مـجموعة شركات جيـبا الدولية تقيم مؤتمراً استـثمارياً ومعرضاً في الـنـجف الاشرف

مـجموعة شركات جيـبا الدولية تقيم مؤتمراً استـثمارياً ومعرضاً في الـنـجف الاشرف

 النجف الاشرف/ وكالاتأقامت مجموعة شركات جيبا العالمية مؤتمرا استثماريا ومعرضا موسعا لها في مدينة النجف الاشرف حضره العديد من الشخصيات الاستثمارية ورجال الأعمال ووفد من فريق الإعمار المحلي الأمريكي PRT وعدد من الشخصيات الدينية و مسؤولو مجلس ومحافظة النجف الاشرف  ووزير النقل عامر عبد الجبار .

وذكر مصدر مطلع ان المؤتمر الاستثماري والمعرض تم بالتنسيق ورعاية مركز تطوير الأعمال التابع لغرفة تجارة النجف الاشرف .وأكد حسنين محيي الدين مدير مركز تطوير الاعمال التابع لغرفة تجارة النجف راعي المعرض والمؤتمر لمجموعة شركات جيبا الدولية ان \"المعرض يضم أكثر من 90 رجل اعمال مع وجود ما يقارب الـ40 شركة مجتمعة في شركة الخوجة (جيبا  الدولية).وتجدر الإشارة الى ان شركة الخوجة هي مجموعة شركات مسجلة في المملكة المتحدة في بريطانيا وتعمل في مختلف أنحاء العالم.وعن سبب اختياره محافظة النجف الاشرف قال محيي الدين: \"ان قدومه الى المدينة المقدسة بسبب الرابط الروحي الذي يربطهم معها حيث انهم كانوا يبحثون عن شريك يعجل بدخولهم الى البلد وإقامة مؤتمر ومعرض لهم وقد وجدوا ضالتهم في مركز تطوير الأعمال – غرفة تجارة النجف الاشرف.وأضاف  محيي الدين: كان المؤتمر ناجحا واليوم المعرض أيضاً ناجحاً، مؤكداً: ان مركز تطوير الاعمال في النجف دائما سباقاً بتقديم جميع المقترحات الاستثمارية إلى الإدارة المحلية ومجلس المحافظة مع تقديم التقارير الخاصة بضرورة تقديم التسهيلات وبجميع التوجهات للمستثمر القادم من خارج البلد للإفادة القصوى من خبراتهم لتقديم الخدمة الى المدينة المقدسة وأبنائها.اما عن المعوقات التي تواجه الاستثمار والمستثمرين قال محيي الدين: من أهم المعوقات الحاصلة في قانون الاستثمار اليوم هو نظام القروض المعمول به حاليا وهو نظام قديم جدا إضافة الى الروتين الحاصل في دوائر الدولة.من جانبه أكد مصطفى دانجي المدير التنفيذي لمجموعة شركات جيبا العالمية ان ما وجده في مدينة النجف الاشرف هو فوق التوقعات فالحالة الأمنية بالمدينة واسعة جدا والعمل الاستثماري فيها متاح ورائع للغاية.وأضاف: ان إقامة مجموعة شركات جيبا الدولية مؤتمراً ومعرضا في مدينة النجف الاشرف لا يحمل الفائدة الاقتصادية والاستثمارية لرجال الأعمال الأجانب ولكنه يحمل الفائدة أيضا لرجال الأعمال والتجار العراقيين فاليوم يستطيع الطرفان التباحث فيما بينهم وعقد الصفقات والتفاهمات الحالية والمستقبلية وجهاً لوجه.وناشد دانجي الحكومتين المركزية والمحلية العمل لازالة المعوقات والروتين وتفعيل القوانين التي تتيح تواجدا اكبر للمستثمر الأجنبي او العربي وعدم إيجاد المعوقات والروتين القاتل الذي يجعل المستثمر الأجنبي يشعر بعدم وجود أي فسحة للاستثمار في البلد وبالتي تكون الخسارة اكبر على العراق.وأوضح دانجي: ان مجموعة شركاته تحمل العديد من المشاريع الاستثمارية  بجميع المجالات سواء أكانت بالصناعات والمعدات الخفيفة أم بمشاريع البنى التحتية التي تخدم المدينة المقدسة.من جانبهم شكا العديد من رجال الأعمال العراقيين الحاضرين في المعرض والمؤتمر عدم تقديم المساعدة الحقيقية من قبل الدولة العراقية للنهوض بعملية دعم الصناعة الوطنية ودعم رجال الأعمال والتجار العراقيين، كما عبروا عن وجهة نظرهم بجدوى إقامة تلك المعارض.الى ذلك قال عضو مجلس غرفة تجارة بغداد احمد الكناني: الفائدة من هذه المعارض ان التاجر العراقي يطلع على المنتجات الأجنبية عن كثب بالدرجة الأولى، اليوم نرى ان الأسواق العراقية غصت بالمنتجات الصينية وعليه أصبحنا اليوم نبحث عن منافذ اخرى لتلبية متطلبات المواطن العراقي.وأضاف: لقد التقينا مرات عدة وزير التخطيط وكان متعاونا جدا ومتفهماً، لكنه شكا من قلة الإمكانات وقلة المختبرات وعليه ارتأينا التوجه  للعمل في مختبرات الجامعات العراقية.وتابع: لقد أصبح ما يقارب من 90% من مقتنيات المواطن العراقي هي من خارج البلد، العراق فيه إمكانات كبيرة لكننا كرجال اعمال تواجهنا مشاكل كثيرة منها انفلات الحدود بالدرجة الأولى من دخول البضائع ذات الدرجات الواطئة صناعياً ومن دون أية رقابة ومشكلة الطاقة.في غضون ذلك قال علاء الجبوري مدير الشركة العربية للطباعة: مثل هكذا معارض تنمي الثقافة الاقتصادية للتاجر العراقي وهي جيدة في إنعاش البلد من النواحي الاقتصادية حيث ان البلد بحاجة لها، مشيرا الى ان عدم فتح الآفاق والجسور لتنمية العلاقة الاقتصادية بين رجال الأعمال في العالم ورجال الأعمال العراقيين معوقات كبيرة تواجه المستثمر. من جانبه أوضح عبد المهدي المظفر رئيس لجنة السياحة في غرفة تجارة النجف الاشرف: توفر لنا هكذا معارض انعكاسات جيدة لاسيما اللقاء برجال اعمال متمرسين سبقونا في العمل الاستثماري والقطاع الخاص، وتوفر لدينا نسب تراكم في الخبرات نحن بحاجة اليها في الوقت الحالي، كما تبعث رسائل لجميع المستثمرين في العالم ان بوابة العراق عموما ومدينة النجف بالخصوص مفتوحة خاصة للاستثمارات بعيدة الأمد.من جانبه عماد سكر رئيس اتحاد رجال الأعمال في النجف أوضح قائلاً: ان إقامة مثل هكذا معارض تعتبر عملية جذب لرجال الأعمال ف

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top