نص ردن: إرضاع جوي

نص ردن: إرضاع جوي

 علاء حسن بعيدا عن هذا المفهوم المستخدم في الطيران الحربي، في تزويد الطائرات المقاتلة بالوقود،  فانه لدى البعض ، يحمل معاني اخرى تتعلق بابتكار طريقة  تمنحهم  امكانية  التخلص من رقابة الزوجات وتناول\" ربع عرك\" من دون اثارة الشبهات والتساؤلات والتعرض للمساءلة والعدالة ،

والقيل والقال والدخول بجدال حول  دور \"العرك\"  من نوع المفرد المختوم ، في طرد البركة من المنزل ، وسقوط طركاعة محتملة على رؤوس ابناء وبنات من يصر على استخدام طريقة الارضاع الجوي  في تناول الخمر اجلكم الله .طريقة الارضاع الجوي لا تحتاج الى تقنيات متطورة او  ادوات معقدة ، فبعد وضع البطل داخل \"فلينة\" مدفونة في حديقة المنزل او في اي حيز شاغر،  على شرط يكون بعيدا عن انظار الزوجة ، توضع  في داخل القنينة \"صوندة\" من النوع المستخدم في المستشفيات ، مع تامين عملية التبريد والخبط بالنسب المعروفة ، يبدأ صاحبنا بسحب محتويات القنينة ، بكل هدوء واسترخاء ، ومن الافضل ان يختار مكانا منزويا لوضع طرف \" الصوندة\" خشية التعرض لغارة مباغتة ، ويصير الربع\" خرقا امنيا  او عبوة ناسفة او لاصقة تتطلب الاستعانة بقوات الطوارىء.اصحاب طريقة استخدام الارضاع الجوي ، امتلكوا خبرة في تضليل الزوجات ، ونقلوها الى من يرغب في استخدامها ، ونتيجة  تلاقح الافكار وتبادل  ووجهات النظر، هناك من  اضاف تقنيات اخرى للاستخدام  في اماكن العمل ،  غير الرسمية طبعا ،  فحقق اكثر من هدف في مرمى الخصم .وطريقة الارضاع الجوي لا  يقتصر استخدامها في البيوت  ، وانما داخل  بعض الورش  في الاحياء الصناعية ، للتخلص من عتب واحتجاج ورفض الاخرين  لسلوك تناول الخمر في وضح النهار ، وامام انظار المارة والزبائن ،  براءة اختراع الطريقة سجلت باسم  شخص كان يعمل في مؤسسة رسمية  ، لجأ اليها مضطرا بعد منعه من  مسؤوله المباشر ، وبعد  بحث وتجارب مضنية نجح في اول عملية ارضاع ، فتخلص من العقوبات الادارية المحتملة ،مستعينا بكميات من الهيل يلتهمها وقت الحاجة ، وقناني معطر الجو  لاضفاء رائحة الورد قبل دخول المسؤولين لمكتبه .لا توجد احصائية  وبيانات دقيقة حول عدد مستخدمي  طريقة الارضاع الجوي ،  وقيل انها اصبحت ظاهرة في محافظات  الوسط والجنوب ، وبواسطتها تخلصوا من ملاحقة المعترضين سواء من  الزوجات او من يتضامن معهن في الحملة الوطنية لمكافحة تعاطي الخمور، ومن فوائد الارضاع انها تجبر مستخدمها ان يكون منضبطا ، ويتناول الكمية المحددة التي تضمن وصوله الى  المنزل بسلام  من دون اثارة  تساؤلات الاخرين عن  سبب  الاستعانة بالحائط للوصول الى باب الحوش ، وصعوبة وضع المفتاح في \"الكيلون \" ، وهذه المهمة في بعض الاحيان لا يستطيع انجازها الصاحي فكيف بشخص تناول اكثر  كميات كبيرة من بطل فل مغشوش اشتراه بثمن المفرد المختوم ، وقضى عليه بجرة واحدة  بطريقة الارضاع الجوي.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top