هواء في شبك: القيد والرتعة

هواء في شبك: القيد والرتعة

عبدالله السكوتي قال ذلك عمرو بن الصعق وكانت قبيلة همدان قد اسرته فاحسنت اليه وروحت عنه ، وقد كان يوم فارق قومه نحيفا فهرب من الاسر فاصطاد ارنبا واشتواه واطعم ذئبا اقعى بالقرب منه وذكره شعرا فقال: ونار بموماة قليل انيسها اتاني عليها اطلس اللون بائس نبذت إليه حزة من شوائنا حياء

 فما فحشي على من اجالس فولى بها جذلان ينفض رأسه كما آض بالنهب المغير المخالس فلما وصل قومه قالوا:ياعمرو لقد خرجت من عندنا نحيفا وانت اليوم بادن فقال:القيد والرتعة ومعنى الرتعة الخصب. والقيد والرتعة لشرفاء الحروب الذين يدافعون عن اوطانهم وعن مبادئهم ، لا للارهابيين من امثال الارهابي الذي اغتال الضابط اركان جهاد في مديرية التحقيقات الجنائية وهو شقيق الانتحاري الذي فجر شاحنة (احد الدم ) ، قال احد افراد اللجنة المكلفة بالتحقيق في الحادث ان شقيق المجرم الذي اوثق بحبل بسيط قام بقطعه واخذ قطعة سلاح عنوة من الحرس القريب ثم قام باطلاق النار فاصاب حارسا وقتل الرائد اركان جهاد السامرائي ، حين وصفه لي قال: انه ضخم واستطاع بحركة واحدة قطع الحبل والجدير بالذكر انه انتحر هو الاخر، ناهيك عن الذين تمتلئ بلدانهم بالقواعد الاجنبية او تكون محتلة من قبل اسرائيل وغيرها وهم جاهدون بقتل الشعب العراقي بايديولوجية طائفية بغيضة ، يتندرون ويعلنون كما اعلن ما يسمى بدولة العراق الاسلامية عن مسؤوليته بقتل الابرياء والاطفال المساكين طيور الجنة ، لقد آلمني منظر امرأة تبحث عن طفلها وحين اخبروها ان دار الحضانة انتهت بمن فيها وقعت على الارض ولم تتحمل الصدمة ، هذه وحدها لو يستطيع العراق استغلالها استغلالا جيدا ليعرضها على الرأي العام الاوروبي والعالمي بعيدا عن الدول الاسلامية والعربية لحصلنا نحن العراقيين على لجوء جماعي لاننا نتعرض الى ابادة جماعية امام مرأى ومسمع جميع الدول المحيطة وهي تحافظ على وتحمي هذه الخلايا الضالة ، لو ان احدنا هدر كالجمل ليوقظ النائمين كي يعرضوا مأساة العراق على العالم بعمل ممسرح او عن طريق استخدام الثقافات الاخرى والا ما قيمة زجاجات الخمر التي تصاحب انشاد قصيدة تسيل لها دموع الادباء والمثقفين في امسية شعرية وبعدها يتحرر من دموعه ليعود الى حياته الطبيعية ، ولا اكثر من هذه الشاعرة التي فقدت حبيبا فألبت على من حرمها منه حين قالت: بيدي الزم الشباج والحر نخيته اللي سعه ابفركاك ينهجم بيته للثقافة دور مهم في فضح اساليب حقوق الانسان الملتوية التي اعطت الحق للمجرم والارهابي ، وهذا واضح في صورهم فهم في سجوننا يزدادون بدانة وراحة ونحن نفقد ابناءنا والامر يجري على مجرى من قتل(500) عراقي وهو يتمتع بقانون حماية الموقوفين ، اما المساكين الذين فقدوا اعزاءهم فلا حقوق لهم على احد. ان الامر كما اسلفنا وكما قال قس بن ساعدة الحكيم العربي حين اوصى ابنه حينما يرى الاشياء مقلوبة ليذهب الى رابية وينظر الامر ففي الامر خيانة. لا نتهم احدا ولكن كما قال العرجي لنا دم مضاع اضاعوني واي فتى اضاعوا ليوم كريهة وسداد ثغر وخلوني لمعترك المنايا وقد شرعت اسنتهم لنحري وحدك وحدك ايها الشعب ، كم كنت وحدك.؟!

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top