ذاكرة الفن: موديلياني  1884 – 1920

ذاكرة الفن: موديلياني 1884 – 1920

مصور إيطالي ولد في مدينة ليڤورنو. درس الفن على يد أستاذه الفنان ميكلي Micheli، ولكن المرض عاوده عام 1900، فترك الدراسة؛ ليتجول في نابولي وروما وفلورنسا والبندقية، وفي هذه الجولة اطلع على أعمال فناني عصر النهضة كما اطلع على أشعار دانته Dante ودانونتسيو D’Annunzio وكاردوتشي Carducci، وقد دفعه إعجابه بها إلى محاولة كتابة الشعر.[1]

ذهب موديلياني عام 1902 إلى فلورنسا؛ لينتسب إلى المعهد الحر للرسم العاري، ولكن الرسم في بادئ الأمر لم يكن يستهويه، فكان ميالاً إلى فنون الكلمة والفكر، مثل الأدب والفلسفة، ولاسيما أفكار الفلاسفة نيتشه واسبينوزا.

وفي عام 1906 تحقق حلمه بالانتقال إلى باريس عاصمة الفن في أوروبا، واشتهر الفنان الشاب بوجهه الجميل الحزين وبقامته الطويلة وشكله المتأنق مما جعله علماً من أعلام المنطقة.

وفي عام 1908 انتسب إلى جماعة «الفنانين الأحرار» وعرض في معرض الصالون أول مرّة خمس لوحات؛ من بينها لوحة «امرأة إيطالية» - متحف المتروبوليتان ولوحة «عازفو الفيولنسيل».

وفي عام 1910 عرض ستّ لوحات في معرض الفنانين الأحرار. كما عرض سبعة تماثيل في معرض صالون الخريف، وإبان الحرب العالمية الأولى تعرف الى عدد من الشخصيات، وربطت بينه وبينهم علاقة متينة أثرت في حياته،

وتعرّف عام 1917 موديلياني الى طالبة الفنون الشابة جين هيبوترن Hébuterne التي أحبته، ورافقته مدّة ثلاث سنوات حتى مماته. وفي السنة نفسها نظم صديقه الشاعر زبوروفسكي معرضاً لأعماله.

اشتهر موديلياني بوصفه نموذجاً للفنان المتفرد في أسلوبه المرتكز على ثقافته الأدبية والفلسفية والتشكيلية وتجاربه المميزة في النحت والتصوير؛ إلى جانب شخصيته المميزة، وحياته القصيرة الطافحة بالحزن والمرض والحاجة؛ بيد أنها حياة حرة نشطة زاخرة بالإبداع الفني، وبعد موته تنافست المتاحف العالمية على اقتناء أعماله بأسعار خيالية.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top