العراق سيوقع عقداً جديداً مع بتروليوم بريتيش وإيني

العراق سيوقع عقداً جديداً مع بتروليوم بريتيش وإيني

ترجمة/المدى الاقتصادي قالت وزارة النفط العراقية انه سيتم توقيع عقد نهائي في شهر تشرين الثاني الحالي مع كل من شركة بريتيش بتروليوم البريطانية والشركة الصينية النفطية الوطنية وذلك لتطوير اكبر حقول العراق النفطية وهو حقل الرميلة الذي يعد أول عقد رئيسي للنفط منذ الاحتلال الأمريكي عام 2003.

 وستقوم الوزارة بتوقيع عقد أولي مطلع تشرين الثاني مع شركة إيني الايطالية في حقل الزبير، ذلك بحسب قول عاصم جهاد المتحدث باسم وزارة النفط بعد تقديم شروط أفضل في سبيل إرجاع هذه الشركة الايطالية الى الطاولة. وقال جهاد: انه من الواجب ان يوافق مجلس الوزراء على الاتفاق مع شركة إيني وشركائها وشركة اوكسيدنتال وشركة بتروليوم كورب وشركة كوريا الجنوبية ومن ثم يتم توقيع العقد النهائي، حيث ستتعامل هذه العقود مع حقول نفط عملاقة جدا وعلى أساس زيادة الإنتاج الذي يجعل العراق في صدارة مجموعة الدول المصدرة للنفط. ولم يكن العراق الا البلد الحادي عشر في ترتيب الدول المنتجة للنفط حاليا على الرغم من احتوائه على ثالث اكبر احتياطي نفطي في العالم ويعود السبب في ذلك الى البنى التحتية المتهالكة وسنوات الحرب والعقوبات الاقتصادية وضعف الاستثمار. ويأمل العراق أن تعمل الشركات الأجنبية المستثمرة على رفع ترتيب العراق بين الدول المنتجة للنفط الى المستوى الثالث وهذا لا يتم ما لم يبلغ الإنتاج سبعة ملايين برميل في اليوم الواحد اي بمضاعفة الإنتاج الى ثلاثة إضعاف الإنتاج الحالي الذي يبلغ 2.5 برميل في اليوم الواحد، في إطار ست او سبع سنوات مقبلة. ويعد حقل الرميلة بمخزونه الذي يبلغ 17 مليار برميل العمود الفقري لقطاع النفط العراقي حيث انه ينتج ما يقارب نصف انتاج البلد من النفط يومياً. وان شركة بتروليوم فيليبس والشركة النفطية هما الشركتان الوحيدتان اللتان تمخضتا عن مزاد عقود العراق العلنية في الجولة النفطية الاولى في شهر حزيران الماضي بعد ان رفضت الشركات الدولية شروط العراق الصارمة. و ادت المفاوضات اللاحقة وراء الأبواب المغلقة أدت الى صفقات على بعض الحقول التي لم تتم تسويتها بنجاح في المزاد العلني، وتعد شركة إيني الايطالية وشركاؤها واحدة من هذه العقود حيث اتجهت هذه الشركة الى حقل الزبير. ورفضت شركة إيني الايطالية وشركاؤها تطوير الحقل مقابل (2) دولارين للبرميل الواحد لكنها غيّرت موقفها بعد عرض العراق الذي افاد بتخفيض الضرائب. وقال كلاودو ديسكاليزي وهو رئيس العمليات التنفيذية في وحدة التنقيب والإنتاج في شركة ايني الايطالية في مؤتر صحفي عبر الهاتف مع محللين الأسبوع الماضي: \"تعد الضرائب مختلفة الان،قبل ذلك كانت الضرائب على مجموع الإيرادات (تكلفة النفط والأرباح) ويمكننا الآن القول ان سعر اليوم الذي يبلغ (2) دولارين يمكن ان تتم مقارنته بأكثر او اقل من 4-5 دولارات في الماضي من حيث ارباح البرميل الواحد\". وقالت شركة إيني الايطالية ان توقعاتها لاستثمار 10 مليارات دولار أي ما يعادل قيمة (مليار جنيه) في الزبير، هذا الحقل الذي تقدر احتياطاته بـ(4) مليارات برميل وستتم زيادة الإنتاج من 1.125مليون برميل يوميا الى 2000000 مليوني برميل يوميا في غضون سبع سنوات، وسيقوم العراق بعقد جولة ثانية على عطاءات النفط في 11-12 كانون الأول المقبل مع عرضٍ واسع للعديد من الحقول غير المطورة. وقال المدير المالي التنفيذي لشركة شيل الملكية الهولندية في مؤتمر صحفي عبر الهاتف مع الصحفيين الأسبوع الماضي: ان شركة انجلو الهولندية الكبرى من الممكن ان تشارك في مزاد الجولة الثانية وانه يراقب باهتمام، آملا ان تتحسن الشروط المالية لتتطابق مع العقود المعروضة. عن الهيرالد تربيون

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top