بيئةذي قار:الاكتظاظ وانعدام الشروط الصحيةوراءالإصابات بالإنفلونزا الوبائية في المدارس

بيئةذي قار:الاكتظاظ وانعدام الشروط الصحيةوراءالإصابات بالإنفلونزا الوبائية في المدارس

أجرت أكــثـر من 300 كشف ميداني الناصرية/ حسين العاملفي الوقت الذي استكملت فيه الملاكات البيئية في محافظة ذي قار اجراء اكثر من 300 كشف ميداني على مدارس ذي قار، ضمن برنامج مراقبة البيئة المدرسية، اكد مدير بيئة ذي قار المهندس راجي نعيمة منشد ان الاكتظاظ وانعدام الشروط الصحية والبيئية والخدمية في مدارس المحافظة،

من الاسباب الرئيسة وراء ظهور اصابات بالإنفلونزا الوبائية بين طلبة المدارس.واوضح مدير بيئة ذي قارلـ(المدى) :انه ومنذ بدء العمل ببرنامج مراقبة البيئة المدرسية في المحافظة زارت الملاكات البيئية وعلى مدى عامين ونصف العام، اكثر من 300 مدرسة في انحاء متفرقة من ذي قار، ولاحظت خلال زياراتها ان جميع المدارس التي تم الكشف عليها، غير مطابقة للمتطلبات والشروط الصحية والبيئية والخدمية، وقد خاطبت مديرية البيئة بدورها مديرية تربية ذي قاروالجهات المعنية الاخرى بذلك، واشرت في مخاطباتها التي تواصلت على مدى العامين الماضيين والسنة الحالية، افتقار معظم المدارس المذكورة التي اختيرت كعينات عشوائية لتقييم الواقع الصحي والبيئي والخدمي في المدارس، للمياه الصالحة للشرب وانعدام نظافة دورات المياه والنظافة العامة، وعدم توفر وسائل التهوية والتبريد الكافية وتحطم زجاج النوافذ، فضلا عن ظاهرة اكتظاظ الفصول الدراسية بالطلبة حيث يتجاوز عدد الطلبة في الفصل الواحد حاجز 70 طالبا في الكثير من الاحيان، في الوقت الذي لا يستوعب فيه الفصل المذكور اكثر من 35 طالبا. ويهتم برنامج مراقبة البيئة المدرسية الذي تتبناه مديرية بيئة ذي قار بمتابعة وتقييم الواقع البيئي في المدارس ومحيطها ورصد مدى مطابقة الابنية المدرسية والمناطق المحيطة بها للشروط البيئية ومفاتحة الدوائر والجهات المعنية بنتائج التقييم البيئي والمعالجات المطلوبة لتحسين ذلك الواقع، حيث من المقرر ان يشمل البرنامج نحو الف  بناية مدرسية تتوزع على عموم مناطق المحافظة .واضاف مدير بيئة ذي قار: هذا ما اثار مخاوفنا مع بدء العام الدراسي، وبدء موسم انتشار الامراض الانتقالية كالكوليرا والانفلونزا الوبائية، حيث طالبنا وقبل ظهور اصابات بمرض الإنفلونزا الوبائية بتعطيل الدراسة لمدة اسبوعين لحين تامين الشروط الصحية والبيئية والخدمية في جميع مدارس المحافظة.والمتمثلة بمعالجة مشكلة الاكتظاظ عبر استحداث وفتح فصول دراسية جديدة ونصب مفرغات هواء في كل صف من الصفوف لتنقية الهواء وتزويدها بالمرواح الكافية وتامين المياه الصالحة للشرب والاهتمام بنظافة دورات المياه والحرص على النظافة العامة وردم المستنقعات التي تحاصر معظم المدارس ورفع اكوام النفايات ، لافتا الى ان ذلك من شأنه ان يكون اجراء اوليا للوقاية من مخاطر الامراض الانتقالية.واشار مدير بيئة ذي قار الى ان الاجراءات المذكورة والتي بينتها مديرية بيئة ذي قار في جميع مخاطباتها السابقة للجهات المعنية لو تمت معالجتها في حينها او خلال فترة العطلة الصيفية لما اضطرنا ذلك للدعوة لتعطيل الدراسة في الوقت الحاضر.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top