انــطلاق مهرجــــان بغــــداد السينمائـــي الدولي الرابع  2012

انــطلاق مهرجــــان بغــــداد السينمائـــي الدولي الرابع 2012

المدى الثقافيافتتحت أمس في بغداد الدورة الرابعة لمهرجان بغداد السينمائي الدولي بمشاركة 300 فيلم من 60 دولة. وقد اكتملت الاستعدادات الفنية والإدارية للمهرجان، ومن  يزور  مكان إقامة المهرجان  سيشهد حركة دؤوبة وورشة عمل متواصلة في أروقة فندق عشتار شيراتون في قلب العاصمة بغداد، 

وفي أجمل إطلالة وعلى بعد أمتار فقط من ضفاف نهر دجلة الخالد وبمحاذاة شارع ابو نؤاس الشهير حيث عادت الحياة إليه وهو يعج اليوم بالمطاعم والمقاهي وانتشرت فيه الحدائق بعد أن تم تطويره مؤخرا. هناك تنتشر ملصقات وإعلانات المهرجان وينتشر متطوعوه وهم يستقبلون ضيوفهم القادمين من العديد من بلدان العالم وفي هذا الصدد تؤكد إدارة المهرجان أنها تسعى للاستجابة لجميع طلبات المخرجين والفرق الإعلامية والصحافية والصحافيين والإعلاميين الذين  أعلنوا عن رغبتهم في المجيء إلى بغداد لحضور وقائع المهرجان على أمل أن تتعزز ميزانية المهرجان بشكل جدي لكي تتمكن إدارته من تلبية طلبات الجميع . وتقدم إلى عموم مسابقات المهرجان أكثر من 300 فيلم ستنتظم وتشارك في مسابقات المهرجان الستة مما سيتم اختياره.  وذكرت ادارة المهرجان ان دورة هذا العام تميزت بتنوع لافت للنظر في الأنواع الفيلمية المشاركة وكذلك اهتمام شركات عالمية مرموقة في عدد من الدول الأوربية لعرض نتاجاتها، فضلا عن اهتمام مماثل من دول امريكا اللاتينية . وبصدد المشاركة العربية هذا العام ذكر مصدر في المهرجان ان اغلب البلدان العربية من المشرق والمغرب سيشارك مخرجوها بأفلامهم وهو دليل على تواصل لافت مع المهرجان وتأكيد تفاعله مع محيطه العربي حيث ستمثل البلدان العربية الآتية في المهرجان وهي مصر وتونس والمغرب والأردن والسعودية والبحرين وقطر والأمارات واليمن وفلسطين والجزائر وسوريا ولبنان بالإضافة إلى العراق. وتوقعت ادارة المهرجان ان تحتدم المنافسة للحصول على جوائز المهرجان بسبب المستوى المميز للأفلام التي تقدمت للمشاركة فيه. وأما عن الدولة ضيف الشرف فقد وقع الاختيار على السينما المكسيكية في أوسع مشاركة لها في مهرجان عربي بعدد كبير من الأفلام الروائية الطويلة والقصيرة والوثائقية والرسوم المتحركة. وأضافت ادارة المهرجان ان قسما كبيرا من الأفلام المشاركة تعرض للمرة الأولى في العالم العربي وحيث عبرت العديد من الشركات والمخرجين من اسبانيا وفرنسا وهولندا والمانيا وبلجيكا وفنلندا والنرويج والسويد وايطاليا واليونان عن رغبتهم في المشاركة في المهرجان في هذه الدورة والدورات القادمة . وسيشهد المهرجان إقامة ثلاث ندوات متخصصة  هي انطلاق أعمال المنتدى الدولي لتطوير السينما العراقية حيث ستنطلق أعماله ابتداءً من هذه الدورة لتتواصل في الدورات المقبلة وسيشهد المنتدى تقديم أوراق عمل من عدد من الباحثين والسينمائيين تتضمن سبل النهوض بالسينما العراقية وتقديم المقترحات اللازمة بشأنها، وأما الندوة الثانية فهي ندوة المخرجات العربيات التي ستقام تلبية للحاجة الملحة لدعم تجربة المخرجات في العالم العربي واما الندوة الثالثة فستخصص لمستقبل الفيلم الوثائقي في العراق والعالم العربي . كما سيشهد المهرجان نشاطات موازية ممثلة في اقامة المعرض الدولي الرابع للصور الفوتوغرافية الذي استقبل عشرات الصور من انحاء العالم وسيفتتح هذا اليوم فيما ستعلن اسماء الفائزين بجوائزه في اثناء الحفل الختامي للمهرجان . وسيخصص المهرجان ابتداءً من هذه الدورة يوما خاصا لليتيم العراقي حيث سيستضيف المهرجان يوم الخامس من تشرين الأول/ أكتوبر أعدادا من أيتام العراق من ضحايا الحرب وأعمال العنف وحيث أعدت لهم إدارة المهرجان يوما خاصا حافلا بالعروض المتميزة وخاصة في مجال الرسوم المتحركة . ومن جانب آخر سيكون مهرجان \"كليرمون فيرا\" للفيلم القصير في فرنسا ضيفا ، حيث أعلنت إدارة المهرجان ان هذا تقليد جديد سيصار من خلاله استضافة مهرجان سينمائي دولي عريق ليتم عرض مختارات من الأعمال الفائزة فيه . وسيشهد المهرجان استضافة السينما الهندية في برنامج تحت الضوء وذلك بالتعاون مع معهد السينما في الهند حيث سيعرض المهرجان قرابة الـ30 فيلما من هذه الدولة ما بين روائي قصير ووثائقي وروائي طويل . وقال طاهر علوان مدير المهرجان في تصريحات صحافية ان هذه الدورة تعد بمثابة التأسيس الحقيقي لمهرجان عراقي عربي دولي ترسخت ملامحه واهدافه وبرامجه وسيتطور قدما ليحتل مكانه بين المهرجانات العالمية لاسيما وان مؤسسة السينما في جمهورية التشيك مثلا قد قررت اقامة ورشة عمل لمدراء المهرجانات من انحاء العالم  واختارت لهذه الدورة 15 خمسة عشر مهرجانا من انحاء العالم من بين عشرات المهرجانات وكان مهرجان بغداد السينمائي الدولي من بين المهرجانات الخمسة عشر التي تم اختيارها . وعلى صعيد متصل سيشهد المهرجان عرض أكثر من 25 فيلما عراقيا ضمن مسابقة آفاق جديدة وهي أفلام لم تعرض سابقا في اي مهرجان عربي او غير عربي وبذلك بدأ المهرجان باستقطاب ورعاية الفيلم العراق بشكل خاص والتعريف به وبمخرجيه وخاصة الشباب منهم قبل ان يشارك في مهرجانات أخرى عربية أو غير عرب

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top