خلال لقائه بايدن وكلينتون..المالكي يحذر من مخاطر التدخلات الاقليمية

خلال لقائه بايدن وكلينتون..المالكي يحذر من مخاطر التدخلات الاقليمية

بغداد / المدىاكد رئيس الوزراء نوري كامل المالكي ان الشعب العراقي يتجه لاجراء الانتخابات بداية العام المقبل ، وسنبذل كل مافي وسعنا لانجاحها ، واننا حريصون جدا على منع وقوع اية مشكلة بين مكونات مدينة كركوك ،جاء ذلك خلال لقائه نائب الرئيس الاميركي جوزيف بايدن ،

 حيث جرى خلال اللقاء الذي بحث سبل  تطوير العلاقات ، واهمية مؤتمر الاستثمار الذي يعقد في واشنطن في تعزيز العلاقات الثنائية كونه يشكل رسالة مفادها ان العلاقات العراقية الاميركية قد دخلت مرحلة جديدة ايذانا بتعاون واسع بعيد الامد في المجالات كافة ،وان عملية البناء والاعمار في العراق تمر بمنعطف جديد ، كما جرى بحث آخر المستجدات على الساحة العراقية والاستعدادات الجارية لاجراء الانتخابات البرلمانية التي ستضع العراق على اعتاب مرحلة جديدة متقدمة من البناء والاعمار والاستقرار السياسي والاقتصادي .من جهته دعا نائب الرئيس الاميركي الى العمل على ازالة جميع العوائق من طريق الانتخابات وبالاخص مايتعلق منها بقضية كركوك ، معلنا دعم بلاده لجهود الحكومة العراقية في بسط الامن والاستقرار في عموم العراق ولاجراءاتها في فرض القانون بمدينة الموصل التي شهدت في الاونة  الاخيرة اعتقال عدد من قادة المنظمات الارهابية وعناصر من حزب البعث المنحل .  وحذر رئيس الوزراء من التدخلات الاقليمية في الانتخابات البرلمانية  في محاولة  لارباك العملية السياسية  والتاثير على الانتخابات خاصة وان التدخلات اخذت اشكالا متعددة ماليا واعلاميا وعبر السلاح ايضا ، وما يمكن ان ينتج عنها من اصطفافات داخلية مدفوعة بأجندات اقليمية .  وجدد نائب الرئيس الاميركي دعم الولايات المتحدة خروج العراق من الفصل السابع ، داعيا الى ضرورة حل المسائل العالقة بين العراق و الكويت عبر الحوار ومن خلال رؤية شاملة لحل جميع المشاكل.وبذات السياق التقى رئيس الوزراء وزيرة الخارجية الاميركية  هيلاري كلينتون بمقر وزارة الخارجية في واشنطن.   وقال المالكي : تأتي اهمية هذا اللقاء كونه يتوج بعقد مؤتمر الاستثمار في واشنطن ، والذي سيكون محطة مهمة في العلاقة بين البلدين وسيسهم في تفعيل اتفاقية الاطار الستراتيجي، كما ان عقد مؤتمر الاستثمار يشير الى ان العلاقة بين العراق والولايات المتحدة خرجت من الجانب العسكري الى المجالات الاقتصادية والتجارية والعلمية والثقافية .    واضاف : ان اللقاء تناول البحث في علاقات التعاون بين البلدين وسبل تعزيزها ، الى جانب بحث العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك ، وانه تمخض عن تشكيل لجنة عراقية اميركية مشتركة حول المسائل المهمة كالحدود واخراج العراق من الفصل السابع ، مؤكدا حرص العراق على حل الخلافات مع دولة الكويت الشقيقة  بشكل شامل بمايخدم المصالح المشتركة والامن والاستقرار . وعبرت وزيرة الخارجية الاميركية عن ترحيبها بزيارة  رئيس الوزراء ومشاركته في مؤتمر الاستثمار ، مؤكدة ان انعقاده في واشنطن سيعزز علاقات التعاون بين البلدين،   كما ابدت ترحيبها بقانون الاستثمار والمصادقة على التعديلات التي اجريت عليه وانعكاساته الايجابية على وضع الاقتصاد العراقي بشكل عام .  وجددت كلينتون التزام بلادها بدعم موقف العراق في مجلس الامن لاخراجه من الفصل السابع ، وإعادته الى وضعه القانوني قبل فرض العقوبات الدولية عام 1990.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top