زيباري: سنفتّش الطائرات الإيرانية المتوجهة إلى سوريا

زيباري: سنفتّش الطائرات الإيرانية المتوجهة إلى سوريا

 متابعة/ المدىأكد وزير الخارجية هوشيار زيباري، أمس الأحد، أن \"بغداد عازمة على إخضاع الطائرات الإيرانية المتجهة الى سوريا للتفتيش، وهو ما تطالب به الولايات المتحدة.\"وجدد زيباري، موقف الحكومة الرافض للاقتتال والعنف الحاصل في سوريا بين الجيش النظامي والمعارضة، داعياً إلى عقد مؤتمر وطني للحوار في سوريا. فيما اكد ان بغداد عازمة على إخضاع الطائرات القادمة من إيران إلى سوريا للتفتيش. 

 بيان صادر عن وزارة الخارجية تلقت \"المدى\" نسخة منه أن زيباري \"عبر عن موقف الحكومة الداعي إلى وقف القتال والعنف وعدم عسكرة النزاع والى عقد مؤتمر وطني للحوار يقود عملية الانتقال السياسي في سوريا\". وأضاف البيان أن زيباري \"أكد على أهمية ايلاء الدعم لمهمة المبعوث الاممي والعربي الأخضر الابراهيمي على أساس البيان الختامي الصادر عن اجتماع جنيف في نهاية حزيران الماضي وضرورة تعاون سوريا الجدي معهم للتوصل إلى حل تتفق عليه جميع الأطراف\". وتشهد سوريا منذ مطلع العام الماضي، انتفاضة شعبية تطالب بإنهاء حكم نظام الرئيس بشار الأسد، وتحولت الانتفاضة إلى صراع مسلح مع القوات الحكومية أودى بحياة الآلاف، بحسب منظمات حقوقية وإنسانية. واتخذت السلطات إجراءات أمنية مكثفة على طول الشريط الحدودي مع سوريا وأعلنت عن عدم قدرتها على استقبال اللاجئين السوريين الا انها تراجعت وأعلنت استعدادها لاستقبال اللاجئين. وكان  وزير الخارجية قد أكد في مقابلة نشرتها صحيفة الحياة أمس الأحد ان بغداد \"عازمة\" على إخضاع الطائرات الإيرانية المتجهة إلى سوريا للتفتيش، وهو ما تطالب به الولايات المتحدة. وقال زيباري ان السلطات اكدت \"للمسؤولين الأميركيين أن الحكومة عازمة على انزال الطائرات (الإيرانية) وإجراء كشف عشوائي\"، مشيرا الى ان بغداد ابلغت الجانب الإيراني \"بضرورة وقف الرحلات\" التي قد تحمل أسلحة الى سوريا التي تشهد نزاعا بين النظام ومعارضيه. وأضاف \"العراق لا يقبل ان يكون معبرا او ممرا لهذا، وان تستخدم أراضيه او مياهه او أجواؤه للتسليح والتمويل\".  وكانت الولايات المتحدة قد طلبت من الحكومة إرغام الطائرات الإيرانية المتجهة الى سوريا والعابرة في المجال الجوي العراقي على الهبوط في العراق وإخضاعها للتفتيش خشية ان تكون محملة بالأسلحة المتجهة إلى نظام دمشق.  التفاصيل ص4

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top