دبكات سورية راقصة تلهب حماس الجمهور.. والشيخاني والكوفندا أبرزها

دبكات سورية راقصة تلهب حماس الجمهور.. والشيخاني والكوفندا أبرزها

في سياق تنوع الفعاليات التي تشهدها الدورة الثامنة من معرض أربيل لكتاب أحيت فرقة ارمانج السورية الكردية أمسية فنية بامتياز من خلال مجموعة من اللوحات الغنائية الراقصة التي تشتهر بها المنطقة التي قدمت منها الفرقة وهي مدينة عفرين السورية , في حين أبدى الجمهور إعجابا كبيرا وحماسا مع الإيقاعات المتصاعدة وهتافا، وصفق الجمهور الذي جذبته الموسيقى وتجمعوا من كل أنحاء المعرض.
وقال مسؤول الفرقة ومدرب الرقص فيها منير كوجر إنهم لبوا دعوة وزارة الثقافة والشباب في اقليم كردستان لاحياء امسية على هامش فعاليات معرض اربيل الدول للكتاب، مبيناً ان الرقصات التي قدموها خاصة بمنطقة عفرين السورية وهي قائمة على الرقص النسوي والرجالي المشترك حيث يضم كادر الفرقة 26 راقصا وعازفا.
واضاف كوجر ان فرقته تأسست عام 1983 ولها 8 أشرطة غنائية ومشاركة في فيلم سينمائي هو (وقائع العام المقبل) وانهم اعتادوا على احياء الحفلات والامسيات في سوريا وخصوصاً أعياد النوروز، مبيناً ان مشاركتهم الحالية هي الثانية في الخارج بعد مشاركتهم في مسابقة بيروت بلبنان، مبدياً إعجابه بالمعرض الذي قال انه يضاهي المعارض والمهرجانات العالمية.
من جهتها قالت مسؤولة الفرقة يلدز حسن إن مشاركته كانت بدعوة رسمية وتنسيق مع المديرية العامة للإعلام بوزارة الثقافة في الإقليم، مبينة انها المرة الأولى التي تشارك فرقة من أكراد سوريا ومن منطقة عفرين بالتحديد التي تشتهر بالتراث والفلكلور الكردي حيث هناك أكثر من أربعين رقصة خاصة بالأكراد منها رقصتا شيخاني وكوفندا التي أدت الفرقة بعضاً منهما.
وعن المشاركات المستقبلية للفرقة أوضحت حسن أنهم تلقوا دعوة للمشاركة في حفل تكريم في منطقة عقره وكذلك دعوة أخرى لتقديم فعالياتهم ضمن مهرجان بغداد عاصمة الثقافة العربية للعام الحالي، وتقدمت بالتهنئة لرئاسة الإقليم ووزارة الثقافة ومؤسسة المدى على نجاحهم في تنظيم معرض يدعو للفخر.
والمشاركة الحالية هي الخارجية الأولى للراقص حسن زيبو الذي أعرب عن سعادته لتفاعل الجمهور والحماس الكبير الذي أبدوه من خلال التصفيق والهتاف والإصرار على التقاط صور تذكارية مع أعضاء الفرقة والذي يدل على نجاح مشاركتهم والتي تعتبر الثانية في الإقليم بعد إحيائهم لفعاليات عيد نوروز للعام الحالي في السليمانية.
وتشاطر الراقصة اشتي محمد زميلها مشاعر الفرح والسعادة بهذا النجاح الذي أحرزوه في فعاليات معرض اربيل الدولي للكتاب، موضحةً أنها تعمل مع الفرقة منذ 7 سنوات وتعتبر دافعها هو حب وهواية وليست عملاً، وعن اكثر ما لفت انتباهها في المعرض تبين محمد تنوع الجماهير والفعاليات فمن جهة هناك جمهور ينتمي لكل القوميات والعديد من الشعوب في مزيج رائع بالإضافة الى تنوع كبير وجميل للفعاليات التي لم تقتصر على نوع او لون واحد مما اكسب المعرض الحلة والمنظر الرائع اللذين بدا بهما.
 دار الشمال اللبنانية طرحت الموسوعة الشاملة وهي عبارة عن 18 كتاباً مصممة بألوان جميلة وعززتها بعدد كبير من الصور وهي تتناول علوم الطب والكيمياء والفيزياء والثقافة والأدب والفنون والبيئة وباختصار فأنها موسوعة معارف شاملة وتناسب كل الإعمار ابتداءً من سن العشر سنوات وهي من تأليف لجنة أساتذة من مختلف الجامعات اللبنانية ونشر وتوزيع دار الشمال حصراً.

 كثيرة هي العروض التي تعمل على ترويج الكتاب ومنها ما عرضته دار عالم المعرفة من بيع للكتب بالتقسيط وهو عرض خاص بالعراق وفيه تقوم باستلام دفعة مقدمة من ثمن مجموعة الكتب فيما يتم استيفاء باقي المبلغ على أقساط شهرية وهو عرض انعكس إيجاباً على مبيعات الدار وهناك تخفيض دار اراس التي عرضت خصماً بمقدار 40% من ثمن جميع الكتب التي تعرضها.

 الفروق بين اللغات بدت ليست مشكلة أو عائقاً فالكثير من الدور تعرض كتباً بلغات أخرى فهذه دار نشر كردية تعرض مؤلفاتها بالعربية ودار نشر عربية مشهورة قدمت وللمرة الأولى مجموعة كبيرة من الكتب العلمية والأدبية باللغة الكردية وهناك دار سمرقند التي بدت الكتب العربية هي الأكثر في جناحها وهو ما يدل على أن لغة الثقافة والعلم تقرب بين الشعوب والقوميات وتتجاوز عامل اللغات المختلفة.

 شهد يوم أمس الأربعاء أكبر نسبة من التلاميذ حيث زار عدد كبير من المدارس المعرض وتنوعت بين مدارس ابتدائية ومتوسطة وتميزت كل مجموعة من التلاميذ بالزي الخاص بمدرستهم وكانوا اقرب إلى الفراشات الجميلة التي طافت على جميع زهور أو أجنحة المعرض وحملت رحيق العلم والمعرفة منها.

تعليقات الزوار

  • mebrouk oussama

    نريد دبكات سوريه

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top