عيسى /موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضيةيخوض منتخبنا الوطني للناشئين  في الساعة السابعة والنصف بتوقيت بغداد من مساء اليوم الاحد لقاء حاسما امام نظيره الفلسطيني على ملعب شعب صنعاء في العاصمة اليمنية في ختام منافسات التصفيات الآسيوية للمجموعة الثالثة المؤهلة الى نهائيات امم آسيا تحت سن 16 سنة

 وتشكل مباراة اليوم منعطفا كبيرا امام منتخبنا على طريق خطف بطاقة التأهل الى النهائيات القاريةوقررت اللجنة المشرفة على التصفيات اقامة مباراتي العراق وفلسطين ومتصدر مجموعتنا المنتخب السوري والمنتخب اليماني في وقت واحد تفاديا لاية محاولات تدخل في التلاعب بنتيجة المباراتين لاسيما ان منتخبات سوريا واليمن ومنتخبنا تتنافس على بطاقتي التأهل عن المجموعة المذكورة . وكان منتخبنا الوطني للناشئين قد اضاف ثلاث نقاط جديدة لرصيده أثر فوزه الكبير والساحق على منتخب بوتان المتواضع بسبعة أهداف مقابل هدف واحد في المباراة التي ضيفها ملعب المريسي في قلب العاصمة اليمنية صنعاء وبحضور جماهيري جيد ولاسيما من قبل أبناء الجالية العراقية في اليمن من الكبار والصغار ومن كلا الجنسين..خاض منتخبنا الوطني المباراة وفق أسلوب (4-4-2) و(3-4-3) وحسب ظرف المباراة وتواجد الكرة حيث سعى المدرب موفق حسين وأبناؤه الصغار الى الضغط المبكر على الخصم وكسب الوقت واللعب بسرعة ومن دون تأخير أو تعطيل مع تنويع الهجمات فضلا عن التسجيل المبكر من أجل فتح خطوطه وتوسيع المساحات والتأثير على معنوياته..حيث لم تشهد الدقائق الـ 10 الاولى أية خطورة واضحة على مرمى بوتان رغم اللعب المتواصل في ساحته ..لكن هفوة قاتلة من حارس مرمى بوتان تشرنغ سمحت لنا بفتح باب التسجيل عبر المهاجم عباس علي بعد أن خطف الكرة من يده ليضعها أرضية زاحفة على الزاوية اليمنى والقريبة منه..وفي الدقيقتين الـ 15 والـ 18 أهدر منتخبنا للناشئين فرصتين  سهلتين بسبب التسرع وعدم التركيز..حتى شهدت الدقيقة الـ 21 ولادة الهدف الثاني للعراق عبرتسديدة صاروخية من اللاعب رسول حسين استقرت فيها الكرة في سقف مرمى المنتخب البوتاني وفي الدقيقة الـ 30 أنقذ الحارس أسامة لؤي مرمى منتخبنا الوطني من هدف أكيد أثر أنفرادة للاعب سونام يوزير..بعدها بدقيقة واحدة عاد المتألق رسول ليهز شباك البوتان بهدف شخصي ثان له وثالث للعراق من كرة عالية لعبها من فوق حارس مرمى بوتان المتقدم عن عرينه..بعدها بخمس دقائق سجل علي حسين فندي الهدف الرابع للعراق من كرة أرضية زاحفة سددها على يمين حارس مرمى منتخب البوتان تشرنغ..بعد ذلك أخرج المدرب موفق حسين حيدر خضير وأشرك بدلا عنه حسين رحيم ..بعدها بقليل ألغى حكم المباراة هدفا للعراق سجله المهاجم علي حسين فندي بداعي ارتكاب خطأ بحق أحد لاعبي بوتان..وما أن حانت الدقيقة الـ 37 حتى أكمل رسول حسين(أفضل لاعب في المباراة) ثلاثيته الشخصية وهدف العراق الخامس من كرة ارضية قوية سددها من داخل منطقة الجزاء ..وفي الدقيقة الـ 44 احتسب حكم اللقاء(المتحامل على العراق) ركلة جزاء غير مبررة على أساس ارتطام الكرة المتعمد بيد مدافعنا محمد عبود ليحرز منها وان جيدي هدف بوتان الوحيد وسط فرحة بوتانية هيستيرية حقيقية..ولينتهي الشوط الاول بتقدم العراق بخمسة أهداف مقابل هدف يتيم لبوتان. (الشوط الثاني)      وفي الشوط الثاني أخبر مدرب المنتخب العراقي موفق حسين لاعبينا بأهمية زيادة غلة الاهداف وعدم التسرع والتركيز الاكبر على تنفيذ الواجبات المنوطة بهم وعدم نسيان الدفاع والتقدم الى الامام من دون عناية وانتباه..حيث شهدت الدقيقة الـ 47 إهدار هدف محقق من قبل مهاجمنا علي حسين فندي وهو في حالة انفراد تام..بعدها ضغط منتخبنا الوطني للناشئين بقوة على مرمى بوتان لكن في غياب التركيز والتأني والتعامل بهدوء مع المواقف المهمة داخل منطقة العمليات..حيث شهدت الدقيقة الـ 58 بشرى تسجيل الهدف السادس للعراق من كرة عكسية نفذها منتظر عبد الكريم عند باب مرمى بوتان ليودعها علي حسين فندي داخل الشباك البوتانية..بعدها بقليل عاد الحارس المتألق أسامة لؤي لينقذ مرمانا من هدف أكيد من تسديدة بعيدة المدى..بعدها أضاع عباس علي هدفا سهلا للعراق وسط دهشة وتعجب الجميع ثم خرج رسول حسين ودخل علي رحيم والي(الصغير) حيث تأخر الهدف السابع الى الدقيقة الـ 85  وكان بإمضاء البديل علي رحيم والي من كرة تلقاها على نحو دقيق من زميله جعفر عبد الجليل بعدها أطلق الحكم صافرته معلنا انتهاء المباراة بفوز العراق على بوتان (7-1) وليحجز المركز الثاني خلف منتخب سوريا الفائز على قطر بهدفين نظيفين وأمام الشريك اليمن المنتصر على فلسطين بثلاثية نظيفة... وليقوم الجمهور العراقي بعمل زفة عراقية لأسود الرافدين من الملعب الى فندق حدة رمادا وسط دهشة وإعجاب الشعب اليمني الشقيق.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top