إحصاء بابل: عمليات الحصر والترقيم سوف توفر بيانات إحصائية لمختلف القطاعات

إحصاء بابل: عمليات الحصر والترقيم سوف توفر بيانات إحصائية لمختلف القطاعات

بابل/ اقبال محمدأعلن عبد الأمير صبيح محمد مدير إحصاء بابل امس: ان عملية التعداد السكاني أخذت مرحلة مهمة من مراحل المشروع الوطني الكبير، هي مرحلة الحصر والترقيم حيث قامت (272 ) فرقة ميدانية مدربة ومن كوادر المديرية العامة لتربية بابل وفي المناطق الحضرية في 16 قضاء وناحية في المحافظة بالقيام بعمليات الحصر والترقيم.

وأضاف لـ(المدى): إن مايقارب 750 عدادا من مدير ومعاون يقومون بعملية تحديد لحدود المحلات وترقيم الشوارع والأزقة وتقيم كل محلة إلى عدد من البلوكات ويقيم كل بلوك من 70- 100 مبنى وكل خمسة بلوكات مسؤول عنه موظف (عداد )، وان هذه العمليات تجري وفق توقيت زمني معد من قبل الجهاز المركزي للإحصاء.وأشار مدير إحصاء بابل الى إن عملية ترقيم المباني ستنتهي اليوم 20/10 وتبدأ بعدها عمليات سجلات الحصر والتي تتضمن معلومات تفصيليةعن كافة الأنشطة الاقتصادية ،زراعية، وصناعية وتجارية، وكذلك معلومات عن المؤسسات التربوية والصحية والخدمية والمباني التي لها علاقة بالأنشطة الاقتصادية، إضافة إلى المساكن والعمارات السكنية التي تشغلها الأسر، وسوف توزع عليهم استمارات خاصة وان هذه العملية ستنتهي في يوم 30/10. وبين محمد :إن بعد إنهاء عمليات الحصر والترقيم في المناطق الحضرية ستقوم فرق الإحصاء بعمليات الحصر والترقيم في المناطق الريفية في عموم المحافظة .وعن عمليات الحصر والترقيم في مناطق شمال بابل، أكد إن العملية تحقق نجاحا في كل مناطق شمال بابل ولم تحدث أية مشاكل تذكر، وان هناك تنسيقا مع القيادات الأمنية من المحافظة وتم عقد مؤتمر امني حول الموضوع وتم شرح تصور الدائرة حول عمليات الحصر والترقيم والمناطق المشمولة.ودعا محمد المواطنين للتعاون والتعامل مع فرق الحصر والترقيم وتسهيل عملهم، واكد إن بعض المواطنين ليس لديهم الوعي الكامل حول التعداد السكاني لمشروع وطني متكامل يؤسس عملية تقدم ونهوض وبناء البلد ويتصورون انه جزء من الانتخابات، مبينا إن عمليات الحصر التي تقوم بها الفرق الاحصائة ستقوم بدخول البيوت والمحلات والمؤسسات، واخذ المعلومات من أصحابها ومن الضروري  جدا تسهيل مهماتهم .

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top