رفض إعادة العراقيين المقيمين في الخارج قسرا إلى البلاد

رفض إعادة العراقيين المقيمين في الخارج قسرا إلى البلاد

بغداد / المدى على ضوء ارجاع بريطانيا 44 مقيما عراقيا الى بغداد يوم الجمعة الماضي حيث استقبلت الحكومة ثمانية منهم فقط وارجعت الباقين الى بريطانيا. قالت النائبة عن التحالف الكردستاني تانيا طلعت : اننا نرفض اي محاولة لارجاع العراقيين المقيمين خارج العراق الى بلدهم بصورة قسرية دون رغبة منهم في الرجوع\".

وقالت طلعت بحسب  وكالة ( إيبا ) امس الاحد\" ان بعض اللاجئين العرب في الدول المختلفة قاموا بتسجيل بياناتهم على انهم عراقيون وخاصة بعد عام 2003 للاستفادة من بعض التسهيلات التي تقدمها الامم المتحدة وبعض الدول \".واضافت \" ان اغلب من يخرج من العراق مهاجرا لايخرج باسمه الحقيقي وانما يخرج باسم اخر وجواز مزور فهذا ما يسبب اشكالات كثيرة لبعض الدول التي تدقق في البيانات الخاصة بطالبي الإقامة او اللجوء، مبينة : ان سلطات الهجرة البريطانية لاتستقبل لاجئين وانما تستقبل فقط مقيمين واجراءاتها في هذا الأمر دقيقة\" ،متمنية ان يكون \" الذين عادوا للبلاد قد عادوا برغبتهم الشخصية وليس قسرا\".وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية علي الدباغ : ان ما قامت به الحكومة البريطانية من ارسال لاشخاص من دون التأكد من هويتهم واذا ما كانوا عراقيين أم لم يكونوا يعد خطوة من جانب واحد.وقالت مفوضية الامم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة في حزيران الماضي : ان العراق لايزال غير مستعد لاستيعاب العراقيين الذين يعيشون في الخارج وان أي اعادة قسرية للاجئين ستعرض حياتهم للخطر.تجدرالاشارة الى ان بعض الدول الاوربية والامريكية قد استقبلت العراقيين المقيمين في الخارج وادخلتهم بصفة لاجئين كبلجيكا والمانيا والولايات المتحدة بينما ترفض بعض الدول استقبالهم الا بعقود عمل او الدراسة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top