طالباني يستقبل الأخضر الإبراهيمي ويبحث مع مبعوث أوباما الوضع الإقليمي

طالباني يستقبل الأخضر الإبراهيمي ويبحث مع مبعوث أوباما الوضع الإقليمي

 بغداد/ المدى
استقبل رئيس الجمهورية جلال طالباني في بغداد أمس الاثنين مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية بشأن سوريا السيد الأخضر الإبراهيمي والوفد المرافق له.
وجرى خلال اللقاء حديث شامل عن التطورات في الموضوع السوري، واستمع الرئيس إلى شرح قدمه المبعوث الدولي والعربي عن نتائج زياراته واتصالاته بمختلف الأطراف.
وفيما أكد رئيس الجمهورية استعداد العراق للعمل من أجل مواصلة الدعم والإسناد لجهود مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية فقد تمنى الرئيس النجاح لمساعي السيد الإبراهيمي وجهوده وبما يساعد في تكريس الديمقراطية والحريات للشعب السوري وتجنيبه ويلات العنف.
وكان رئيس الجمهورية قد استقبل مساء أمس في بغداد، المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي، نائب مستشار مجلس الأمن القومي دنيس مكدونو والوفد المرافق له.
 وفي مستهل اللقاء نقل السيد دنيس مكدونو تحيات الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى الرئيس طالباني معبرا عن سرور الرئيس أوباما بعودة فخامته إلى العراق سالما معافى ومواصلة لقاءاته ومشاوراته مع قادة الكتل السياسية في العراق.  وفي اللقاء، رحب الرئيس طالباني بالوفد الزائر وجرى حديث حول العلاقات الثنائية بين جمهورية العراق والولايات المتحدة الأميركية والسبل الكفيلة بتطويرها وتقويتها وبما يخدم المصالح المشتركة لشعبي البلدين الصديقين.
وأكد رئيس الجمهورية ومبعوث الرئيس الأميركي أهمية توطيد وتوسيع التعاون المشترك في شتى المجالات ضمن اتفاقية الاطار الاستراتيجي التي تضمن علاقات صداقة وتعاون طويلة الأمد بين البلدين. وسلط الرئيس طالباني الضوء على المشهد السياسي العراقي والحوارات البناءة بين الأطراف السياسية بهدف التوصل إلى حلول مقبولة من قبل جميع الأطراف، مشيرا إلى مواصلة جهوده في هذا الشأن.
كما تطرق رئيس الجمهورية الى التطورات الايجابية في العلاقات التي تربط العراق مع دول الجوار والمنطقة والعالم على كافة الاصعدة. وحول الشأن السوري أكد رئيس الجمهورية دعم العراق للديمقراطية والحريات العامة وصيانة حقوق الإنسان وتجنب العنف في سوريا.
من جانبه، جدد مبعوث الرئيس الأميركي الخاص دنيس مكدونو، دعم حكومة الولايات المتحدة الأميركية للعملية السياسية في العراق، مشيرا إلى أهمية الدور الكبير الذي يقوم به الرئيس طالباني من خلال مشاوراته مع القوى السياسية وجهوده في التقريب بينها وتوحيد الرؤى للوصول إلى حلول مرضية للجميع تضمن استمرارية تقدم العملية السياسية في البلاد.
وحمّل الرئيس طالباني السيد دنيس مكدونو تحياته الى الرئيس الامريكي باراك اوباما وشكره له على مشاعره الطيبة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top