النعيمي: التنسيق مع الشباب والاولمبية ادى الى إنجازات باهرة لإبطال البارالمبية

النعيمي: التنسيق مع الشباب والاولمبية ادى الى إنجازات باهرة لإبطال البارالمبية

في أثناء احتفالية التأسيس بالذكرى السادسةبغداد/إكرام زين العابدينأقامت اللجنة البارالمبية العراقية احتفالية كبيرة صباح الخميس الماضي بمناسبة الذكرى السادسة على انطلاق عملها الخاص برياضة المعاقين في فندق المنصور بالعاصمة بغداد.

بدأ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، بعدها ألقى جاسم محمد جعفر وزير الشباب والرياضة كلمة اشاد بها باللجنة البارالمبية وأبطالها الذين حققوا انجازات مهمة لرياضة العراق وآخرها الاوسمة العديدة في بطولة آسيا للشباب في طوكيو، وانه عايش هؤلاء الابطال عن قرب وعدها فرصة ثمينة للتعرف عليهم.واشاد بعده رعد حمودي رئيس اللجنة الاولمبية العراقية باللجنة البارالمبية وعدها صاحبة الإنجازات الكبيرة للعراق وان الاولمبية ستدعمها وستقف الى جانبها من اجل خدمة رياضة العراق.النعيمي: عملنا في ظروف صعبةومن جانبه قال قحطان النعيمي رئيس اللجنة البارالمبية: ان الذكرى السادسة لتأسيس اللجنة البارالمبية تمثل الولادة الاولى لانبثاقها وسط ظروف صعبة واجهتها عام 2003 ضمن تشكيلات اللجنة الاولمبية العراقية وتلقت دعماً كاملاً من رئيسها السابق احمد الحجية.واضاف النعيمي: يمكن تقسيم عمل البارالمبية الى مرحلتين، الاولى مرحلة التأسيس التي استمرت لغاية 2007 واسفرت عن وسام ذهبي، وآخر برونزي في بارالمبياد اثينا 2004، والتي مهدت للانتقال الى المرحلة الثانية التي بدأت مع اقرار ميزانية اللجنة البارالمبية التي تميزت بالنضوج في العمل الاداري والفني وانعكست على نتائج الرياضيين وبتنسيق عال مع وزارة الشباب والرياضة والجهات الساندة الاخرى.وأكد: يجب علينا ان نتطرق الى الدعم المتواصل والمتصاعد لجميع المؤسسات في دولتنا لنشاطات رياضة التحدي حيث اسهم رئيس الجمهورية جلال طالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي بتغطية نفقات بعض المشاركات الدولية وتوج هذا الدعم في اقرار ميزانية خاصة لنا في عام 2007، مشيراً الى التجربة الفريدة التي عاشتها وفود وزارة الشباب والرياضة ولجنة الرياضة والشباب بمجلس النواب واللجنة البارالمبية العراقية في منافسات الالعاب بطوكيو.واستطرد: يسرنا اليوم ان نعلن بان المكتب التنفيذي انجزهيكلية تأسيس لجان الرماية والقوس والسهم ليكملا ملاك اللجنة البارالمبية العراقية الاثنتي عشرة. وتمت المصادقة على ضم لجنتي الرماية والقوس والسهم الى عائلة اتحادات اللجنة البارالمبية العراقية بعد ان نظم الاتحادان العديد من البطولات المحلية.واختتم النعيمي كلمته: نعلن ان كانون الثاني 2010 سيشهد اطلاق  موقع الكتروني خاص باللجنة البارالمبية واصدار العدد الاول من مجلة اللجنة اضافة الى استضافة اجتماع الاتحاد العربي كما ستشهد الاشهر التالية اقامة بطولات عربية وغرب آسيا وعقد اتفاقيات تعاون عدة مع الدول المتميزة في مجال رياضة المعاقين.أما خالد رشك النائب الاول لرئيس اللجنة البارالمبية ورئيس نادي وسام المجد فتناول اهم انجازات اللجنة البارالمبية في مشاركاتها الخارجية منذ تأسيسها، مؤكداً اهمية عمل الاندية الرياضية للمعاقين.من جانبه اشاد عقيل حميد النائب الثاني لرئيس اللجنة بإنجازات البارالمبية وخاصة في رفع الاثقال للمعاقين والالعاب الاخرى التي تحققت لأبطالها في المشاركات الدولية والعربية العديدة، وزف بشرى حصول العراق على اول وسام ذهبي برفع الاثقال للنساء في بطولة آسيا عن طريق الرباعة ذكرى زكي في منافسات بطولة آسيا التي تجري في ماليزيا حالياً.كأس التفوقوبعدها قدم رئيس اللجنة البارالمبية دروعاً خاصةلممثل نائب رئيس الجمهورية و  وزير الشباب والرياضة ورئيس اللجنة الاولمبية العراقية وممثل لجنة الرياضة والشباب في البرلمان وممثل وزارة الداخلية.وتم بعدها تكريم وفد اتحاد ألعاب القوى المشارك في بطولتي تونس والتشيك، وتكريم منتخب سلة الكراسي المتحركة الفائز في بطولة تايلند الدولية اضافة الى وفد العراق المشارك في بطولة آسيا للشباب في طوكيو.وقدمت بعدها كأس التفوق للجان الفرعية والاتحادات المتميزة في البارالمبية.وصرح فاخر الجمالي امين عام اللجنة البارالمبية ان الاحتفالية  فرصة كبيرة بمناسبة مرور ست سنوات على تأسيس لجنتنا ورياضتنا التي تعنى بألعاب المعاقين.واشار الجمالي الى ان الاحتفالية توجت بهذا الحشد المتميز من المسؤولين في الدولة ممن اسهموا في دعم رياضة المعاقين فضلا عن الحضور الاعلامي المتميز من الفضائيات والصحف التي واكبت البارالمبية منذ سنوات عدة.توسيع مشاركة الشباب اما سمير الكردي الامين المالي للجنة البارالمبية فقال: ان الاحتفالية التي جرت لتكريم ابطال رياضة المعاقين الذين رفعوا اسم وعلم العراق عاليا في العديد من البطولات الخارجية ستسهم في دعمهم معنوياً من اجل تكرار إنجازاتهم في البطولات الدولية المقبلة، واننا نعمل لتجاوز كل الصعوبات والمعوقات في طريق الرياضيين وان عام 2010 سيكون عام البناء في اللجنة البارالمبية وإثبات الوجود اضافة الى المحافظة على المشاركات الخارجية التي تمكن فيها ابطال العراق من تحقيق نتائج ايجابية، لافتا الى ان تجربة مشاركة الشباب في دورة الالعاب الآسيوية الاولى في طوكي

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top