مناقشة الواقع الصحي والبيئي لمدارس ميسان

مناقشة الواقع الصحي والبيئي لمدارس ميسان

ميسان/ رعد شاكربحضور ممثل عن مكتب رئيس الوزراء، وبمشاركة ممثلي المحافظة ودوائر التربية والصحة والبيئة ومجلس قضاء العمارة، عقدت في ميسان ندوة موسعة لمناقشة الواقع الصحي والبيئي لمدارس المحافظة.واوضح المهندس عمار كاظم ، ممثل بيئة ميسان لـ(المدى) امس:

  أن هنالك جملة من المشاكل التي تعتري الواقع الصحي والبيئي في معظم مدارس المحافظة منها: ازدحام الصفوف بالتلاميذ  ووجود نواقص في زجاج الشبابيك والتاسيسات الكهربائية، وعدم توفر الماء الصالح للشرب وتراكم النفايات قرب الابنية المدرسية، ووجود متجاوزين داخل بعض المدارس او على محيط أسيجتها , مضيفا \" فرق مديرية بيئة ميسان سبق وأن قامت بإعداد دراسة مفصلة عن الواقع البيئي للمدارس  إثر جولات ميدانية  لنحو 50 مدرسة في عموم المحافظة ولجميع المراحل الدراسية (ابتدائبة ، متوسطة ، إعدادية) وقد كشفت الدراسة وجود خلل في مجال البيئة والصحة في أكثر من 90 % من هذه المدارس \" وأجمل كاظم سلبيات الواقع البيئي للمدارس التي استهدفتها الدراسة، بعدم توفر مياه الشرب او رداءة نوعيتها في حال توفرها، ووجود خلل ونواقص في منظومة الكهرباء كالإنارة والمراوح السقفية وتهشم زجاج نوافذ الصفوف، وانعدام الستائر وانسداد وقذارة المرافق الصحية  متابعا \" لاحظنا كذلك وجود تفاوت في مستوى الخدمات والتجهيزات بين المدارس التي شملتها الدراسة، ولكنها عموما تعاني نقصا في التجهيزات الضرورية، كالمقاعد والسبورات وعدد الطلاب، حيث أن بعض المدارس اضطرت الى تقسيم الدوام الى ثلاث وجبات  بسبب ازدحامها بالطلاب، كما أن هنالك نقصا كبيرا في موظفي الخدمة  وغالبية حدائق المدارس مهملة، وبعضها غدت ساحات متتربة أو مستنقعات للمياه الآسنة إضافة لوجود متجاوزين اتخذوا من صفوف بعض المدارس كمكان سكن بينهم بعض العوائل المهجرة، كما أن أسيجة بعض المدارس تحولت الى أسواق تعج باصوات أصحاب البسطيات والمتبضعين ما يؤثر سلبا على العملية التعليمية\".وعن أهم ما خلصت اليه  الندوة بهذا الخصوص  أشار كاظم الى  تشكيل لجنة برئاسة مكتب المحافظ تضم  ممثلي الدوائر المعنية لمتابعة ومعالجة المشاكل والسلبيات التي يعانيها الواقع الصحي والبيئي في المدارس.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top