ناشطون على فيسبوك: فيروز..ممنوعة في مؤسسات رسمية

ناشطون على فيسبوك: فيروز..ممنوعة في مؤسسات رسمية

 بغداد/ وائل نعمة
تداول ناشطون امس الاربعاء خبرا على احدى صفحات موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" يقول "اعتداء مسؤول عن الصيدليات في مستشفى حكومي ببغداد على احدى الممرضات لوجود اغنية فيروز على التلفاز".
لم نستطع التأكد من صحة الخبر، لكن موظفين في دوائر حكومية مختلفة اقروا بوجود قرارات اجتهادية تصدر من مسؤولين في بعض المؤسسات تمنع سماع الاغاني .
ويؤكد الناشط الذي بث الخبر على فيسبوك ان "الممرضات في المستشفى لسن مسؤولات عن وجود اغنية لفيروز في التلفزيون "، متابعا " ادارة المستشفى هي المسؤولة عن وضع شاشات التلفزيون واختيار القنوات ".
واختلف المعلقون على "فيسبوك " في تقييم الحالة ، فالبعض ذكر ان " مسؤول الصيدليات يجب ان يراقب الادوية والحفاظ عليها من السرقة ...بدلا من مراقبة التلفزيون".فيما اتفق شخص اخر مع مسؤول الصيدليات ليقول " انهم في عمل رسمي  ولايجوز الاستماع الى الاغاني".
ويكشف "محمد " موظف في احدى الوزارات ان " مسؤولين رفيعي المستوى يمنعون الاستماع الى الاغاني او الموسيقى ".
ويتابع محمد الذي فضل عدم ذكر اسمه بالكامل " في المناسبات الدينية ترتفع اصوات اللطميات في الوزارة  وتتحول شاشات التلفزيون التي تمنع في العادة تحويلها عن قناة العراقية الرسمية الى قنوات اخرى تبث اناشيد دينية وبأصوات مرتفعة".
وشهدت المؤسسات الحكومية سلسلة من الاجراءات لتقييد الحريات منها اجبار الموظفات على ارتداء الحجاب ومنع ارتداء الملابس الملونة والاحذية ذات الكعب العالي ، فيما لايزال العراق يتصدر قائمة اكثر الدول فسادا وتحقق هيئة النزاهة في مئات الملفات المتعلقة بفساد مسؤولين كبار في الدولة .
وكان مسؤول رفيع في محافظة البصرة منع بث أغاني فيروز صباح كل يوم من محطة راديو البصرة التي تمولها وتشرف عليها الحكومة المحلية ،ومن مبالغ البترودولار المخصصة لمشاريع عامة تخدم سكان المدينة.
ومنع مجلس محافظة البصرة في وقت سابق إقامة الحفلات الغنائية التي وصفها بـ"الماجنة "  على مسارح وكازينوهات وقاعات الفنادق في المدينة، كون البصرة مدينة محافظة. وقرار المنع كانت قد سبقته خطوات ...ففي عام 2010 ، هاجمت قوات في البصرة  مكان عرض سيرك (مونت كارلو) الدولي وجرى تطويقه ومنع مشاهدته بحجة ان الارض التي قامت عليها هذه الفعالية تعود إلى الوقف الشيعي، وقبل ذلك أقفلت مدينة الألعاب بنفس الحجة . ومنع محافظ البصرة شلتاغ مياح في تعليماته في 2009 الكازينوهات والمتنزهات من إقامة الحفلات أو السماح باختلاط الرجال مع النساء.
و سبق وألغى مجلس محافظة بابل عام 2010 الحفلات الموسيقية والغنائية التي كان من المفترض أن تقام ضمن مهرجان بابل الدولي بحجة خصوصية المدينة الدينية ، واعتراض بعض ائمة الجوامع.كما يمنع راديو بابل الممول من مجلس المحافظة بث الاغاني .

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top