إعلاميات وفنانات يتحدثن عن تجاربهن في أمسية انتهت بمشاهد تمثيلية

إعلاميات وفنانات يتحدثن عن تجاربهن في أمسية انتهت بمشاهد تمثيلية

تعوَّد جمهور معرض اربيل الدولي للكتاب بدورته الثامنة على مشاهدة كل جديد ومتميز في الفعاليات والانشطة الثقافية وذلك خلال الندوات المسائية التي تعقد في اروقة المؤتمر ومنها ندوة ( كردستان .. الثقافة والمرأة) والتي شاركت فيها الاعلامية والشاعرة سونيا صديق والصحفية والناشطة النسوية روناك فرج والفنانتان فرميس مصطفى وتلار هيراني فيما ادارت الندوة الكاتبة والناشطة سعاد الجزائري .
وتحدثت الاعلامية سونيا صديق صاحبة المجموعة الشعرية المعنونة (اجنحة بلا طيور) عن تجربتها في رئاسة تحرير مجلتين تصدران بعنوان واحد وهي (تاو) الاولى تعنى بالقضايا الانسانية والثانية متخصصة بالتصوير الفوتغرافي حيث تعد صديق اول امرأة في العراق ترأس تحرير صحيفة متخصصة بشؤون التصوير الفوتغرافي .
وبينت صديق معالجة قضايا وشؤون المرأة من خلال الفوتغراف حيث قامت بوتثيق احوال واوضاع النساء من خلال اللقطات الفوتغرافية ومن العديد من مناطق العراق في حين اختتمت كلمتها بابيات من قصيدتها (قهوة خرافية) والتي تقول في مطلعها:  اغمض عيني واقبع في قاع فنجان قهوتي .
تلتها كلمة الاعلامية روناك فرج التي كانت ترأس تحرير مجلة (أوان النسائية) وتشغل الان عضوية المجلس الاعلى للمرأة في كردستان ولها بحوث وكتابات كثيرة في مجال مناهضة العنف ضد المرأة ، تطرقت للعديد من القضايا والشؤون النسائية .
من جهتها تكلمت الفنانة والناشطة في مجال حقوق الانسان فرميس مصطفى عن مسيرتها بعد التخرج من اكاديمية الفنون الجميلة و اعمالها المسرحية  والتي منها (خدعة الامل) و (الموت والفتاة) و (امرأة ذاك المنزل) والفترة اللاحقة بعد سفرها واستقرارها في اوروبا وانعكاسات تجربة الغربة وصعوباتها على ادائها الفني .
وبناءً على طلب الحاضرين استجابت الفنانتان فرميس مصطفى وتلار هيراني وقامتا بأداء مشاهد تمثيلية تراجيدية من اعمالهما وهو ما قوبل باستحسان وتفاعل جماهير اضافية جذبها قوة الصوت والحركات والانفعالات الفنية والاداء الرائع للفنانتين اللتين قوبلتا بعاصفة من التصفيق بعد الانتهاء من المشاهد المسرحية .
وتعقيباً على المشاهد التمثيلية تحدث المخرج المسرحي فاضل الجاف عن ابداع الفنانتين تلار هيراني التي اثنى بشدة على ادائها وفرميس مصطفى التي قال انها تمزج الحس الفني المرهف والبحث الاكاديمي وهي مبدعة في المجالين وتبحث دائما عن تقنيات حديثة في الاداء وتعمل من خلال تدريسها في كلية الفنون على تربية جيل من فناني المستقبل.
وكانت خاتمة الندوة كلمة للكاتبة والناشطة سعاد الجزائري التي توجهت بالشكر لمؤسسة (المدى) والقائمين عليها وثمنت جهودهم في تنظيم معرض اربيل للكتاب والنشاطات الاخرى المرافقة له ومنها هذه الندوة التي تعرف الجمهور ومن خلالها عن كثب على تجارب واعمال هؤلاء الفنانات والإعلاميات.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top